بايرن ميونيخ يعيد لايبزيغ لأرض الواقع ويتوج «بطل الخريف»

بايرن ميونيخ يعيد لايبزيغ لأرض الواقع ويتوج «بطل الخريف»

هيكينغ مدربًا جديدًا لمونشنغلادباخ خلفًا لشوبرت المقال
الجمعة - 24 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 23 ديسمبر 2016 مـ
ليفاندوفيسكي نجم البايرن (يمين) يسجل من ركلة الجزاء ثالث الأهداف في مرمى لايبزيغ - روبن في طريقه لتمديد التعاقد مع البايرن (أ.ف.ب)

أعاد بايرن ميونيخ منافسه لايبزيغ مفاجأة الموسم، إلى أرض الواقع بفوزه عليه بثلاثية نظيفة في لقاء القمة في المرحلة السادسة عشرة من بطولة ألمانيا لكرة القدم.
وبنتيجة المباراة التي أقيمت على ملعب «أليانز أرينا»، حسم النادي البافاري المعركة على صدارة ترتيب البوندزليغا، مبتعدا بفارق ثلاث نقاط عن غريمه، بعدما كان الفريقان متعادلين بالنقاط ويفصل بينهما فارق الأهداف.
وبذلك، أحرز بايرن لقب «بطل الخريف» الشرفي، مع دخول الدوري مرحلة التوقف الشتوي التي تستمر حتى 20 يناير (كانون الثاني). وبعد كبوة عابرة استعاد بايرن ميونيخ وضعه الطبيعي في الصدارة، مكتسحا الوافد الجديد لايبزيغ في مباراة قمة محبطة من طرف واحد. وتصدر لايبزيغ الصاعد هذا الموسم إلى البوندزليغا للمرة الأولى، جدول
ترتيب المسابقة لمدة ثلاثة أسابيع في نهاية الشهر الماضي وحتى بداية الشهر الجاري، ولكن ظهر أنه ما زال يحتاج إلى الكثير أمام بايرن ميونيخ حامل اللقب.
وقال الإيطالي كارلو أنشيلوتي، المدير الفني لبايرن، إن فريقه توجب عليه أن يحسن أداءه بعد تراجع مسيرته بعض الشيء مؤخرا، وقد نجح بالفعل في تحقيق ذلك.
وأضاف: «أول ثلاثين دقيقة كانت رائعة من حيث السرعة وبناء الهجمات... كنا نلعب بحماس كبير وسيطرنا على مجريات المباراة منذ البداية. الأمور سارت معنا بشكل جيد بعد هدف التقدم، والفوز يعزز ثقتنا بأنفسنا».
وقال فيليب لام قائد البايرن: «العائلة الكروية الألمانية بأكملها كانت تنتظر المباراة... كان صراعا بين فريقين يرغبان في الدفاع عن زعامتهما، لكننا نجحنا في حسم الفوز منذ الشوط الأول».
واعترف رالف هازنهاتل، مدرب لايبزيغ، أن بايرن ميونيخ كان الأفضل منذ البداية، وقال: «لم تسنح لنا فرص في الشوط الأول، حتى لو قدمنا أفضل ما لدينا كانت المباراة ستظل صعبة، لم ندافع بأفضل ما لدينا».
وأضاف: «ما زلت فخورا بما حققه الفريق حتى الآن. لا تخصم منك نقطة حين تخسر (3 - صفر)».
وتنافس بايرن - بطل ألمانيا 26 مرة وهو رقم قياسي - مع لايبزيغ على الصدارة لأول مرة، ودخلا اللقاء وسط توقعات بمباراة مثيرة.
لكن الفريق الزائر لعب نحو ساعة من اللقاء بعشرة لاعبين بعد طرد إيميل فورسبرغ ببطاقة حمراء مباشرة في الدقيقة 30، لكنه كان قد استقبل هدفين بالفعل قبل الطرد.
وبدأ بايرن بقوة، وأنهى المباراة عمليا في أول نصف ساعة، بعدما تقدم بهدفين عبر تياغو ألكانتارا وتشابي ألونسو في غضون سبع دقائق، ثم أضاف روبرت ليفاندوفسكي هدفا ثالثا من ركلة جزاء قبل انتهاء الشوط الأول.
وكان هدف ليفاندوفسكي رقم 133 له في البوندزليغا، ليتساوى مع جيوفاني إيلبر في المركز العشرين في قائمة الهدافين التاريخيين للدوري الألماني التي يتصدرها أسطورة بايرن ميونيخ جيرد مولر برصيد 365 هدفا.
ويعد البيروفي كلاوديو بيتزارو نجم فيردر بريمن حاليا وبايرن ميونيخ سابقا اللاعب الأجنبي الوحيد الذي يتفوق على رصيد ليفاندوفسكي من الأهداف في البوندزليغا، حيث سجل 190 هدفا.
ولم يبد أن لايبزيغ يرهب الموقف، وبدأ المباراة بحيوية، لكن بايرن سجل الهدف الأول المهم بعد 17 دقيقة، حين مرر فيليب لام كرة عرضية منخفضة إلى ليفاندوفسكي الذي سدد في القائم، لترتد الكرة إلى تياغو ليتابعها في المرمى.
وبعد ثماني دقائق انتزع أرتورو فيدال الكرة من نابي كيتا، ومرر سريعا إلى تشابي ليضاعف التقدم.
وازدادت الأمور سوءا على لايبزيغ عندما أوقف فورسبرغ انطلاقة لام بالتحام عنيف من الخلف، وكان الحكم سيعطيه بطاقة صفراء في البداية، لكنه قرر طرده وسط احتجاجات من لاعبي بايرن وبناء على نصيحة مساعده.
وأدى خطأ آخر من لايبزيغ إلى الهدف الثالث عندما أعيق دوغلاس كوستا بتهور داخل المنطقة عن طريق الحارس بيتر غولاتشي، ليسجل ليفاندوفسكي من نقطة الجزاء.
وفي بقية النتائج فاز هيرتا برلين على دارمشتات بهدفين نظيفين، ليحافظ على آمال التأهل إلى دوري أبطال أوروبا، فيما يحتل آينتراخت فرنكفورت، الذي اعتاد أن يحارب الهبوط في المواسم الماضية المركز الرابع بعد فوزه على ماينز بثلاثية نظيفة.
ويبقى هوفنهايم هو الفريق الوحيد الذي لم يتعرض لأي هزيمة هذا الموسم بعد تعادله مع ضيفه فيردر بريمن، فيما ظل بوروسيا دورتموند دون مستوى التوقعات في المركز السادس بعد تعادله مع ضيفه أوغسبورغ في افتتاح المرحلة.
ويتهاوى دارمشتات في قاع الترتيب بعد تعرضه لـ12 هزيمة في 16 مباراة، ليتجمد رصيده عند ثماني نقاط في المركز الأخير بفارق أربع نقاط خلف أنغولشتاد صاحب المركز الثاني من القاع، وخمس نقاط خلف هامبورغ صاحب المركز الثالث من القاع.
على جانب آخر، أعلن نادي بوروسيا مونشنغلادباخ الألماني أمس، تعيين ديتر هيكينغ مدربا لفريقه غداة إقالة أندريه شوبرت.
ووقع هيكينغ الذي كان قد أقيل من منصبه مدربا لفولفسبورغ في 17 أكتوبر (تشرين الأول)، عقدا حتى 2019. وكان مونشنغلادباخ أقال شوبرت غداة الخسارة أمام ضيفه فولفسبورغ (1 - 2).
ويحتل النادي، بطل ألمانيا 5 مرات في السبعينيات عندما كان أبرز المنافسين للعملاق بايرن ميونيخ، المركز الرابع عشر في البوندزليغا برصيد 16 نقطة، وله فوز واحد في آخر 11 مباراة في البطولة. ويبتعد النادي بثلاث نقاط فقط عن هامبورغ، أول المهددين بالهبوط للدرجة الثانية.
وسبق لهيكينغ أن دافع عن ألوان مونشنغلادباخ عندما كانت لاعبا شابا، حيث خاض معه 6 مباريات في الفترة بين 1983 و1985. وخاض مونشنغلادباخ دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا هذا الموسم، بيد أنه فشل في التأهل إلى الدور ثمن النهائي بحلوله ثالثا في المجموعة الثالثة خلف برشلونة الإسباني ومانشستر سيتي الإنجليزي، وسيكمل مشواره القاري في مسابقة الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ»، حيث أوقعته قرعة الدور الثاني في مواجهة فيورنتينا الإيطالي.


اختيارات المحرر

فيديو