وفاة اثنين بمواد متفجرة قبيل تنفيذ «عملية إرهابية» في البحرين

وفاة اثنين بمواد متفجرة قبيل تنفيذ «عملية إرهابية» في البحرين

مصدر أمني لـ «الشرق الأوسط»: نجاة مطلوب في حوادث سابقة برفقتهما
الأحد - 20 جمادى الآخرة 1435 هـ - 20 أبريل 2014 مـ

أعلنت البحرين أمس، عثورها على جثتين متفحمتين داخل سيارة في منطقة المقشع الواقعة على طريق البديع السريع خارج المنامة، وذلك بعد تلقي عمليات وزارة الداخلية بلاغا بوقوع انفجار في سيارة مدنية. وقال شهود إنهم سمعوا دوي انفجار «قوي» قبل أن تشتعل النار في السيارة وأكدوا أن السلطات طوقت المنطقة.
ونقلت وكالة أنباء البحرين عن الوزارة أن «الجهات المختصة انتقلت إلى الموقع على الفور، وأن المعاينة المبدئية كشفت عن العثور على جثتين متفحمتين وإصابة ثالث بحروق جرى نقله إلى المستشفى للعلاج».
وبحسب معلومات تلقتها «الشرق الأوسط» من مصدر أمني بحريني، فإن الجهات التي تقف وراء الحادث هي الجهات التي اعتادت استهداف رجال الأمن، وزرع القنابل في كل حادث تشهده البحرين، وأضاف أن المصاب الذي نجا من حادث انفجار السيارة، أحد المطلوبين أمنيا بسبب نشاطه في زرع القنابل وتصنيع المتفجرات.
وأوضح المصدر الأمني أن احتمال أن تكون السيارة مفخخة أمر وارد، ولكنه قال: «إن الراجح حاليا أن السيارة كانت تحمل قنبلة لزرعها في أحد المواقع لاستهداف رجال الأمن»، وأضاف: «جرى تجهيز القنبلة ووضعت في السيارة لنقلها إلى الموقع المستهدف إلا أنها انفجرت أثناء الانتقال إلى الموقع المستهدف»، كما أكد أن قوة الانفجار تشير إلى استخدام مواد متطورة في صنع القنبلة، أو وجود مواد في السيارة بالإضافة إلى القنبلة، وتابع «تقارير المختبر الجنائي ستكشف عن المواد التي تحتويها القنبلة وهل السيارة كانت مشركة أم لا؟».
ويعد احتمال تفخيخ السيارة تطورا أمنيا خطيرا، وقالت وزارة الداخلية على صفحتها الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي (تويتر)، إن الجهات المختصة انتقلت إلى الموقع على الفور وإن المعاينة المبدئية كشفت عن العثور على جثتين متفحمتين وإصابة ثالث بحروق جرى نقله إلى المستشفى للعلاج.
وأضافت الوزارة أن الفحص المبدئي يشير إلى وجود مواد متفجرة بداخل السيارة التي تعرضت للانفجار، مؤكدة أنها تباشر أعمال البحث والتحري للكشف عن ملابسات الواقعة والمتورطين فيها.
وصرح مصدر مسؤول في وزارة الصحة البحرينية بوصول شاب يبلغ من العمر 22 سنة لدائرة الطوارئ والحوادث بمجمع السلمانية الطبي، أمس، مصابا بإصابات مختلفة في جسده بسبب تعرضه لانفجار بمنطقة المقشع، وقال: «باشر أطباء الطوارئ عملهم لإسعافه، وبعد التشخيص المبدئي والفحوصات الأولية تبين أن المصاب تعرض لحروق من الدرجة الثانية ووصفت بالسطحية، وبإصابات متفرقة في الرقبة واليدين والرجلين».
إضافة إلى ذلك، أكد طبيب إنعاش طوارئ السلمانية أن المريض يخضع الآن للملاحظة بغرفة الإنعاش، وسيجري في وقت لاحق من مساء اليوم نقله إلى غرفة العمليات لإجراء عملية تنظيف للحروق التي تأثر بها جراء الانفجار.
ونقلت وكالات أنباء، أن السيارة المحروقة «عثر فيها على مواد متفجرة»،
وفي سياق أمني آخر، تعرض ثلاثة من رجال الدفاع المدني لإصابات متفرقة، وفقا للمدير العام للإدارة العامة للدفاع المدني، الذي أعلن أن «عملا إرهابيا تمثل في تفجير قنبلة محلية الصنع، استهدف رجال الدفاع المدني أثناء أدائهم واجبهم بإخماد إطارات مشتعلة على شارع الجنبية بمدخل منطقة القرية».
وأشار المدير العام للإدارة العامة للدفاع المدني إلى إحالة أحد المصابين إلى المستشفى وما زال يتلقى العلاج، بينما عولج البقية وغادروا المستشفى.


اختيارات المحرر

فيديو