خمسة انتحاريين يهاجمون كلية تابعة للوقف الشيعي في بغداد

خمسة انتحاريين يهاجمون كلية تابعة للوقف الشيعي في بغداد

«داعش» تبنت العملية التي أوقعت 18 قتيلا وجريحا
الاثنين - 21 جمادى الآخرة 1435 هـ - 21 أبريل 2014 مـ رقم العدد [ 12928]
قوة أمنية تنتشر أمام كلية الإمام الكاظم التابعة للوقف الشيعي في بغداد بعد اقتحامها من قبل انتحاريين أمس (أ.ب)

تبنى تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) الهجوم الذي نفذه أمس خمسة انتحاريين على كلية الإمام الكاظم التابعة لديوان الوقف الشيعي في حي أور شرق بغداد. وأفادت مصادر أمنية بقتل اثنين من الانتحاريين وتفجير اثنين آخرين نفسيهما واعتقال الخامس.
وأعلنت مصادر الأمنية أن أعداد القتلى والجرحى بلغت 18 شخصا، من بينهم أساتذة وطلبة في الكلية، لكن شاهد عيان من داخل الكلية أبلغ «الشرق الأوسط»، طالبا عدم الكشف عن اسمه، بأن «عدد القتلى الذين سقطوا بلغ ثلاثة من رجال الحماية، اثنان منهما ينتميان إلى الحمايات الخاصة وواحد من رجال الشرطة الاتحادية، بينما وقع عدد من الجرحى بين الموظفين الإداريين في الكلية».
وبشأن عملية الاقتحام، قال نفس المصدر إنها «بدأت بتفجير أحد الانتحاريين نفسه عند مدخل الكلية بينما صعد قسم آخر منهم إلى سطح المبنى وبدأوا بإطلاق النار من أسلحة قناصة قبل أن يهاجمهم مدنيون مسلحون من أهالي المنطقة يرجح أنهم من عناصر جيش المهدي، إلى أن وصلت قوات أمنية بعد نحو أكثر من نصف ساعة من المواجهات بين الحرس والمسلحين المدنيين من جهة والانتحاريين من جهة أخرى». وأضاف أن «القوات الأمنية حين اقتحمت المبنى كانت العملية شبه منتهية وكان أحد الانتحاريين مصابا، وهو ما دفعه إلى تفجير نفسه داخل المبنى».
في غضون ذلك، أخلت الجهات المسؤولة كل الدوائر الحكومية في مدينة الصدر القريبة من مبنى الجامعة تحسبا لوقوع هجمات مماثلة.
من جهته، أكد ديوان الوقف الشيعي المسؤول عن جامعة الإمام الكاظم أن عملية اقتحام الجامعة لن يثنيه عن أداء مهامه. وقال الديوان في بيان إن «الهجوم المسلح على دوائر الوقف الشيعي لن يثنينا أبدا وسنضحي بآخر قطرة دم».
من جانبها، قالت لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي إن «تكرار مثل هذه العمليات ذات الطبيعة النوعية يعني أن ليس هناك لا معلومات مسبقة ولا خطة محكمة لمواجهتها من قبل الجهات العليا المسؤولة عن الملف الأمني». وقال عضو البرلمان العراقي عن كتلة التحالف الكردستاني وعضو لجنة الأمن والدفاع شوان محمد طه في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إن «المشكلة التي نواجهها دائما أنه لا يجري التعامل مع الإرهاب بوصفه منظومة متكاملة وخلفها أبعاد وسياسات خطيرة من شأنها تهديد السلم الأهلي والمجتمعي عندما تجري مجابهته بأساليب بدائية بينما هو يعمل على تطوير نفسه وأدواته واستراتيجياته». وأضاف طه أن «هناك قوى سياسية تريد العمل على إرباك الوضع الأمني فضلا عن أن المنظومة الأمنية العراقي بكل تشكيلاتها ومهامها تتحمل مسؤولية الفشل لأنها لم تتمكن من تطوير أساليبها في المعالجة والمتابعة واستخلاص النتائج المترتبة على ذلك بشكل سليم». وأكد أن «القضية الرئيسة التي نواجهها هي أنه ليست هناك معلومات لدينا وبالتالي لا توجد معالجات استباقية للكثير مما يمكن أن يحصل من حوادث، وهو ما يعني أنه ليس هناك رؤية واضحة في هذا المجال». وأشار طه إلى أن «من بين المفارقات اللافتة للنظر أن المؤتمر الخاص بالإرهاب الذي عقد مؤخرا في بغداد استفاد منه الحاضرون إلا نحن، بل تحولنا إلى حقل تجارب للوفود بينما لم نتمكن من تطوير قدراتنا في هذا المجال الحيوي».
في موازاة ذلك، قتل ثلاثة أشخاص وأصيب أربعة بجروح في انفجار سيارة مفخخة في منطقة الإسكندرية الواقعة في محافظة بابل جنوب بغداد، بحسب ما أفادت به مصادر أمنية ووزارة الداخلية على موقعها. وقتل أيضا ثلاثة أشخاص وأصيب 26 بجروح في انفجار سيارتين مفخختين عند مدخل مدينة الرميثة الواقعة شمال مدينة السماوة (280 كلم جنوب بغداد) في محافظة المثنى، وفقا لضابط برتبة مقدم في الشرطة ومصدر في دائرة صحة المثنى.


اختيارات المحرر

فيديو