إصدارات

إصدارات

الثلاثاء - 21 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 20 ديسمبر 2016 مـ

«عاشق القمر» لخليل خميس
عمان: «الشرق الأوسط»


صدرت عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر 2016 مجموعة جديدة للكاتب العماني خليل خميس بعنوان «عاشق القمر». وتأتي هذه المجموعة بعد خمس روايات للكاتب وهي: «بيعة الروح، وثلاثية الصمت، والفلامنجو يهاجر من تلمسان، ولن أحمل البندقية، وانتظار».
يقول الكاتب المغربي مصطفى لغتيري عن المجموعة إنّها «بمعنى ما قصة ملتزمة، تؤمن بالهوية وتعضّ عليها بالنواجذ، وتجد أحيانًا في التاريخ داعمًا قويًا لهذا التوجه، الذي ارتضاه الكاتب لبعض قصصه من خلال استلهام أحداثه».
وتقع المجموعة في 104 صفحات من القطع المتوسط.


«على الحافة» لعادل علي


لندن: «الشرق الأوسط»


صدر للزميل عادل علي كتاب جديد بعنوان «على الحافة». والكتاب عبارة عن مقالات تعالج قضايا مختلفة، سبق أن كتبها علي في زاويته بالملحق الثقافي لجريدة «الاتحاد» الإماراتية بالعنوان ذاته. جاء الكتاب - الواقع في نحو 400 صفحة من القطع المتوسط - مقسمًا إلى قسمين؛ الأول بعنوان «عناوين»، وفيه مقاربات لقضايا وأحداث عصفت بالواقع العربي في السنوات الماضية، وما زال لبعضها وقائعه وتداعياته. والقسم الثاني بعنوان «مضامين»، وتطرق فيه لإصدارات بدت له مستحقة للقراءة والإضاءة.
ويقول المؤلف في تقديمه كتابه إنه توجه إلى جمع مقالاته وأعاد نشرها في كتاب؛ لأن «الكتاب هو الوعاء الأكثر نضجًا للتجارب والأفكار الإنسانية، وهو منجز يضع صاحبه تحت مجهر يكشف العورات قبل أن يفصح عن التجليات». وحول عنوان كتابه، قال علي: «الوقوف على الحافة ليس محمود العواقب، خصوصًا في زمن انزلاقات الجغرافيا وانغلاقات الآيديولوجيا».


«خابية الحنين» لجمال أبو غيدا


بيروت: «الشرق الأوسط»


عن «المؤسسة العربية للدراسات والنشر» في بيروت ومكتبة «كل شيء» في حيفا، صدرت رواية «خابية الحنين» للروائي جمال أبو غيدا.
وسبق للكاتب أن أصدر كتابًا مترجمًا عن «المؤسسة العربية للدراسات والنشر» بعنوان: «الحياة في بيوت فلسطين - ماري اليزا روجرز».
تنتمي رواية «خابية الحنين» إلى الرواية التاريخية الواقعية في الأدب، فهي تستند إلى أحداث تاريخية وقعت فعلاً في الأردن. ولكن الرواية لا تهدف إلى أي تسجيل أو توثيق تاريخي (أو تأريخ) للأحداث، وإنما إلى سرد روائي لتجارب وحكايات شخصيات روائية تمّ إسقاطها على الخلفية الزمانية - المكانية للواقع. وهنا تكمن أهمية الرواية، إذ إنها تعالج روائيًا موضوعين لم يـُعطيا حقهما في الأدب الأردني والفلسطيني والعربي، وهما أحداث أيلول عام 1970 وأحداث جامعة اليرموك عام 1986، وكأن الراوي يهدف إلى حثَ القارئ على الحكم على الأحداث من خلال تجارب شخصيات الرواية وحكاياتها بعيدًا عن المدونة التاريخية والأحكام الآيديولوجية أو السياسية لهذه الجهة أو تلك.


اختيارات المحرر

فيديو