اسكتلندا تبحث عن «خروج سهل» من «الأوروبي»

اسكتلندا تبحث عن «خروج سهل» من «الأوروبي»

الأحد - 19 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 18 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13900]

أعلنت الحكومة الاسكتلندية، اليوم (الأحد)، أنها ستنشر بعد غد (الثلاثاء) مقترحات حول كيفية البقاء في السوق الأوروبية الموحدة بعد انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي، تفاديًا لكارثة وطنية بسبب خروج صعب من الاتحاد.

وقال وزير المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي في الحكومة الاسكتلندية مايكل راسل: «في ظل التزامنا دراسة جميع الخيارات لحماية مصالح اسكتلندا، سنطرح مقترحات حل وسط للتخفيف من حدة مخاطر الانفصال البريطاني وإن لم تكن ستمنحنا كل المزايا التي تنطوي عليها عضوية الاتحاد الأوروبي. محور خطتنا هو إطار عمل للحفاظ على موقعنا في السوق الأوروبية الموحدة».

وأضاف أن مثل هذه الخطة ستواجه «تعقيدات» ولكن «خروجًا صعبًا» من الاتحاد الأوروبي يهدد بضياع 80 ألف وظيفة في اسكوتلندا على مدى عقد.

وتابع: «ستكون كارثة وطنية لاسكتلندا. الخروج من الاتحاد الأوروبي يمثل تحديًا غير مسبوق للجميع وفي ظل حسن النيات السياسية من جانب جميع الأطراف ورغبتنا في التعاون، من المحتمل أن تقدم هذه المقترحات حلاً لاسكتلندا».

وقالت الحكومة القومية في اسكتلندا إنها ترغب في البقاء في الاتحاد الأوروبي حين تنفصل بقية بريطانيا، وستطرح بعد غد خططًا للبقاء في السوق الأوروبية الموحدة، إذا ثبُتت استحالة الإجراء الأول.

وقالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إنها ستبدأ الإجراءات الرسمية للخروج من الاتحاد الأوروبي، بموجب المادة 50 بحلول نهاية مارس (آذار)، لتنطلق محادثات الانفصال التي تستغرق عامين.

يُذكر أن بريطانيا صوتت على الانسحاب في الاستفتاء الذي جرى في 23 يونيو (حزيران)، بينما أيدت اسكتلندا بقوة البقاء في الاتحاد.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة