تعرف على بعض الخطوات الإيجابية لاستقبال العام الجديد

تعرف على بعض الخطوات الإيجابية لاستقبال العام الجديد

تحت شعار: «قليل من الطعام وكثير من الحركة»
الثلاثاء - 14 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 13 ديسمبر 2016 مـ

تقترب بداية العام الجديد وكذلك القائمة التقليدية للقرارات التي يتم إعدادها بنيات صادقة وهي خسارة بضعة كيلوغرامات وممارسة المزيد من الرياضة واتباع نظام غذائي صحي بدرجة أكثر.

هل هذا يعقل؟ تقول الطبيبة النفسية كارين كليبل، مؤسسة شبكة (sportpsychologe.de): «دائما ما تكون القرارات الجيدة مبررة في كل أيام السنة».

ورغم ذلك فإن هذه النيات الجيدة فرصة أيضًا ليفكر المرء في أسلوب حياته. غير أن هناك القليل من الأشياء التي يجب أن نضعها في الحسبان عند اتخاذ القرارات الفعلية، وهي كالتالي:

- إيجاد سبب وجيه:

يتعين عليك حقًا التفكير في لما كنت تود تغيير شيئ ما، بحسب كليبل. وقالت: «الاعتراف بالحاجة وراء القرار يمكن أن تدفعنا حقا لتنفيذه».

ومن المهم أن تشعرك القرارات بالسعادة. ويجب أن يثير التفكير في التغيير شعورًا بلذة الترقب بدلا من الإحساس بالتضحية.


- تحديد أهداف ملموسة:

تقول كليبل: «أفضل شيء هو تبني أهداف ذكية. فيجب صياغة القرارات بطريقة واضحة ودقيقة قدر المستطاع. حتى يمكنك فحص ما إذا كنت حقا أتممت هدفك من عدمه».

ويجب أن تكون الأهداف إيجابية وتثير الشعور بالترقب، وأن تكون حقيقية.

ويجب أن يكون هناك موعد محدد ينتهي فيه الهدف.

غالبا ما تبدو القرارات رائعة ولكن يتم الفشل في تنفيذها. ما الذي يجب أن تفعله لمنع هذا؟

وتقول كليبل: «ما أقوله يبدو تافها تقريبا ولكن إنها الطريقة الأكثر فعالية: فقط قم به!» نظرًا لأن الخطوة الأولى غالبا ما تكون الأصعب. غير أنه بمجرد أن تبدأ الالتزام بقراراتك من الأول من يناير (كانون الثاني)، تزداد احتمالية مواصلته حتى الثاني من يناير. وعلى حسب قراراك، فإن الأمر الذي يساعد هنا على سبيل المثال هو السعي لإيجاد شريك في التدريب أو الانضمام لمجموعة رياضية.


اختيارات المحرر

فيديو