رئيس الفلبين لأميركا: لا نحتاج إليكم واستعدوا لمغادرة بلادنا

رئيس الفلبين لأميركا: لا نحتاج إليكم واستعدوا لمغادرة بلادنا

بعد تعليق وكالة إغاثة أميركية قرارها بتمويل برامج لمكافحة الفقر
السبت - 18 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 17 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13899]

قال الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي أمس إن على الولايات المتحدة الاستعداد لإلغاء اتفاق عسكري يسمح لواشنطن بنشر قواتها وعتادها العسكري لإجراء مناورات في البلاد.
وأضاف دوتيرتي أن الفلبين يمكنها الصمود «دون أموال أميركية»، وذلك بعد أن علقت وكالة إغاثة أميركية قرارها بتمويل برامج لمكافحة الفقر في البلاد.
وأوضح دوتيرتي في مؤتمر صحافي عقب عودته من زيارتين لكمبوديا وسنغافورة «لا نحتاج إليكم.. استعدوا للرحيل عن الفلبين. استعدوا للإلغاء الحتمي للاتفاق».
وتزامن هذا التصعيد مع دعوة خبيرة دولية بحقوق الإنسان في الأمم المتحدة الرئيس دوتيرتي لإعادة النظر في السماح لها بزيارة البلاد للتحقيق فيما تردد عن عمليات إعدام بلا محاكمة خلال الحرب التي يشنها البلد على المخدرات، ولكن بشروط تطلبها المنظمة الدولية لضمان استقلاليتها.
وقال وزير الخارجية الفلبيني بيرفكتو ياساي إن بلاده ألغت زيارة كان من المقرر أن تقوم بها أجنيس كالامارد، مقررة الأمم المتحدة الخاصة بأعمال القتل خارج إطار القضاء، العام المقبل للنظر في عدد القتلى المتزايد في الحرب على المخدرات. وأضاف أنه لا يمكن للأمم المتحدة السعي للتحقيق طالما أن المقررة الخاصة رفضت الشروط التي وضعتها الحكومة.
لكن كالامارد قالت في تصريح لوكالة الأنباء «رويترز» أمس إنها بعثت برسالة مكتوبة للحكومة الفلبينية تقول فيها إن شروطها، بما في ذلك مناظرة علنية مع دوتيرتي، تتعارض مع قواعد الأمم المتحدة إلى تحكم قيام خبرائها المستقلين بمثل هذه الزيارات.
واقترحت كالامارد عقد مؤتمر صحافي مشترك مع دوتيرتي بعد أن تطلع المسؤولين الفلبينيين على النتائج الأولية التي توصلت إليها في نهاية الزيارة.
ومنذ تولي دوتيرتي الرئاسة قالت الشرطة إن 2000 شخص قتلوا على يد أفرادها في عمليات لمكافحة المخدرات. وقد قال عضوان بمجلس الشيوخ الفلبيني إن دوتيرتي معرض لخطر مساءلته بعد إقراره بقتل مجرمين بنفسه عندما كان رئيس بلدية مدينة دافاو.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة