رسالة أوباما عبر استخدام «الهاتف الأحمر» لتحذير بوتين

رسالة أوباما عبر استخدام «الهاتف الأحمر» لتحذير بوتين

بشأن التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية
الأربعاء - 22 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 21 ديسمبر 2016 مـ

كشفت وسائل إعلام أميركية أن الرئيس الأميركي باراك أوباما قد استخدم نظام «الهاتف الأحمر» المخصص لتجنب نشوب حرب نووية لتوجيه تحذير شديد لنظيره الروسي فلاديمير بوتين بشأن الاختراق الروسي للانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة، والتي حسمها الجمهوري دونالد ترامب في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي.
وبحسب ما ذكرته شبكة «إن بي سي نيوز» الأميركية، فإن السيد أوباما قد أوصل رسالته إلى بوتين في أكتوبر (تشرين الأول)، مشيرا إلى أن مزيدا من الهجمات الإلكترونية قد ينظر إليها مثل «النزاع المسلح».
وتواجه الرئيس الأميركي مع نظيره الروسي شخصيا بهذا الصدد، حينما التقيا على هامش قمة مجموعة العشرين التي عقدت في سبتمبر (أيلول) الماضي.
وفي حديثه لاحقا عبر «الهاتف الأحمر» أو الخط الساخن، قال أوباما بحسب مسؤول أميركي رفيع: «القانون الدولي، بما في ذلك قانون النزاع المسلح، يلزم اتخاذ إجراءات في الفضاء السيبراني. سنجعل روسيا تلتزم بهذه المعايير».
وتم إنشاء الخط الساخن - بحسب صحيفة «تلغراف» البريطانية - كحالة طوارئ للتواصل المباشر بين واشنطن والكرملين في عام 1963 إبان الحرب الباردة، وذلك بعد أزمة الصواريخ الكوبية حينما كانت الرسائل بين القوتين العظميين آنذاك تستغرق ساعات طوال لتصل إلى كل طرف منهما.
وتتابع الصحيفة أنه لم يكن هناك في واقع الأمر هواتف حمراء، حيث جرى استخدام التواصل كتابة، ثم أجهزة الفاكس، ومنذ عام 2008 يتم استخدام بريد إلكتروني آمن.
وفي الماضي، جرى استخدام الخط الساخن للتواصل بشأن الأحداث الكبرى مثل الغزو الروسي لأفغانستان في عام 1979 والغزو الأميركي للعراق في 2003.
وفي عام 2013، تم الاتفاق على وجوب مناقشة أحداث الأمن السيبراني الكبرى على الخط الساخن الآمن.
وتشير «إن بي سي نيوز» إلى أن التحذير الأميركي في أكتوبر كان المرة الأولى التي يستخدم فيها الخط الساخن فيما يتعلق بقضايا الفضاء السيبراني.
وجاءت الخطوة - بحسب الشبكة - لإيصال رسالة مفادها كيف ترى إدارة الرئيس أوباما خطورة التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية.
يذكر أن هاكرز روسا مرتبطين بالكرملين اتهموا بسرقة رسائل البريد الإلكتروني للحزب الديمقراطي بهدف تقويض مرشحته هيلاري كلينتون، فيما اتهمت وكالات استخبارات أميركية بوتين بتدخل شخصي في الانتخابات.
ويقول مسؤول بالبيت الأبيض إن «هذا التحرك (استخدام الهاتف الأحمر) كان جزءا من مجهوداتنا الصارمة والمستمرة للضغط على الحكومة الروسية لوقف المسؤولين عن هذه الهجمات الإلكترونية».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة