ارتفاع ضحايا التفجير المزدوج بإسطنبول إلى 38 قتيلاً.. والمتهم «الكردستاني»

ارتفاع ضحايا التفجير المزدوج بإسطنبول إلى 38 قتيلاً.. والمتهم «الكردستاني»

الأحد - 12 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 11 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13893]

رجحت تركيا اليوم (الأحد) أن يكون حزب العمال الكردستاني (المحظور) وراء التفجير المزدوج الذي أدى إلى مقتل 38 شخصًا وأُصيب 166 آخرين بجروح خارج استاد لكرة القدم في إسطنبول في وقت متأخر أمس.
وقال نائب رئيس الوزراء التركي نعمان قورتولموش اليوم إن حزب العمال الكردستاني (المحظور) قد يكون وراء الهجوم. وأضاف في تصريحات بثتها قناة «سي إن إن ترك»، أن «الدول التي تبعث برسائل تدين التفجير عليها أيضًا أن تبدي تضامنًا مع تركيا في حربها ضد الإرهاب». وتابع: «الدلائل تشير إلى حزب العمال الكردستاني. من الواضح أنه أمر مخطط له. سيكون هناك إعلان بمجرد انتهاء التحقيقات. لا يمكن أن نؤكد شيئًا الآن».
وأعلنت تركيا يوم حداد وطني، فيما أرجأ رئيسها رجب طيب إردوغان زيارة مقررة إلى كازاخستان إلى موعد لاحق.
وقتل التفجيران 38 شخصًا في حصيلة جديدة أعلن عنها وزير الداخلية التركي سليمان سويلو، والذي أوضح أن «ثلاثين شرطيًا وسبعة مدنيين وشخصًا لم تعرف هويته قتلوا في التفجيرين».
وقال صويلو في مؤتمر صحافي مع وزراء آخرين في الحكومة إن انفجار سيارة ملغومة أعقبه بعد أقل من دقيقة تفجير انتحاري، مؤكدًا أن «عشرة أشخاص أوقفوا بناء على أدلة من السيارة المنفجرة».
وندد الرئيس رجب طيب إردوغان بالهجوم الإرهابي على الشرطة والمدنيين خارج استاد «فودافون» التابع لفريق بشكطاش، قائلاً إن «هدف التفجيرات بعد نهاية مباراة حضرها آلاف الأشخاص هو إسقاط أكبر عدد ممكن من الضحايا». وتابع في بيان: «نتيجة لهذه الهجمات، سقط للأسف شهداء وجرحى»، مضيفًا: «يجب أن لا يشكّ أحد في أننا كدولة وأمة، سنتغلب بإرادة الله على الإرهاب والمنظمات الإرهابية.. والقوى التي تقف خلفها».
وهز الهجوم المزدوج البلاد المهووسة بكرة القدم التي لا تزال تتعافى من سلسلة تفجيرات مميتة وقعت هذا العام في مدن بينها إسطنبول والعاصمة أنقرة، أُنحي باللائمة في البعض منها على تنظيم داعش المتشدد، فيما أعلنت جماعات كردية المسؤولية عن التفجيرات الأخرى.
وذكرت قناة «إن تي في» التلفزيونية أن أحد الانفجارين استهدف عربة للشرطة لدى مغادرتها من أمام الاستاد بعدما تفرقت الجماهير بالفعل.
وقال عمر يلمظ، وهو عامل نظافة في مسجد دولماباهس القريب من الاستاد «كان مثل الجحيم. ارتفعت ألسنة اللهب في السماء».
من جانبه، دان الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) ينس ستولتنبرغ ما وصفها بـ«الأعمال الإرهابية المروعة» كما بعث قادة أوروبيون برسائل تضامن.
وتشارك تركيا عضو الـ«ناتو» في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة للقضاء على «داعش» في سوريا وتقاتل تمردًا للمسلحين الأكراد في جنوب شرقي البلاد.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة