بريطانيا تسمح بنقل تلفزيوني حي داخل قاعات محكمة الاستئناف

بريطانيا تسمح بنقل تلفزيوني حي داخل قاعات محكمة الاستئناف

«بي بي سي» تصف الخطوة بأنها نصر للعدالة والصحافة
الجمعة - 28 ذو الحجة 1434 هـ - 01 نوفمبر 2013 مـ

رفعت بريطانيا (في إنجلترا وإقليم ويلز فقط) حظرا على التصوير داخل قاعات المحكمة، أمس الخميس، لتسمح للكاميرات بنقل الأحداث من محكمة الاستئناف، إحدى أعلى المحاكم في البلاد، للمرة الأولى. وقال جيمس هاردينغ، رئيس قسم الأخبار في هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي): «هذه لحظة تاريخية للقضاء والصحافة. إنها خطوة مهمة في طريق مساعدة الملايين من المشاهدين على الفهم بشكل أكبر كيف يعمل نظامنا القضائي.. هذا نصر للعدالة والصحافة».

وكانت «بي بي سي» و«سكاي نيوز» والوكالة الوطنية للأنباء (برس أسوسييشن) بين الشبكات الإخبارية التي نظمت حملات لسنوات من أجل رفع الحظر.

وسوف يجري السماح لهيئات البث بتصوير مرافعات المحامين وقرارات وأحكام القضاة، ولكن لن يجري إظهار الشهود والضحايا والمتهمين. كما سيكون من الممكن بث بعض القضايا مباشرة، ولكن بتأخر 70 ثانية للسماح بالتخلص من أشياء قد تخرق قواعد البث أو الالتزام بالقيود التي تضعها المحاكم على نقل سير الجلسات. وقال جون ريلي، رئيس «سكاي نيوز»: «لن تكون مشاهدة تطبيق العدالة مقصورة بعد الآن على هؤلاء الأفراد من الشعب ممن لديهم الفرصة والوقت للذهاب إلى المحكمة».

ورحب بعض القضاة بالخطوة. وقال اللورد توماس، رئيس محكمة الاستئناف: «أنا وزملائي القضاة في محكمة الاستئناف نرحب بهذه الخطوة» والبث المباشر من داخل المحكمة، التي كانت تسمح لعامة الناس والصحافة بدخول المكان والسماع لوقائع القضية، مضيفا أن ذلك «سيسمح لشريحة عريضة من الناس بمتابعة الجلسات في المحكمة».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة