الإماراتي عموري أفضل لاعب في آسيا

الإماراتي عموري أفضل لاعب في آسيا

اتحاد القارة أعلن عن جوائزه السنوية في حفل كبير بأبوظبي
الجمعة - 3 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 02 ديسمبر 2016 مـ
أبوظبي: «الشرق الأوسط»
توج الشيخ سلمان بن إبراهيم رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم اللاعب الإماراتي عمر عبد الرحمن بلقب أفضل لاعب في قارة آسيا لعام 2016، وذلك خلال حفل توزيع الجوائز السنوية للاتحاد القاري الذي أقيم مساء أمس في قصر الإمارات في العاصمة الإماراتية أبوظبي، بحضور الشيخ نهيان بن زايد رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، والشيخ نهيان بن مبارك وزير الثقافة وتنمية المعرفة رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للشباب والرياضة، وأعضاء المكتب التنفيذي في الاتحاد الآسيوي، وعدد كبير من رؤساء ومسؤولي الاتحادات الوطنية الآسيوية والشخصيات الكروية العالمية وحشد من المدعوين.
وتناوب أعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم على تسليم الجوائز السنوية للاعبين والمنتخبات والاتحادات الفائزة في مختلف فئات الجوائز، وذلك خلال الاحتفال المليء بالفقرات المعبرة التي نالت استحسان الحضور.
وألقى الشيخ سلمان بن إبراهيم كلمة خلال الاحتفال وجه في مستهلها التهاني والتبريكات إلى دولة الإمارات العربية المتحدة - قيادة وحكومة وشعبًا - بمناسبة الاحتفال بعيد الاتحاد الخامس والأربعين، مبينا أن تزامن تلك المناسبة مع إقامة حفل توزيع الجوائز الآسيوية يعتبر مصادفة سعيدة، متمنيا لدولة الإمارات العربية المتحدة دوام التقدم والرخاء في كافة المجالات.
ورحب رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بالشخصيات الرياضية الآسيوية والدولية التي حرصت على حضور حفل توزيع الجوائز السنوية، كما هنأ الفائزين بجوائز الاتحاد الآسيوي في مختلف فئاتها، مبينًا أن الجميع فائز في هذه المناسبة الهامة التي يحرص فيها الاتحاد القاري على تكريم المنجزين على امتداد عام كامل من النجاحات الناتجة عن الجهود الكبيرة المبذولة من أسرة كرة القدم الآسيوية في مختلف قطاعاتها.
واستعرض رئيس الاتحاد الآسيوي النجاحات التي حققتها كرة القدم الآسيوية خلال عام 2016 على غرار فوز منتخب كوريا الشمالية ببطولة كأس العالم للسيدات تحت (17 عاما) التي أقيمت في الأردن، وحصول منتخب اليابان على المركز الثاني في البطولة نفسها، بالإضافة إلى فوز المنتخب الإيراني بالمركز الثالث في بطولة كأس العالم داخل الصالات في كولومبيا، منوها بمنجزات التحكيم الآسيوي خلال العام الجاري، التي تجلت في إدارة الطواقم الآسيوية المباراة النهائية لمسابقة كرة القدم في أولمبياد ريو دي جانيرو، والمباراة النهائية لكأس العالم للسيدات تحت 17 عاما. وأشار إلى أن النجاحات الكبيرة التي حققتها بطولات الاتحاد الآسيوي خلال العام الجاري تحفز الاتحاد القاري على مواصلة العمل على تطوير بطولاته باعتبارها المعترك الرئيسي للارتقاء بمنظومة كرة القدم الآسيوية، تماشيا مع رؤية الاتحاد القاري «آسيا واحدة.. هدف واحد»، التي تضع المسابقات في سلم أولويات التطوير المنشود.
واعتبر رئيس الاتحاد الآسيوي أن المنجزات التي تحققت العام الجاري تعتبر حافزا قويا نحو التطلع بكل تفاؤل إلى المرحلة القادمة من خلال البناء على المنجزات التي تحققت والعمل الدؤوب من الاتحاد القاري والاتحادات الوطنية ومختلف أركان الكرة الآسيوية من أجل تعزيز مسيرة اللعبة وتحقيق المزيد من النجاحات المستقبلية.
وختم الشيخ سلمان بن إبراهيم كلمته بتوجيه الشكر والتقدير إلى دولة الإمارات على تصديها المتميز لاستضافة حفل جوائز الاتحاد الآسيوي لعام 2016، وخص بالشكر الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للشباب والرياضة والمسؤولين في مجلس أبوظبي الرياضي والاتحاد الإماراتي لكرة القدم ومختلف الجهات الرسمية.
وتم منح ماسة آسيا إلى عيسى حياتو رئيس الاتحاد الأفريقي ونائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، تقديرا لجهوده الكبيرة في خدمة كرة القدم العالمية على مدى أكثر من ثلاثة عقود من البذل والعطاء.
وقام الشيخ سلمان بن إبراهيم بتسليم ماسة آسيا إلى حياتو الذي أعرب عن تقديره واعتزازه بهذه الجائزة الكبيرة، موجها الشكر والتقدير إلى الاتحاد الآسيوي لكرة القدم على هذه المبادرة.
وجاءت نتائج جوائز الاتحاد الآسيوي على النحو التالي:
جائزة أفضل اتحاد وطني للاتحاد الياباني لكرة القدم، وجائزة الاتحاد الوطني المتطور للاتحاد الهندي لكرة القدم، وجائزة الاتحاد الوطني الطامح للاتحاد البوتاني.
كما جاءت جائزة الحلم الآسيوي من نصيب الاتحاد القطري وجائزة أفضل مدرب لشوي كانج هي (كوريا الجنوبية)، وجائزة أفضل مدربة لتشان يون تينج (فيتنام)، وجائزة أفضل لاعب آسيوي خارج القارة لشينجي كاوازكي (اليابان).

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة