الجيش الإسرائيلي يؤسس وحدة خاصة للكشف عن الأسلحة الكيماوية وتصفيتها

الجيش الإسرائيلي يؤسس وحدة خاصة للكشف عن الأسلحة الكيماوية وتصفيتها

بعد تفكيك مستودعاتها في سوريا وخشية وصولها إلى تنظيمات مسلحة
الجمعة - 24 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 23 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13905]
رجال أمن فلسطينيون يحرسون احتفالات افتتاح المقر المركزي لخفر السواحل في غزة أمس (أ.ب)

كشف الجيش الإسرائيلي عن تشكيله وحدة خاصة للكشف عن السلاح الكيماوي قبل الحروب وخلالها؛ وذلك لمواجهة خطر هجوم بهذه وغيرها من الأسلحة غير التقليدية، وتصفيته قبل الوصول إلى هدفه في إسرائيل.

وقد جرى تشكيل الوحدة الجديدة، التي تحمل اسم «سايفان» على خلفية تفكيك مستودعات الأسلحة الكيماوية في سوريا، والاعتقاد بأن قسما منها، على الأقل، وصل إلى ما يسمى «حزب الله»، أو «جبهة النصرة» و«داعش» وتنظيمات أخرى. وقال ناطق بلسان الجيش، إن هذه القوى لا تحارب إسرائيل حاليا، لكن جميعها يمكن أن تحول أسلحتها نحو إسرائيل.

وتهدف الوحدة إلى دمج طواقم في وحدات الجيش تعمل في عدة مجالات، استخباراتية وعملية، لرصد الأسلحة غير التقليدية وإبادتها، وتنسيق النشاطات بين الأسلحة المختلفة، في سبيل الوصول إلى أفضل نتيجة وأنجحها، لاكتشاف المواد الكيماوية والبيولوجية في حال تفعيلها. ويمر جنود الوحدة الصغيرة، حاليا، في المراحل الأخيرة للتدريب.

وقال العقيد يارون بيت – اون، قائد الوحدة الهندسية للمهام الخاصة، التي تضم «سايفان»، أن جنود الوحدة سيدخلون إلى المناطق المشبوهة بالتلوث بمواد حربية كيماوية، وجمع أدلة وعينات من هذه المواد. وأضاف: «في الماضي لم يتم التخطيط لخوض الحرب في أماكن كهذه، إنما كان الأمر هو الاحتماء والخروج منها». وحسب الضابط، فإن جنود الوحدة يتمتعون بالقدرة على المحاربة في المناطق الملوثة بالمواد الكيماوية وإحباطها. وجرى يوم أمس، تنظيم جولة للصحافيين في هذه الوحدة، تم خلالها عرض الكثير من وسائل كشف المواد الكيماوية كالروبوت. وتم عرض روبوت يحمل اسم «تالون» يمكنه حمل مسدس، وروبوت باسم «اندروس»، يمكنه حمل بندقية من أجل إطلاق النار على أغراض مشبوهة تحمل مواد متفجرة. وكان الجيش الإسرائيلي قد شكل في أواخر سنة 2013. لجنة عسكرية لفحص الاستعداد لمواجهة السلاح الكيماوي، وذلك في أعقاب تفكيك مستودعات السلاح الكيماوي في سوريا. وتم الاستنتاج بأنه يجب التركيز على إمكانية استخدام السلاح الكيماوي ضد قوات الجيش، وكذلك «الإرهاب الكيماوي»، الذي سيتم تفعيله ضد المدنيين المتواجدين على مقربة من الحدود؛ وذلك على خلفية محاولات التنظيمات الإرهابية التزود بسلاح كيماوي، وبسلاح بيولوجي أيضا، حسب ادعاء مصدر أمني.

من جهة ثانية، شرع الجيش الإسرائيلي في فحص إمكانية شراء مئات صواريخ أرض – أرض متوسطة المدى (حتى 200 كيلومتر): «بهدف تغطية أهداف كثيرة في الجبهة الشمالية»، كما قالت جهة أمنية كبرى. والحديث عن صواريخ قادرة على حمل رؤوس حربية، بزنة تتراوح ما بين 400 و450 كيلوغراما، ستكون مخصصة، بحسب المصدر المذكور، للسماح للجيش بالتعامل مع سيناريوهات مختلفة. ومع ذلك، تعارض جهات في قيادة الجيش اقتراح شراء الصواريخ، بسبب التكاليف المالية. وبناء عليه، بدأ جيش الدفاع في دراسة أبعاد شراء صواريخ كهذه، من الناحيتين المالية والعملياتية.


اختيارات المحرر

فيديو