المغرب يمنع عبور السيارات الخاصة المحملة ببضائع ذات صبغة تجارية

المغرب يمنع عبور السيارات الخاصة المحملة ببضائع ذات صبغة تجارية

غايته مكافحة التجارة غير المنظمة ومنع استيراد منتجات مضرة بالصحة
السبت - 19 جمادى الآخرة 1435 هـ - 19 أبريل 2014 مـ
مراكش: عبد الكبير الميناوي
أنهت إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة المغربية إلى علم مغاربة العالم والسياح الأجانب زائري المغرب أن «مقتضيات قانون المالية (الموازنة) لسنة 2014 وضعت شروطا جديدة للاستفادة من نظام القبول المؤقت للسيارات». وبموجب هذا الإجراء، وابتداء من أول مايو (أيار) المقبل، لن تستفيد من نظام القبول المؤقت وسائل النقل ذات الاستعمال الخاص، المستوردة من طرف الأشخاص الذين لهم محل إقامة اعتيادي بالخارج، الحاملة لبضائع ذات صبغة تجارية. أما البضائع المستوردة لأغراض تجارية، فيجب أن تستوفي الشروط التنظيمية والمسطرية الجاري العمل بها في ميدان الاستيراد. وبالمقابل تستمر وسائل النقل ذات الاستعمال الخاص وكذا قطع غيارها وتوابعها العادية، المستوردة من طرف الأشخاص المقيمين اعتياديا بالخارج لأجل استعمالهم الشخصي الصرف، في الاستفادة من نظام القبول المؤقت خلال فترة وجود مالكيها بالمغرب وذلك لمدة أقصاها، في السنة المدنية، ستة أشهر بالنسبة للسيارات السياحية وثلاثة أشهر بالنسبة للسيارات النفعية الخفيفة.
وأوضح البيان الصادر عن إدارة الجمارك أن «الإجراء الجديد يندرج في إطار أهداف الحكومة، الرامية إلى مكافحة التجارة غير المنظمة واستيراد بضائع قد تسبب ضررا على صحة وسلامة المواطنين أو تشكل أخطارا بيئية أو أمنية».
ونظرا لتوقيت نزوله، سيكون قرار منع عبور السيارات الخاصة المحملة ببضائع ذات صبغة تجارية، محل انتقاد المعنيين بالأمر، وخصوصا مغاربة العالم، وذلك في ظل الصعوبات التي يعانون منها في بلدان المهجر، وانسداد آفاق الكسب أمام أغلبهم، جراء تداعيات الأزمة الاقتصادية التي تعاني منها تلك البلدان.
وتوجه عدد كبير من مغاربة أوروبا، بشكل خاص، في السنوات الأخيرة، تحت ضغط الأزمة التي تمر منها عدد من بلدان القارة العجوز، إلى إدخال بضائع إلى المغرب بقصد التجارة، لتغطية مصاريف تنقلهم وإقامتهم بالمغرب. ويوجد أغلب المغاربة المقيمين بأوروبا في ثلاث دول، هي إسبانيا وفرنسا وإيطاليا.
وغيرت الأوضاع الصعبة التي تمر بها أغلب بلدان أوروبا من أحوال أغلب المهاجرين، وصارت السيارات التي كانت تدخل المغرب محملة بالمشتريات والهدايا، قبل العودة إلى بلدان المهجر للعمل والكسب، وسيلة لنقل مختلف البضائع، لإعادة بيعها في الأسواق المغربية، التي صارت تنبث في أكثر من مدينة وقرية، حتى صارت هذه الأسواق طقسا يوميا ومزارا لعدد من «مغاربة الداخل» الراغبين في «سلعة الخارج». وفي هذه الأسواق، يجد الزبون ضالته في أرقى الماركات العالمية بأقل سعر، كما يمكن أن يصادف «شيئا» معروضا للبيع دون أن يفهم الغاية من عرضه، وإن كان يمكن أن يقبل على شرائها متسوق ما، ذات يوم.
يشار إلى أن الأزمة الاقتصادية التي ضربت أوروبا، في السنوات الأخيرة، دفعت عددا من المهاجرين المغاربة إلى العودة نهائيا إلى بلدهم، الشيء الذي خلق أمامهم صعوبات للاندماج ثانية، في بلدهم، كما طرح على المسؤولين المغاربة سؤال استيعاب العائدين، سواء على مستوى إدماج الأطفال ضمن المنظومة التعليمية أو توفير مناصب شغل للمهاجرين، الذين يوجد بينهم عدد من خريجي الجامعات والمعاهد، أو مساعدتهم على إنجاز مشاريع ومقاولات خاصة بهم لتجاوز المشكلات المرتبطة بعودتهم إلى وطنهم.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة