نظارة «سبكتاكلس» من «سناب» استمتع بالمشاهد الأصيلة

نظارة «سبكتاكلس» من «سناب» استمتع بالمشاهد الأصيلة

تلتقط الصور وترسلها إلى التطبيق
الثلاثاء - 14 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 13 ديسمبر 2016 مـ

النظارة «سبكتاكلس Spectacles» هي أول منتج للشركة التي تصنع تطبيق الرسائل المصورة الشهير «سنابشات» وهي كبيرة الحجم، وعبارة عن نظارة شمسية بلهاء على نحو غريب مزودة بكاميرا مدمجة في إطارها. ويتطلب ارتداء تلك النظارة بعض الشجاعة، لكنني فعلتها وأنا سعيد لأني فعلت ذلك. وإن كنت محظوظًا ويكون شكل رأسك مناسبا، وتكون لديك الثقة اللازمة للخروج وأنت مرتديًا نظارة شمسية تمثل إنذار حريق ذي أربعة أصوات على وجهك. ربما سوف ترتديها وتبدو مثل العارضين عراة الصدر في إعلانات النظارات.
الاحتمال الأكبر هو أن الحال سينتهي بك كمن يحاول بجهد كبير خاصة إذا كانت النظارة التي ترتديها حمراء، أو خضراء مائلة إلى الزرقة. كذلك تتوافر هذه النظارات باللون الأسود. ومن المحتمل أن يثير ارتداؤك تلك النظارة ضحك أفراد الأسرة في كل مرة تنظر إليهم بها، وأن تشكك زوجتك في مدى نضجك وسلامة حالتك العقلية، وقد يهددك أولادك بالتبرؤ منك. وما أريد قوله هو أن ارتداء هذه النظارة يحتاج إلى شخص واثق من ذاته، وقد يكون كاتب هذه السطور لا يمتلك هذا الأسلوب المذكور.
نظارة «مرحة»
مع ذلك عليك إلا أن تتجاهل الكارهين والحاقدين، وأيا كان شكل رأسك، إن كنت محظوظًا بقدر كاف لتجد هذه النظارة خلال الموسم الحالي، سوف تتمتع بواحد من هذه الأجهزة الجديدة التي سوف تطرحها شركة تكنولوجيا كبرى في غضون سنوات.
تبدو النظارات المزودة بكاميرا مثل عملية احتيال خاصة بالنظر إلى فشل «غوغل» في الترويج لنظارتها «غلاس»، وهو جهاز كومبيوتر على شكل نظارة حاولت طرحه منذ بضع سنوات. قد يحدث هذا لنظارة «سبكتاكلس»، حيث يبدو أن شركة «سنابشات» الأم تقلل من سقف التوقعات الخاصة بها. وسعر النظارة 130 دولارًا، وهو سعر أقل من أن يؤكد الابتكار، بل يشير إلى أنها مجرد قطعة تكنولوجية جديدة مختلفة.
عدد النظارات المطروحة محدود جدًا، وفي هذه المرحلة فإن الطريقة الوحيدة للحصول عليها هي الانتظار أمام إحدى آلات البيع التي تقيمها شركة «سناب» في مختلف أنحاء البلاد، أو يمكن شراؤها بشكل خاص حصري من شخص قضى وقتًا طويلاً في الانتظار.
مع ذلك فالنظارة «سبكتاكلس» جديرة بنظرات الاستغراب والاستعجاب. مع الوضع في الاعتبار أنها قطعة من الجيل الأول، تم تصميم هذه النظارة بشكل جيد، ومفيدة بشكل كبير، وتبعث على المرح. إلى جانب ذلك، قد تنير هذه النظارة الطريق إلى مستقبل قد تستطيع فيه إشاحة وجهك عن هاتفك عندما يحدث أي شيء مثير للاهتمام حولك.
لن أقضي المزيد من الوقت في الحديث عن تفاصيل عمل «سبكتاكلس» لأنه لم يبق الكثير لقوله. ومثل أي نظارة شمسية، يمكنك ارتداؤها عندما تخرج. وعندما ترى أمرًا مثيرًا للاهتمام يمكنك النقر على الزر القريب منك لتصوير مقطع مدته 10 ثوان. ويضيء نور صغير عند التسجيل لمنع التجسس. فيما بعد يمكنك النظر إلى «سنابشات» على هاتفك لمشاهدته ومشاركته وكتابة تعليق عليه أو تعديل المقاطع المصورة التي سجلتها.
تصوير أصيل
إن لم تكن مستخدمًا منتظمًا لتطبيق «سنابشات»، فهذه النظارة قد لا تناسبك، لكن من المحتمل تصدير المقاطع التي سجلتها إلى الكاميرا الخاصة بهاتفك. ولا يتمتع المقطع المصور بجودة عالية، لكن لا بأس بها. في المناطق التي تكون الإضاءة بها جيدة، وهي الأماكن الرئيسية التي سوف ترتدي فيها النظارة، ستكون جودة المقاطع المصورة بجودة تلك المقاطع التي تلتقطها باستخدام هاتفك.
من أوجه أخرى تتجاوز «سبكتاكلس» حدود أي هاتف. على مدى العقد الماضي غزت كاميرات الهواتف الذكية كل جوانب حياتنا. كان هذا سحريًا، فقد التقطت صورا رائعة لأسرتي لم أكن لأستطيع التقاطها من دون هاتفي. في الوقت ذاته تتسبب الكاميرات في وجود مسافة غير مريحة. وصلت في الماضي إلى 5 بوصات. تمحو «سبكتاكلس» هذه المسافة، حيث يمكنك تسجيل اللحظة المميزة وأنت بداخلها، فعيناك تكون هي الباحثة عن المشهد ولا تحتاج إلا للنقر على زر ليتم تسجيل كل ما تراه.
الأمر لا يقتصر فحسب على مساعدة «سبكتاكلس» لك لتعيش اللحظة وتصبح جزءا منها، بل يتجاوز الأمر ذلك، فعندما تعيد تشغيل ما تم تسجيله باستخدام النظارة، تعود إلى تلك اللحظة بشكل أكثر سهولة. الصور التي التقطتها باستخدام «سبكتاكلس» أكثر عمقًا، وأصالة، وأكثر إثارة عاطفيًا من كل الصور التي عادة ما التقطها.
أعتقد أن الأمر يتعلق بالمنظور؛ فعندما تلتقط صورة باستخدام كاميرا عادة ما تحاول اقتطاع لقطة مثالية تشبه ما رأيته بالفعل، في حين أن «سبكتاكلس» لا تضفي المثالية على الحاضر؛ فلأنك تلتقط ما رأيته فقط، يبدو أن الصور تسجل ذكريات أعمق، خاصة بما حدث عندما كنت هناك. إنه شعور يشبه الهلوسة ولا يمكنني مقاومته.
هناك تفاصيل أخرى خاصة بـ«سبكتاكلس»؛ فعندما تكون تلتقط صورًا في مكان بالخارج لا تحتاج إلى وجود هاتفك بالقرب منك. وعندما تشتري النظارة تحصل على علبة شحن مصنوعة من مادة ملساء، ويمكنك التقاط نحو 100 مقطع قبل أن ينفد الشحن؛ أما العدسات فهي مثل المرايا، لذا يمكنك رؤية نفسك وأنت تدير النظارة من أجل التقاط صورة ذاتية.
مع ذلك في أكثر الأحوال كان مستوى اللمسات النهائية مفاجئًا بالنسبة لي بالنظر إلى كونها جهازًا جديدًا. بدءًا بـ«آبل ووتش»، ووصولاً إلى «أوكولوس ريفت»، لم تحقق الكثير من الأجهزة الجديدة، التي تم طرحها خلال الأعوام القليلة الماضية، نجاحًا عند بداية طرحها؛ لكن نظارة «سبكتاكلس» مختلفة؛ فهي حقيقية ورائعة.
• خدمة «نيويورك تايمز»


اختيارات المحرر

فيديو