وزير الدفاع الأميركي لا يستبعد تحرير الموصل قبل تنصيب الإدارة الجديدة

وزير الدفاع الأميركي لا يستبعد تحرير الموصل قبل تنصيب الإدارة الجديدة

مقتل 9 من عناصر «الحشد الشعبي» في الموصل.. و«داعش» يعدم 11 مدنيًا في كركوك
الثلاثاء - 7 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 06 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13888]
طفل عراقي هربت عائلته من مناطق يسيطر عليها «داعش» في الموصل يستلقي وسط خيام معسكر الخازر (رويترز)

قال وزير الدفاع الأميركي، آشتون كارتر، أمس، إنه على الرغم من صعوبة معركة استعادة مدينة الموصل العراقية من تنظيم داعش، فإن إتمامها ممكن قبل تنصيب الرئيس المنتخب دونالد ترامب.

ويشارك نحو مائة ألف من قوات الحكومة العراقية، وقوات الأمن الكردية، ومقاتلون شيعة، في الهجوم على الموصل، الذي بدأ يوم 17 أكتوبر (تشرين الأول)، بدعم جوي وبري من تحالف تقوده الولايات المتحدة.

وتعد استعادة الموصل، أكبر مدينة في قبضة تنظيم داعش، أمرا حاسما للقضاء على دولة الخلافة التي أعلنها المتطرفون في أجزاء من العراق وسوريا عام 2014.

ونقلت «رويترز» عن كارتر قوله، ردا على سؤاله عما إذا كانت استعادة الموصل ستتم فعلا، قبل 20 يناير (كانون الثاني)، حينما يبدأ ترامب فترته الرئاسية: «هذا ممكن بالتأكيد»، ومرة أخرى أقول: «إنها ستكون معركة صعبة».

ورد مقاتلو تنظيم داعش المتقهقرون في مواجهة الحملة العسكرية المستمرة منذ سبعة أسابيع، على معقلهم في الموصل، بهجمات مضادة خلال الأيام القليلة الماضية، مستغلين الأحوال الجوية السيئة التي عرقلت الدعم الجوي بقيادة الولايات المتحدة، ما كشف عن هشاشة المكاسب التي حققها الجيش العراقي حتى الآن.

وفي سلسلة من الهجمات المضادة منذ يوم الجمعة الماضي، هاجم مقاتلو «داعش»، القوات الخاصة العراقية التي تقود الهجوم في شرق الموصل، كما هاجموا قوات الأمن إلى الجنوب والغرب من المدينة.

وقال كارتر، تعقيبا على ذلك: «بالطبع هناك دوما مشكلات الطقس.. القوات الأمنية العراقية مستعدة لأي احتمال هناك».

ويقول مسؤولون عراقيون، إنهم يواصلون تحقيق مكاسب على الأرض ضد المتشددين الذين لا يزالون يسيطرون على ثلاثة أرباع أكبر مدينة في شمال العراق. لكن المقاومة الشرسة تعني أن حملة الجيش ستمتد، على الأرجح، إلى العام المقبل، فيما يسعى الجيش العراقي لاستعادة المنطقة التي يرابط فيها المقاتلون المتطرفون بين المدنيين، ويستخدمون فيها شبكة من الأنفاق لشن سلسلة من الهجمات.

غير أن الوزير الأميركي، لم يحدد كيف ستجري استعادة السيطرة على الموصل قبل 20 يناير المقبل، في ظل المقاومة من جانب تنظيم داعش. وفي كلمة منفصلة له في كاليفورنيا، يوم السبت الماضي، ترك كارتر الباب مفتوحا أمام القوات الأميركية وقوات التحالف، للبقاء في العراق بعد طرد تنظيم داعش. وقال، حسب «رويترز»: «في العراق تحديدا، سيكون من الضروري أن يقدم التحالف مساعدة ثابتة، ويواصل عمله لتدريب الشرطة المحلية وحرس الحدود وغيرهما من القوات، وتزويدهما بالسلاح، ودعمهما للسيطرة على مناطق جرى طرد (الدولة الإسلامية) منها».

ميدانيا، اعترف ضابط في قوات «الحشد الشعبي» العراقي، المشاركة في قتال «داعش»، أمس، بمقتل تسعة من عناصر «الحشد» برصاص «داعش»، في مناطق متفرقة، في محور غرب الموصل (400 كم شمال بغداد). وقال النقيب كرار إبراهيم، من قوات «الحشد الشعبي»، لوكالة الأنباء الألمانية، إن «عناصر (داعش) شنت عمليات متفرقة ضد قوات (الحشد الشعبي)، في مناطق غرب مدينة الموصل، باستخدام سيارات مفخخة، وانتحاريين، وعبوات ناسفة، وقصف مطار تلعف، ما أسفر عن مقتل تسعة من عناصر الحشد». كما أعدم تنظيم داعش 11 شخصا، في المناطق التي تخضع لسيطرته غرب مدينة كركوك (250 كم شمالي بغداد).

وقال أمير قبائل العبيد في العراق، الشيخ أنور العاصي، لوكالة الأنباء الألمانية، إن عناصر تنظيم داعش قاموا بإعدام أربعة شبان من أهالي البرغلية التابعة لقضاء الحويجة غرب كركوك، بتهمة الاتصال مع الأجهزة الأمنية (العراقية)، كما أعدم شابين آخرين من أهالي قرية الفضيخة في ناحية الرياض، غرب المدينة، بتهمة تشجيع المدنيين على الفرار من المناطق التي تسيطر عليها عناصره. وأضاف، أن تنظيم داعش اعتقل عائلة مكونة من خمسة أفراد بينهم امرأة، على الطريق المؤدي إلى قرية ربيضة، قرب جبال حمرين، غرب قضاء الحويجة، وقاموا بفتح النار عليهم وقتلهم جميعا.

يذكر أن مناطق غرب كركوك وجنوبها، تخضع لسيطرة «داعش» منذ يونيو (حزيران) 2014. وتضم مناطق قضاء الحويجة، ونواحي الزاب، والرياض، والعباسي، والرشاد، ويقطن بها أكثر من مائة ألف مدني، وهي محاصرة منذ سبعة أشهر من قبل عناصر «داعش».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة