المطبخ الصيني يغزو أميركا منذ 170 عامًا

المطبخ الصيني يغزو أميركا منذ 170 عامًا

متحف في نيويورك يستعرض تاريخ النكهات الشرقية
الثلاثاء - 14 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 13 ديسمبر 2016 مـ
نادلة في أحد المطاعم الصينية تقدم السوشي لبعض الزبائن ({غيتي})

على مدار 170 عامًا، يوضح أحد متاحف نيويورك تطور المطبخ الصيني في الولايات المتحدة من وصول النكهات الشرقية لأول مرة إلى ساحة الطهي إلى كيف تبنوها لملائمة الذوق الأميركي.
يضم معرض «تشو: صناعة المطبخ الصيني الأميركي» في متحف الطعام والشراب (موفاد) العشرات من قوائم الطعام والصور ومفردات مطبخية ترجع إلى عام 1910؛ ونظرًا لأن كل هذه تفتح شهية الزوار، هناك أطعمة معروضة للتذوق أيضًا من أطباق الأرز إلى كعكات الحظ التي تقدم طازجة.
استضاف المتحف معرضه الأول في مبنى في بروكلين العام الماضي. ويصف المتحف نفسه حاليًا بأنه معمل طهي ولكن يعتزم أن يصبح متحفًا حقيقًا للطعام والشراب يومًا ما.
وقال مدير المتحف بيتر كيم لصحيفة «نيويورك تايمز» مؤخرًا إن الأمر قد يستغرق بعض الوقت حتى حدوث هذا. وأضاف: «سوف نحتاج إلى ميزانية تبلغ نحو 800 مليون دولار ومبنى بحجم متحف التاريخ الطبيعي الأميركي نفسه أو متحف الميتروبوليتان. ولن يمنحنا أحد مثل هذا الشيك».
ويعرف الأميركيون تمام المعرفة ملفوف سبرنغ رول واللحم الحلو واللاذع، فتنفتح شهيتهم على الأكل بمجرد قراءة قائمة الطعام.
ووفقًا لصحيفة «نيويورك تايمز» فإن المطاعم الصينية في أميركا تفوق مطاعم ماكدونالدز للوجبات السريعة ثلاثة أضعاف.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة