إسرائيل تستعد لاستقبال طائرات الشبح «إف 35» الأميركية

إسرائيل تستعد لاستقبال طائرات الشبح «إف 35» الأميركية

في خطوة جديدة تعزز تفوقها العسكري في الشرق الأوسط
الأحد - 12 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 11 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13893]

تتسلم إسرائيل، غدا الاثنين، طائرتي شبح من طراز «إف35» الأميركية المقاتلة، وذلك بحضور وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر، ونظيره الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان في قاعدة «نيفاتيم» الجوية جنوب إسرائيل.
ويعد وصول أول شحنة من الطائرات الخمسين، التي اشترتها إسرائيل من أميركا، حدثا مهما بالنسبة لإسرائيل، كونها تسعى للحفاظ على تفوقها العسكري في الشرق الأوسط.
ويؤكد تسليم الطائرات الفائقة التطور متانة العلاقات الاستراتيجية بين الحليفين، رغم الخلافات التي ظهرت في السنوات الأخيرة بين حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وإدارة الرئيس باراك أوباما، التي ستنتهي ولايتها الشهر المقبل.
ومعروف أن إسرائيل تحصل على مساعدات عسكرية أميركية، تبلغ قيمتها أكثر من ثلاثة مليارات دولار سنويا. وهي أول دولة تحصل على هذه النوعية من الطائرات خارج الولايات المتحدة، مع وجود كثير من الدول التي طلبت بالفعل اقتناء هذه الطائرات.
ويشكل تسليم الطائرتين خطوة كبيرة لبرنامج «إف35»، الذي أطلق أوائل التسعينات ويعد الأغلى في التاريخ العسكري. ومن المتوقع أن يبدأ تشغيل أولى المقاتلات خلال عام من تسلمها في إسرائيل. وقد أعلنت القوات الجوية الأميركية في أغسطس (آب) الماضي أن أول سرب من طائرات «إف35» أصبح جاهزا للقيام بعمليات قتالية.
وبخصوص هذه الصفقة العسكرية المهمة، قال مسؤول في سلاح الجو الإسرائيلي (اشترط عدم الكشف عن اسمه): «لا أعتقد أننا نفهم المزايا الكبيرة لطائرات (إف35).. وأعتقد أننا سنتعلم ذلك في الأشهر المقبلة وحتى السنوات. أعتقد أنها طائرة فائقة التطور تكنولوجيا».
وتتسلم إسرائيل النموذج «إيه» من طائرات «إف35» التقليدية للإقلاع والهبوط، بينما يقوم نموذج «بي» بالإقلاع عبر مدرجات قصيرة والهبوط بشكل عمودي، ونموذج «سي» لحاملات الطائرات.
وتتميز الطائرات الشبح بقدرتها على مساعدة الطيارين في تجنب أنظمة الصواريخ المتطورة، وتستطيع حمل مجموعة من الأسلحة بسرعة فائقة تصل إلى 1.6 ماخ (نحو ألف و900 كلم في الساعة). لكن ليس واضحا إذا كان بإمكان الطائرات التي اشترتها إسرائيل حمل قنابل نووية.
وتعتبر إسرائيل القوة النووية الوحيدة في الشرق الأوسط، إلا أنها تتجنب نفي أو تأكيد امتلاكها للسلاح النووي. وقد برر القادة الإسرائيليون شراء تلك الطائرات بتهديد قد يصدر عن إيران.
وستقوم الطائرات الجديدة بالحلول مكان طائرات «إف 16» الإسرائيلية المتقادمة. وستكلف خوذة الطيار 400 ألف دولار وحدها، وتبدو مشابهة لأفلام الخيال العلمي.
وتشارك شركة «إيلبيت سيستمز» الإسرائيلية في صناعة الخوذة، التي تحوي نظاما تشغيليا خاصا، ونظام رؤية ليلية وحرارية، بالإضافة إلى إمكانية الرؤية ضمن 360 درجة، مع نصب كاميرات على سطح الطائرة. وبخصوص التقنيات المتطورة التي تتوفر عليها طائرات «إف35» يقول ستيف أوفر، من شركة «لوكهيد مارتن»، لوكالة الصحافة الفرنسية: «لقد تم تصميم طائرات (إف35) لمواجهة عدة منظومات من الصواريخ الأكثر تطورا، التي يتم نشرها بالفعل في الشرق الأوسط».
وتستطيع طائرات «إف35» التحليق دون أن ترصدها منظومة الصواريخ المضادة للطائرات التي تملكها إيران، بما فيها «إس300» التي تسلمتها من روسيا ونشرتها لحماية موقع «فوردو» النووي، بحسب ما أفاد التلفزيون المحلي في أغسطس الماضي.
وبالإضافة إلى ذلك، فإن إسرائيل تراقب عن كثب تحركات ما يسمى «حزب الله» الشيعي اللبناني، الذي خاضت معه حربا في عام 2006.
كما نشرت روسيا في سوريا منظومة «إس300» و«إس400» المضادة للطائرات.
وستشتري إسرائيل أول 33 مقاتلة بسعر 110 ملايين دولار (103 ملايين يورو) لكل طائرة. وقد وافقت الحكومة الأمنية المصغرة الشهر الماضي على شراء 17 طائرة شبح إضافية.
وتبدو التقنيات المستخدمة في الطائرات متطورة للغاية، إلا أن البعض يتساءلون حول قيمة الطائرات الفعلية، وإن كانت بالفعل تستحق المبالغ الطائلة التي ستدفعها إسرائيل لشرائها.
وتم اكتشاف عدد من العيوب في هذه الطائرات ومنظومتها، منها خطر إمكانية تعرض الطيارين الذين يقل وزنهم عن 62 كيلوغراما للقتل بسبب نظام قذف مقعد الطيار. وهناك أيضا مشكلات في البرمجة وأخرى فنية، لكن «لوكهيد مارتن» أكدت حل جميع المسائل.
ويرى البعض في إسرائيل أن سعر الطائرات سيحدد العدد الذي يمكن شراؤه في نهاية المطاف، وستكون خسارة واحدة منها في القتال مكلفة للغاية. كما أن هناك تساؤلات أيضا حول إمكانية تحسين وتطوير الأسطول الموجود. يقول يفتاح شابير، من معهد إسرائيل لدراسات الأمن القومي، إن طائرات «إف35» هي «الخيار الوحيد الممكن.. ولا يمكننا شراء الطائرات الفرنسية أو البريطانية أو الروسية»، موضحا أنه «عندما يكون لديك حليف مثل الولايات المتحدة، فإنه لن يسمح بذلك».


اختيارات المحرر

فيديو