180 ألف مهاجر أنقذهم خفر السواحل الإيطالي في 2016

180 ألف مهاجر أنقذهم خفر السواحل الإيطالي في 2016

الاثنين - 20 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 19 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13901]

كان عام 2016 الأصعب لخفر السواحل الإيطاليين مع عمليات لإغاثة نحو 180 ألف مهاجر ومصرع الآلاف غرقًا، رغم جهودهم المكثفة اليومية لإنقاذهم، إلا أن ذلك لم يثنهم عن مواصلة مهمتهم المثيرة للجدل.

ومن قاعة صغيرة في مبنى وزاري جنوب روما، يستخدم عناصر خفر السواحل هواتف حمراء مستعينين بخرائط بحرية على شاشات عملاقة، لتنسيق كافة عمليات الإغاثة قبالة سواحل ليبيا.

وقال المتحدث باسم خفر السواحل فيليبو ماريني: «فور تلقينا نداء استغاثة نتولى عمليات التنسيق» باستخدام أجهزة للاتصال بسفن عسكرية وإنسانية وتجارية تبحر في المنطقة.

وفي هذا المركز العملاني الذي تطغى عليه الأجواء العسكرية، تبدو نداءات الاستغاثة افتراضية، وهي مجرد نقاط على الشاشات.

لكن الأنظار اليائسة والأيدي الممدودة في المياه والوجوه المذعورة بسبب الخوف أو البرد تظهر على الصور التي تبثها بانتظام شاشة أخرى قريبة.

ويتولى عناصر خفر السواحل الـ11 ألفا الموزعين على طول الشواطئ الإيطالية الممتدة على ثمانية آلاف كلم، ضمان السلامة البحرية يوميا وحماية النظام البيئي ومراقبة صيد الأسماك.

وتغطي منطقة مراقبتهم نحو 500 ألف كلم مربع في محيط إيطاليا وجزرها لكن عدم كفاءة خفر السواحل الليبيين يمنح مركز تنسيق عمليات الإنقاذ في روما صلاحية للتحرك في القسم الأكبر من المياه بين ليبيا وإيطاليا.

وشهدت هذه المياه عمليات إنقاذ كثيرة مع إغاثة 170 ألف شخص في 2014 و153 ألفا في 2015 و180 ألفا في 2016، في حين علقت معظم سفن الإغاثة دورياتها مع قدوم فصل الشتاء.

ورغم أن عدد المهاجرين مستقر نسيبا، فإن التكتيك الجديد للمهربين قلب المهمة اليومية للعاملين في مركز تنسيق عمليات الإنقاذ رأسا على عقب هذا العام مع ارتفاع عدد الزوارق التي تم إنقاذها بـ40 في المائة - والتي باتت أصغر حجما - وزيادة عدد عمليات الإبحار المتزامنة.

وقال سيرجو لياردو رئيس المركز العملاني: «في السنوات الأخيرة كان المهربون يستخدمون زوارق أكبر مجهزة دائما بهاتف متصل بالأقمار الصناعية».

وأضاف: «أما اليوم فيبحرون بأربعة زوارق مطاطية وهاتف واحد متصل بالأقمار الصناعية».

ويسهل تحديد موقع الزورق المطاطي المجهز بالهاتف لكن ليس الثلاثة الأخرى التي سرعان ما تغرق وعلى متنها عدد كبير من الأشخاص الهزيلين بسبب الشروط المروعة في ليبيا، فلا يصمدون أمام البرد أو انبعاث الوقود.

وفقد أو قضى أكثر من 4800 مهاجر في المتوسط هذا العام.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة