الميليشيات تصعد عسكريًا في تعز إثر خسائر جبهة نهم

الميليشيات تصعد عسكريًا في تعز إثر خسائر جبهة نهم

القوات المسلحة اليمنية: جيشنا على بعد 70 كيلومترًا من مركز صعدة
السبت - 25 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 24 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13906]
نائب الرئيس اليمني الفريق الركن علي محسن الأحمر لدى زيارته للمنطقة العسكرية الرابعة بجبهة نهم التابعة لمحافظة صنعاء أمس (سبأ)

صعدت ميلشيات الحوثي وصالح من معاركها في المحافظات اليمنية التي لا تزال تشهد مواجهات عنيفة مع قوات الجيش اليمني، المسنودة من قوات التحالف العربي، والتي حققت بدورها جملة انتصارات وتقدمت في جبهات مختلفة.

وقال المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية العميد الركن عبده مجلي إن وحدات القوات المسلحة تمكنت - بإسناد طيران التحالف العربي - من تحرير عدة مواقع في جبهة نهم شرق صنعاء صباح أمس، وأهمها تبتا الحمراء والمدفون والتباب المجاورة لسلسلة جبال القتب الاستراتيجية.

وأشار مجلي إلى أن المعارك على أشدها والساعات القادمة ستشهد تطورًا كبيرا «لا سيما أن نقيل ابن غيلان بات في مرمى نيران القوات المسلحة».

وذكر ناطق الجيش وفقا للمركز الإعلامي للقوات المسلحة أن القوات تواصل تقدمها في محافظة صعدة بعد أن تمت السيطرة على جبل السنترال خلال الأيام الماضية الذي يطل على مركز قيادة اللواء 101 مشاة، وهي الآن على بعد 70 كيلومترا من مركز المحافظة المعقل الرئيسي للميليشيات.

وردا على الخسائر التي منيت بها في الجوف ونهم وصعدة، صبت ميليشيات الحوثي وصالح جام غضبها وبشكل أعنف على أهالي تعز المدنيين بقصفها المستمر على منازلهم وقراهم.

ففي جبهة تعز المشتعلة، لم يعد لدى ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية أي أهداف جديدة، حيث أصبحت لديها أهداف ثابتة، وهي ذاتها في معاركها في المدينة والريف.

وأفاد مجلي بأن وحدات القوات المسلحة تحرز انتصارات كبيرة في الجبهة الشرقية وتقف على أسوار معسكر التشريفات، مكبدة ميليشيات الحوثي والمخلوع الانقلابية خسائر كبيرة في العتاد والأرواح.

وبعد تجدد المواجهات العنيفة خلال الـ24 ساعة الماضية، حققت قوات الجيش اليمني في تعز تقدما في جبهات المدينة، وسيطرت على تبة الذئاب (غرب المحافظة)، على إثر هجوم شنه الجيش على الميليشيات في تلك التبة.

وقالت مصادر الجيش إن الميليشيات تكرر محاولاتها المستميتة بالتسلل إلى مواقع الجيش في محيط معسكر الدفاع الجوي، (شمال غربي تعز) ووادي الزنوج (شمال المدينة)، ومواقع أخرى في جبهات الصلو وحيفان الريفية (جنوبا).

وبحسب العقيد الركن منصور الحساني، المتحدث الرسمي باسم المجلس العسكري في تعز، فإن «مواجهات التشريفات والكندي أسفرت خلال الـ24 ساعة الماضية بتحقيق الجيش اليمني تقدما، وذلك بعد قيام ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية بشن قصف ناري كثيف من جميع أنواع الأسلحة على مواقع الجيش اليمن في جوار معسكر التشريفات وعلى الأحياء المجاورة له التي شهدت مواجهات عنيفة وحصل اشتباك مباشر في التشريفات والكندي بين الجيش والميليشيات الانقلابية».

وبينما تواصل الميليشيات الدفع بتعزيزات عسكرية إلى جبهة القتال في الأحكوم بمديرية حيفان (جنوب المدينة) أكدت مصادر ميدانية، بحسب ما نقل عنها إعلام اللواء 35 مدرع، «استهداف مدفعية اللواء طقم إمداد للميليشيات الانقلابية في منطقة الشاحن بالأحكوم، مما أدى لدمار الطقم ومقتل سائقه».

ويأتي ذلك بعد ساعات من مواجهات عنيفة شهدتها جبهة الأحكوم تخلله قصف مدفعي متبادل بين قوات اللواء35 مدرع والميليشيات الانقلابية المتمركزة في تبة الدبعي والكعاوش بالأحكوم.


اختيارات المحرر

فيديو