مؤسس شركة أمنية للقتال في سوريا ضيف على الكرملين

مؤسس شركة أمنية للقتال في سوريا ضيف على الكرملين

«فاغنير» ضابط سابق في الوحدات الخاصة الروسية
الجمعة - 17 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 16 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13898]

أكد ديمتري بيسكوف، المتحدث الصحافي باسم الرئاسة الروسية، مشاركة المدعو ديمتري أوتكين، المعروف بلقب «فاغنير» في حفل استقبال يقيمه الكرملين سنويا لحاملي أوسمة وميداليات البطولة والشجاعة، وبصورة خاصة لأبطال الحرب العالمية الثانية وعناصر وضباط الجيش الذين تم تقليدهم أوسمة.
وكانت مشاركة أوتكين في حفل بهذا المستوى يستضيفه الكرملين قد أثارت اهتمام وسائل الإعلام الروسية، نظرًا لأنه لم يعد ضابطا في الجيش الروسي، بينما ذكرت مواقع إعلامية روسية عدة أنه شكل شركة أمنية عسكرية خاصة تحمل اسم «مجموعة فاغنير» تختار مقاتليها ممن أنهوا الخدمة في صفوف القوات الخاصة الروسية، وقامت بإرسال مقاتلين للمشاركة في المواجهات المسلحة في جنوب شرقي أوكرانيا، ومن ثم أرسلت مقاتلين للمشاركة في القتال إلى جانب قوات النظام السوري منذ عام 2013.
وعند سؤاله حول مشاركة أوتكين (أي فاغنير) في حفل الاستقبال بالكرملين، وعد بيسكوف بأن يتأكد من ذلك. وأمس أكد للصحافيين أن أوتكين كان بالفعل في ذلك الحفل المخصص للاحتفال بمناسبة «يوم الأبطال الوطنيين» الذي يصادف 9 ديسمبر (كانون الأول). وقال بيسكوف بهذا الصدد: «لا أدري بأي اسم هو معروف، لكن أجل أوتكين كان بالفعل في ذلك الحفل، وهو حائز وسام الشجاعة»، موضحًا أن مشاركته في ذلك الحفل جاءت لأنه تم توجيه الدعوة لحملة «وسام الشجاعة»، إلا أن المتحدث الصحافي باسم الكرملين لم يتمكن من الإجابة عن سؤال حول أسباب استحقاق أوتكين ذلك الوسام، وما إذا كان قد استحقه أثناء خدمته النظامية في صفوف القوات الروسية، أم بعد تسريحه، واكتفى بالقول إن «ذلك الوسام يُستحق عن الشجاعة».
كما لم يتمكن بيسكوف من الإجابة بوضوح حول المعلومات بشأن مشاركة مقاتلين من «مجموعة فاغنير» التي يتزعمها أوتكين، في الحرب بسوريا. وفي إجابته عن سؤال: «هل يوجد الآن مقاتلون من جماعة أوتكين في سوريا، وبأي صفة؟» قال بيسكوف: «لا أعرف ما المقصود بكلمة مقاتلين، ولا أعرف ما إذا كانوا موجودين في سوريا أم لا».
يذكر أن «مجموعة فاغنير» شاركت في المعارك في سوريا إلى جانب قوات النظام، وفق ما ذكرت صحيفة «فونتانكا» الإلكترونية في تقرير عام 2015. كما كتبت حول هذا الأمر صحيفة «وول ستريت جورنال» وقالت إن 9 مقاتلين من «مجموعة فاغنير» قتلوا في سوريا عام 2013. وفي شهر أغسطس (آب) عام 2016 نقلت صحيفة «آر بي كا» الروسية عن مصدر من الأوساط العسكرية الروسية قوله إن تكلفة مشاركة النسخة الروسية من الشركات الأمنية الغربية؛ أي «مجموعة فاغنير»، في الحرب بسوريا تراوحت بين 5 مليارات و10.3 مليار روبل روسي. وتؤكد الصحيفة نقلا عن المصدر ذاته وعن ضابط من وزارة الدفاع الروسية، أن تلك المجموعة «ظهرت في الشرق الأوسط (سوريا) قبل قليل من إعلان روسيا خريف عام 2015 عن العملية العسكرية والبدء رسميا بإقامة قاعدة جوية في سوريا».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة