استراليا تحبط مخطّطًا لهجوم إرهابي في ملبورن يوم «عيد الميلاد»

استراليا تحبط مخطّطًا لهجوم إرهابي في ملبورن يوم «عيد الميلاد»

قوات الأمن في آسيا تعلن حالة التأهب
الجمعة - 24 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 23 ديسمبر 2016 مـ

قالت الشرطة الاسترالية اليوم (الجمعة)، إنّها أحبطت مخططًا لمهاجمة مواقع بارزة في مدينة ملبورن من خلال سلسلة تفجيرات في يوم عيد الميلاد وصفتها السلطات بأنّها "حدث ارهابي وشيك" يستلهم فكر تنظيم «داعش».
ووجهت الشرطة اتهامات بالارهاب لرجل ومن المتوقع أن توجه اتهامات لثلاثة آخرين على الاقل بعد أن نفذت السلطات مداهمات خلال الليل على منازل في ضواحي ثاني أكبر مدن أستراليا.
واعتقل 6 شبان وامرأة جميعهم أستراليون في العشرينات من العمر خلال حملة المداهمات التي شارك فيها نحو 400 من رجال الشرطة ووكالة المخابرات المحلية.
وقال قائد الشرطة الاتحادية اندرو كولفين للصحافيين في سيدني «هذه ضربة قوية لحدث كنا سنصفه بأنّه حدث ارهابي وشيك في ملبورن».
وقال رئيس الوزراء مالكولم ترنبول للصحافيين إنّ الهجوم الذي تم التخطيط له «مؤامرة ارهابية» و«أحد أكبر المؤامرات الارهابية التي تم احباطها في السنوات الاخيرة».
وذكر غراهام اشتون القائم بأعمال قائد شرطة فكتوريا أنّ المؤامرة كانت تستهدف مواقع بارزة في ملبورن منها ساحة الاتحاد ومحطة فليندرز ستريت وكاتدرائية سانت بول «ربما في يوم عيد الميلاد».
وأضاف أنّ المؤامرة كانت تستلهم نهج «داعش» وأن المشتبه بهم كانوا تحت رقابة شديدة على مدى أسبوعين. وقال للصحافيين إنّ أحد المشتبه بهم أسترالي مصري المولد وكل الاخرين استراليون من أصل لبناني.
وقال اشتون إنّ التهديد «زال... تماما» ومع ذلك تم تشديد اجراءات الامن في ملبورن اليوم. وذكر أنّه سيتم نشر قوات اضافية من الشرطة يوم عيد الميلاد واليوم التالي.
وأستراليا حليفة قوية للولايات المتحدة وأرسلت قوات للقتال في أفغانستان والعراق. وقد رفعت منذ عام 2014 درجة التأهب من هجمات متطرفين نشأوا على أراضيها.
وبعد إعلان الشرطة في أستراليا وإندونيسيا إحباط مخططي تفجير واعتقال متطرفين مشتبه بهم في ماليزيا، أعلنت قوات الأمن في آسيا حالة التأهب، اليوم، قبيل عطلة أعياد الميلاد ورأس السنة.
وقالت الشرطة في إندونيسيا إن 14 شخصًا على الأقل قيد الاستجواب على خلفية الاشتباه بتنفيذ تفجيرات انتحارية تستهدف القصر الرئاسي في جاكرتا ومكان آخر لم يُعلَن عنه.
وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن هجوم في جاكرتا في يناير (كانون الثاني)، قتل أربعة أشخاص، وكان الأول الذي ينفذه التنظيم المتطرف في جنوب شرقي آسيا.
وقتلت شرطة مكافحة الإرهاب ثلاثة مشتبه بهم في اشتباك بالأسلحة النارية يوم الأربعاء، على مشارف العاصمة جاكرتا.
وأشارت الشرطة إلى أنه سيتم نشر 85 ألف شرطي و15 ألف من قوات الجيش خلال فترة الأعياد. وإندونيسيا هي أكبر بلد إسلامي في العالم من حيث عدد السكان.
وتساعد جماعات إسلامية في إندونيسيا الشرطة على ضمان احتفالات آمنة بعيد الميلاد وسط تصاعد التوتر الديني بعد محاكمة رئيس بلدية جاكرتا المسيحي باسوكي تجاهاجا بورناما بتهمة ازدراء الإسلام، وهو مر ينفيه.
وفي جاكرتا، سينضم نحو 300 متطوع من جماعة نهضة الأمة (أكبر حزب إسلامي معتدل في البلاد) إلى الشرطة للإشراف على الأمن.
وقال تيتو كارنافيان قائد الشرطة في إندونيسيا للصحافيين: «ينصبُّ التركيز على دحر الإرهاب خصوصًا في جاكرتا وبالي لأنهما من الأهداف التقليدية».
وشهدت جزيرة بالي ذات الأغلبية الهندوسية والشهيرة بمعابدها وشواطئها أسوأ هجوم على الإطلاق في إندونيسيا عام 2002 عندما قتل 202 شخص، معظمهم أجانب، جراء عبوات ناسفة زُرِعت في حانة.
وفي ماليزيا ذات الأغلبية المسلمة أعلنت الشرطة هذا الأسبوع أنها اعتقلت سبعة أشخاص للاشتباه بصلتهم بجماعة إرهابية.
وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن هجوم بقنبلة يدوية على حانة عند مشارف كوالالمبور في يونيو (حزيران).
وستراقب الشرطة مراكز المواصلات وأماكن الترفيه والمواقع السياحية.
وقال نور جزلان محمد نائب وزير الداخلية: «نحاول ألا يكون وجودنا ظاهرًا جدًا في العلن والتركيز أكثر على الحيلولة دون وقوع أي هجوم.. يجب أن يستمتع الناس بعطلتهم».
من جانبها، حذرت السفارة الأميركية في الهند هذا الأسبوع من تهديد متزايد للأماكن التي يزورها الأجانب، وأشارت إلى تقارير إعلامية عن رغبة «داعش» في شن هجمات في البلاد.
وفي بنغلاديش، قال ضابط في الشرطة: «سيتم تسيير دوريات على مقربة من الكنائس».
ونفذ تنظيم متطرف في بنغلاديش هجوما على مقهى في العاصمة داكا في يوليو (تموز)، وقتل 22 شخصًا معظمهم من الأجانب.
وأعلنت الشرطة في تايلاند ذات الأغلبية البوذية أنّها تخطط لتسيير دوريات يشارك فيها أكثر من 100 ألف عنصر حتى منتصف يناير، مضيفة أن عدد أفراد الأمن سيكون أكبر من العام الماضي من دون تقديم المزيد من التفاصيل.
وقال كيسانا باتانشارون المتحدث باسم نائب الشرطة التايلاندية إنّه لا توجد معلومات من أجهزة المخابرات تشير إلى اعتداء محتمل «لكننا لن نتخلى عن حذرنا».
أمّا في سنغافورة (التي تعيش فيها أعراق مختلفة وهي مركز تجاري ومصرفي ومقصد سياحي رئيسي ويسكنها كثير من الغربيين)، فستنتشر الشرطة في مراكز التسوق والمراكز السياحية. وقالت الشرطة إن الحقائب الشخصية قد تخضع للتفتيش.


اختيارات المحرر

فيديو