إطلاق نار على المركز الإسلامي في زيورخ السويسرية

إطلاق نار على المركز الإسلامي في زيورخ السويسرية

العثور على جثة منفذ الحادث.. وإصابة 3 من المصلين
الأربعاء - 22 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 21 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13903]
جنود وضباط من الشرطة السويسرية في مدخل المركز الإسلامي في زيورخ بعد حادث إطلاق النار على المصلين (إ.ب.أ)

قالت الشرطة السويسرية إن شخصًا أطلق النار على مصلين في مركز إسلامي قرب محطة السكك الحديدية في زيورخ مساء أول من أمس، مما أدى إلى سقوط 3 جرحى، وعثرت الشرطة على جثة منفذ الحادث بالقرب من المكان. وحسب الإعلام السويسري فقد حددت الشرطة هوية منفذ الجريمة وهو من أصول غانية يؤمن بالسحر والتنجيم ، ولكنها لم تعطِ أي تفاصيل إضافية واوضحت قائدة شرطة كانتون زيورخ كريستسان ميلي: {لانعرف حتى الآن الدوافع وعثرنا على رموز تدل على السحر والتنجيم في شقته} .
وكانت تقارير إعلامية غربية أفادت في وقت سابق بأن الشرطة عثرت على جثة قرب النهر تحت جسر قريب من المركز الإسلامي، وقد لفت بغطاء أبيض. ووفقًا لبيان للشرطة، فإن «شخصًا دخل المركز الإسلامي بعد الخامسة مساءً وكان هناك عدة مصلين في القاعة فأقدم على إطلاق عدة رصاصات عليهم»، حسبما ذكرت الشرطة، مؤكدة إصابة 3 أشخاص (30 و35 و56 عامًا) دون أن تحدد هوياتهم أو مدى إصاباتهم. وفرضت الشرطة طوقًا أمنيًا في مكان الحادث إضافة إلى الجسر، حيث عثر على الجثة. وعادة ما يتردد على المركز الإسلامي عشرات من المصلين، وخصوصًا من المغرب العربي والصومال وإريتريا، وفقًا لوسائل الإعلام السويسرية. وقالت الشرطة إن بيانًا جديدًا سيصدر في حال الحصول على أدلة جديدة. مضيفة أن التحقيق انتقل إلى مستوى شرطة كانتون زيورخ، والنيابة العامة. وتتهم وسائل الإعلام مساجد عدة في سويسرا بتشجيع التطرف، وخصوصًا في أوساط الشباب. وتفيد وسائل الإعلام السويسرية بأن هناك نحو 450 ألفًا من المسلمين في سويسرا، من أصل مجموع سكان يبلغ نحو 8 ملايين نسمة. وفي بروكسل عاصمة الاتحاد الأوروبي، سادت حالة من الحزن أوساط الجالية المسلمة بسبب الهجوم على المركز الإسلامي في سويسرا، وألمح البعض إلى تجاهل مؤسسات ودول أوروبية إدانة الحادث على الرغم من حرص الجاليات المسلمة والمؤسسات والدول الإسلامية على إدانة أي عمل إرهابي يقع في أوروبا، وآخرها ما وقع في تركيا وألمانيا بالتزامن مع الاعتداء على المركز الإسلامي في سويسرا.
وعلقت بعض الفعاليات الإسلامية في بروكسل عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وقالت: «من أنقرة إلى زيورخ إلى برلين.. قتل وإرهاب.. يستهدف الجميع ولا يفرق بين أحد». وقال البعض منهم في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» أمس، إن ما حدث في زيورخ وبالتزامن مع ما وقع في أنقرة وبرلين، يؤكد أن الإرهاب لا يفرق بين أحد وأن الإرهاب لا وطن ولا عقيدة له وعندما يقع فإنه يحصد الجميع، بصرف النظر عن الجنسية أو الديانة أو العرق.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة