ولي العهد السعودي: المخدرات تستهدف المملكة ورجال الأمن والجمارك بالمرصاد

ولي العهد السعودي: المخدرات تستهدف المملكة ورجال الأمن والجمارك بالمرصاد

رأس اجتماع «لجنة المكافحة الوطنية» وثمن مبادرات «نبراس»
الاثنين - 20 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 19 ديسمبر 2016 مـ
الأمير محمد بن نايف لدى ترؤسه اجتماع اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات في الرياض أمس (واس)

أكد الأمير محمد بن نايف، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية السعودي رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات، حرص حكومة بلاده في جهودها في مكافحة المخدرات، ومكافحة كل ما من شأنه أن يتسبب في أي ضرر للمواطن والمقيم.
جاء ذلك خلال ترؤسه في ديوان وزارة الداخلية أمس، الاجتماع الخامس للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات.
وعدّ الأمير محمد بن نايف، ظاهرة المخدرات من الظواهر البشعة التي تمس الدين والعرض والعقل والنفس والمال، التي يجب مواجهتها بكل ما أوتينا من قوة.
وقال: «إن التصدي لظاهرة المخدرات مسؤولية مشتركة تقع على كاهل الجميع أفرادًا ومؤسسات حكومية وأهلية على حد سواء»، وأشاد، بالجهود البناءة التي تبذلها الأجهزة الأمنية والجمركية في ضبط مهربي ومروجي المخدرات، منوها بالدور الذي تقوم به المؤسسات التعليمية والاجتماعية والصحية والإعلامية في تثقيف المجتمع بأضرار المخدرات، داعيا الجميع إلى توحيد الجهود لتوعية المجتمع لما فيه وقايتهم من هذا الخطر.
كما ثمن المشروع الوطني للوقاية من المخدرات (نبراس)، معربا عن شكره للشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) لمبادرتها ودعمها لمشروع «نبراس» ودورها في المسؤولية الاجتماعية ولشركة «دار الهندسة» لدورها الحيوي في هذا المشروع.
وكان ولي العهد قد اطلع في بداية الاجتماع على التقرير الوطني الثاني لظاهرة المخدرات في المملكة العربية السعودية، الذي جاء فيه أن الأجهزة الأمنية والجمركية استطاعت ضبط 188.762 قضية خلال الفترة 1433 ـ 1437هـ، إلى جانب القبض على 245.103 متهمين خلال السنوات الخمس الماضية، وضبط 367.870.293 قرصًا من أقراص الكبتاجون، إضافة إلى ضبط قرابة 199 طنا من مخدر الحشيش خلال الفترة نفسها.
وبين التقرير، أن هذه الأرقام والمؤشرات تؤكد أن هناك استهدافًا للمملكة وأبنائها، وفي الوقت نفسه تبين يقظة وجهود رجال الأمن والجمارك في ضبط كل من يسعى إلى تهريب المخدرات إلى البلاد.
واطلع ولي العهد على توصيات اللجنة التحضيرية التي اشتملت على برامج وخطط وآليات عمل تختص بالمجال الأمني والوقائي والبحثي والعلاجي وتم إقرارها، موجها باتخاذ الإجراءات اللازمة لتنفيذها. وفي نهاية الاجتماع دشن ثلاثة برامج إلكترونية،هي «أكاديمية نبراس للتدريب الإلكتروني، ونجوم نبراس الرياضي، وتطبيق نبراس».
وشهد ولي العهد، توقيع مذكرة تفاهم بشأن إنشاء جمعية نبراس للمساعدة العلاجية والرعاية اللاحقة، التي وقعها نائب وزير الصحة للتخطيط والتطوير، ووكيل وزارة العمل والتنمية الاجتماعية للتنمية، والأمين العام للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات.
كما شهد أيضًا، توقيع محضرين بين وزارة الصحة واللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات وعدد من رجال الأعمال بخصوص إنشاء مصحات علاجية لمرضى إدمان المخدرات وتأهيلهم في الرياض والطائف.
ووجه الأمير محمد بن نايف، الجهات الأمنية والجمركية كافة وغيرها من الجهات ذات العلاقة بمضاعفة الجهود من أجل الحد من تهريب المخدرات إلى بلادنا. حضر الاجتماع أعضاء اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة