نشرات أخبار خاصة تجذب الأتراك

نشرات أخبار خاصة تجذب الأتراك

بعض مقدميها باتوا نجومًا.. ومنافسة بين القنوات على جذب الإعلانات
الاثنين - 6 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 05 ديسمبر 2016 مـ
نازلي تشيليك مقدمة نشرة الأخبار الرئيسية على قناة «ستار» التركية ({الشرق الأوسط}) - أيجة بيلان مقدمة {نهاية الأسبوع} في {ستار} ({الشرق الأوسط}) - فاتح برتقال مقدم النشرات الأشهر في «فوكس» ({الشرق الأوسط}) - شبنام سونار كوتشوك مقدمة نشرة نهاية الأسبوع على «إيه تي في» ({الشرق الأوسط})

بعيدا عن القنوات الإخبارية التي تنشغل بمتابعة الأخبار وتحليلها، ونقل التطورات الساخنة لحظة بلحظة وفي نشراتها المتكررة يوميا، هناك نمط آخر من نشرات الأخبار يستهوي نسبة كبيرة جدا من المشاهدين في تركيا لمتابعته.
نشرة أخبار الساعة 19.00 بتوقيت تركيا (16.00 بتوقيت غرينتش)، التي تسمى بنشرة الأخبار الرئيسية، إحدى أهم المواد الإعلامية متابعة على قنوات التلفزيون العامة التي تتبارى فيما بينها لتقديمها في أكثر القوالب جذبا للجمهور، ولا سيما أنها تأتي في وقت مثالي، ترتفع فيه نسبة المشاهدة بعد أن ينتهي الناس من أعمالهم، ويعودون إلى منازلهم ليتحلقوا أمام شاشات التلفزيون، حيث الساعة الإخبارية الخفيفة التي تسبق المسلسلات التي تعرض في الثامنة.
لا تتبع نشرات الأخبار في هذه القنوات تسلسلا معينا للأخبار، سواء حسب الأهمية أو حسب البرتوكول، وإنما تقدم الأخبار الأكثر جذبا في البداية، كما تهتم بالأخبار التي تشغل الساحة التركية بشكل أساسي، وفي مقدمتها ما يتعلق أحيانا بتفجيرات إرهابية، أو تصريح قوي لأحد المسؤولين، أو حدث اقتصادي، يشغل الجمهور بمتابعته كرفع أسعار السجائر، أو خفض الضرائب أو زيادتها على سلع معينة. وغالبا ما يسيطر على نشرات الأخبار في هذه القنوات وأهمها: «فوكس، وستار، وإيه تي في، ودي» وهي قنوات خاصة تحظى بمتابعة عالية من الجمهور، طبيعة توجهات القناة أو ميلها إلى جانب سياسي معين، فمثلا «إيه تي في» قريبة من الحكومة؛ لذلك فإن أخبار الحكومة ورئيس الجمهورية والأخبار التي تعكس سياسات الحكومة تحظى بالأولوية.
بينما تحاول «ستا» تقديم التوازن بين الحكومة والمعارضة فلا تغفل في تغطيتها أخبار البرلمان مثلا الحزب الحاكم وأحزاب المعارضة، فيما تهتم قناة «دي» مثلا بأخبار حزب الشعب الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة، وحديث زعيمه كمال كليتشدار أوغلو، في البرلمان حيث تعقد المجموعات البرلمانية للأحزاب الثلاثاء من كل أسبوع، فيما قناة «فوكس» تتبع طريقة خاصة في نشرة السابعة بالتقاط زوايا معينة ومثيرة في الأحداث وتعرضها بوجهة نظر ناقدة، وهو أسلوب أضافه مقدم النشرة اليومية فاتح برتقال، الذي بات من أشهر المذيعين ومقدمي البرامج في تركيا باتباعه أسلوبا خاصا بالنشرة لا يلتزم فيه بالقواعد التقليدية لظهور المذيع، وإنما يظهر كما لو كان يشرح ويحلل الأخبار ويدير حوارا مع المشاهدين أمام الشاشة، ويضحك ويتحرك ويستخدم لغة الجسد في عرض الأخبار.
وعلى الرغم من عدم الرضا الذي يقابل به فاتح برتقال من جانب قطاع من المؤيدين للحزب الحاكم في تركيا، فإنه استطاع أن يلفت الأنظار بأسلوبه الخاص في تقديم نشرة الأخبار، وأن يفوز بجائزة «الفراشة الذهبية» أفضل مقدم نشرات لعام 2016، التي تمنحها مجموعة «دوغان جروب» الإعلامية لأبرز المذيعين والصحافيين ومقدمي البرامج والفنانين في تركيا سنويا.
وأصبح الجمهور مرتبطا إلى حد كبير بمقدمي نشرة أخبار السابعة على هذه القنوات، مثل نازلي تشيليك وإيجه بيلان على قناة ستار، وشبنام سونار كوتشوك على إيه تي في وجوزدا أتاصوي على قناة دي؛ لأن مقدم النشرة الأساسي يظل يقدمها 5 أيام متتابعة، فيما يتولى مقدم آخر العمل خلال عطلة نهاية الأسبوع يومي السبت والأحد.
أما الموضوعات التي تهتم بها نشرات الأخبار في القنوات العامة فغالبيتها تدخل في فئة الحوادث أو «الخبطات الصحافية» التي تعتمد على رصد الأخبار عبر كاميرات أجهزة الشرطة أو المشاجرات أو حوادث الطرق والنشل والسرقة بهدف التوعية مع نسبة بسيطة للأخبار والحوادث الطرفة في العالم التي تتناقلها وكالات الأنباء؛ ولذلك أحيانا تتكرر الأخبار نفسها على أكثر من قناة.
وتعمل القنوات أيضا على إنتاج أخبار وتغطيات خاصة لبعض الموضوعات التي تنفرد بها، حيث تخصص القنوات أرقام هواتف وأرقام تواصل عبر «واتساب» للإبلاغ عن الأخبار والحوادث والحرائق وغيرها.
ولا تخلو النشرات من الأخبار الخدمية حول معارض الملابس والمأكولات، والسلع الرخيصة، والمهرجانات والأعمال الخيرية؛ لمساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة.
كما تخصص فقرة لحالة الطقس بعرض درجات الحرارة والمناطق التي ستهطل عليها الأمطار، وكذلك عرض حالة المرور والمناطق المزدحمة والمناطق التي تجرى فيها إصلاحات في الطرق وتعطل حركة السير.
ونظرا لأن نشرة أخبار السابعة أصبحت طقسا يوميا، تقريبا في حياة الأتراك، ولأنها تقدم في واحدة من ساعات ذروة المشاهدة فإنها تجتذب الكثير من الإعلانات. وفي جميع هذه القنوات هناك فاصل إعلاني في نشرات الأخبار قرب نهايتها يمتد لأكثر من 5 دقائق، ولا ينسى مقدمو النشرات ومعدوها بالطبع تذكير الجمهور بحلقات المسلسلات المعروضة على هذه القنوات، حيث يتم التنويه في نهاية النشرة إلى المسلسلات لإبقاء المشاهدين أمام الشاشات، حيث تعرض فقرة إعلانية جدية.
وحتى تزيد هذه القنوات من جرعة الأخبار التي تقدمها للمشاهدين، ابتكرت برامج إخبارية خفيفة تقدم في الصباح من التاسعة إلى العاشرة يوميا، وتتناول أخبار الصحف والأخبار الخفيفة من أنحاء العالم وحالة الطقس، ولا تقدم بالأسلوب التقليدي لنشرات الأخبار، وتعتمد على أساليب حديثة في عرض الأخبار والصور من خلال شاشات عرض كبيرة، ويتمتع مقدموها بروح الدعابة.
كما تقدم برامج أخرى بعنوان «مجازين» أو «المجلة» تركز على أخبار الفنانين والمشاهير، ولا سيما من زاوية الحياة الاجتماعية، والأعمال الفنية الجديدة وأخبار الموضة والأزياء والموضوعات التي تهم المرأة. وهناك نمط إخباري آخر تتبعه بعض القنوات مثل «إيه تي في» بتقديم برنامج قصير لمدة 15 دقيقة بعنوان «الوكالة» يقدم بعد الظهيرة ويعرض باختصار وبشكل سريع الأخبار والأحداث والتطورات الجارية في تركيا والعالم، كما بدأت القناة نفسها في تقديم برنامج إخباري آخر بعنوان «المحطة الأخيرة» يقدم 3 أيام في الأسبوع بعد منتصف الليل. وتحظى البرامج من نوعية «مجازين» بنسبة مشاهدة عالية جدا من جانب فئات ربات البيوت وكبار السن ممن لا يخرجون إلى العمل ويمضون ساعات طويلة داخل المنزل.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة