5 أسئلة حول التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية

5 أسئلة حول التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية

الثلاثاء - 14 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 13 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13895]

اتهمت المخابرات المركزية الأميركية (سي آي إيه) روسيا، قبل أيام، بالتدخل في الانتخابات الأميركية التي أُجرِيَت هذا العام لمساعدة دونالد ترامب على الوصول إلى البيت الأبيض، مع احتدام المنافسة في الحملة الانتخابية، مشيرة إلى «ثقتها الكبيرة» في تورط روسيا في عمليات قرصنة إلكترونية.

وفي هذا السياق، طرحت مجلة «ذا أتلانتك» الأميركية 5 أسئلة حول طبيعة التدخل الروسي بالانتخابات الأميركية، وهذه الأسئلة هي:


1- ما المؤسسات التي قامت روسيا باختراقها؟

طالبت المجلة بضرورة تحديد القائمة الكاملة للمؤسسات التي يمكن أن تكون قد اخترقتها روسيا، مشيرة إلى أن هناك قائمة جزئية معروفة تضم اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري (RNC) واللجنة الوطنية للحزب الديمقراطي(DNC)، ولجنة حملة الكونغرس الديمقراطية ((DCCC، والبريد الإلكتروني الشخصي لجون بودستا رئيس مكتب هيلاري كلينتون.


2- متى حدثت الاختراقات؟


تساءلت المجلة عن توقيت هذه الاختراقات، وما إذا كانت قد حدثت مع اقتراب حصول ترامب على ترشيح الحزب الجمهوري لخوض الانتخابات، مشيرة إلى أن معرفة التوقيت أمر مهم وأساسي ضمن القضية.


3- هل كان هناك تنسيق بين ترامب وروسيا؟

أكدت المجلة على ضرورة معرفة ما إذا كان قد تم التنسيق المباشر بين حملة ترامب والمخابرات الروسية حول كيفية اختراق اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري الذي ينتمي إليه ترامب.


4- هل كان هناك علاقات مالية بين منظمة ترامب وروسيا؟

أوضحت المجلة أنه يجب أن يشمل التحقيق الذي يجريه مجلس الشيوخ البحث في السجلات التجارية لمنظمة «ترامب»، والتأكد من عدم وجود أي مصالح وتعاملات مالية بين عائلة ترامب وروسيا.


5- هل تدخلت روسيا في دول أخرى؟


فإن التدخل الروسي بالانتخابات الأميركية قد يثير الكثير من التساؤلات حول طبيعة إقراض أحد البنوك المملوكة من قِبل الروس، والموجودة في جمهورية التشيك، مبلغًا وقدره 40 مليون دولار للجبهة الوطنية الفرنسية، وحول تلقي رئيس الجمهورية التشيكية تبرعات للحملة الانتخابية من بعض شركات النفط الروسية، كما يثير الحادث تساؤلات حول شكاوى رؤساء المخابرات الألمانية والبريطانية من الهجمات الروسية على المؤسسات الديمقراطية في تلك البلدان.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة