بان كي مون: الهجمات على مستشفيات في حلب تعد «جريمة حرب»

بان كي مون: الهجمات على مستشفيات في حلب تعد «جريمة حرب»

في كلمة للأمين العام للأمم المتحدة أمام مجلس الأمن
الأربعاء - 26 ذو الحجة 1437 هـ - 28 سبتمبر 2016 مـ

اعلن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون اليوم أن الهجمات على مستشفيات في حلب بشمال سوريا تشكل «جريمة حرب»، وذلك تعليقا على تعرض أكبر مستشفيين في شرق المدينة الذي يسيطر عليه مقاتلو المعارضة، للقصف.

وقال بان كي مون أمام مجلس الأمن إن «الأمر أسوأ من مسلخ»، لافتا إلى «أشخاص فقدوا أعضاءهم» و«معاناة رهيبة مستمرة لدى الأطفال».

وتعرض أكبر مستشفيين في منطقة تقع تحت سيطرة المعارضة للقصف، مما أوقفهما عن العمل مؤقًتا، بحسب ما أعلنت منظمة طبية غير حكومية تدير هذين المركزين.

وقال أدهم سحلول، من الجمعية الطبية السورية – الأميركية، لوكالة الصحافة الفرنسية الأربعاء: «وقع الهجوم عند الساعة الرابعة صبًاحا عندما استهدفت طائرة عسكرية المستشفيين بشكل مباشر».

إلى ذلك، قال قيادي بالمعارضة السورية لوكالة «رويترز» إن دولاً أجنبية زودت مقاتلي المعارضة براجمات «غراد سطح - سطح» من طراز لم يحصلوا عليه من قبل، رًدا على هجوم كبير تدعمه روسيا على مدينة حلب.

وقال العقيد فارس البيوش إن مقاتلي المعارضة حصلوا على «كميات ممتازة» من راجمات «غراد» يصل مداها إلى 22 و40 كيلومتًرا، وإنها سوف تستخدم في جبهات القتال بحلب وحماه والمنطقة الساحلية.

من جهة أخرى، قال مسؤولون من المعارضة السورية إن قوات النظام خاضت معارك مع مقاتلي المعارضة على عدة جبهات، في هجمات برية في حلب، فيما واصل جيش النظام وحلفاؤه هجوًما تدعمه روسيا لاستعادة السيطرة على المدينة.

وذكر مسؤول كبير بالمعارضة أن القوات الموالية للنظام تحتشد أيًضا استعدًادا فيما يبدو لمزيد من الهجمات البرية على مناطق بوسط حلب المقسمة إلى مناطق يسيطر عليها مقاتلو المعارضة، وأخرى تحت سيطرة النظام.

وقال مسؤول آخر بالمعارضة إن قوات النظام تهاجم أيًضا منطقة مخيم حندرات الواقعة على بعد كيلومترات قليلة إلى الشمال من حلب.


وأصيب أكبر مستشفيين في المنطقة التي تسيطر عليها فصائل المعارضة في شرق حلب، فجر الأربعاء، بضربات جوية، بينما قال قيادي بالمعارضة إن دولاً أجنبية زودت المقاتلين براجمات جديدة.

وتعرض أكبر مستشفيين في منطقة تقع تحت سيطرة المعارضة للقصف، مما أوقفهما عن العمل مؤقتًا، بحسب أعلنت منظمة طبية غير حكومية تدير هذين المركزين.

وقال أدهم سحلول من الجمعية الطبية السورية الأميركية لوكالة الصحافة الفرنسية الأربعاء: «وقع الهجوم عند الساعة الرابعة صباحًا عندما استهدفت طائرة عسكرية المستشفيين بشكل مباشر».

إلى ذلك، قال قيادي بالمعارضة السورية لوكالة «رويترز» للأنباء إن دولاً أجنبية زودت مقاتلي المعارضة براجمات جراد سطح - سطح من طراز لم يحصلوا عليه من قبل ردًا على هجوم كبير تدعمه روسيا في مدينة حلب.

وقال العقيد فارس البيوش إن مقاتلي المعارضة حصلوا على «كميات ممتازة» من راجمات جراد يصل مداها إلى 22 و40 كيلومترًا، وإنها سوف تستخدم في جبهات القتال بحلب وحماه والمنطقة الساحلية.

من جهة أخرى، مسؤولون من المعارضة السورية إن قوات النظام خاضت معارك مع مقاتلي المعارضة على عدة جبهات، في هجمات برية في حلب، فيما واصل جيش النظام وحلفاؤه هجومًا تدعمه روسيا لاستعادة السيطرة على المدينة.

وذكر مسؤول كبير بالمعارضة أن القوات الموالية للحكومة تحتشد أيضًا استعدادًا فيما يبدو للمزيد من الهجمات البرية على مناطق بوسط حلب المقسمة إلى مناطق يسيطر عليها مقاتلو المعارضة، وأخرى تحت سيطرة النظام.

وقال مسؤول آخر بالمعارضة إن القوات الحكومية تهاجم أيضًا منطقة مخيم حندرات الواقعة على بعد كيلومترات قليلة إلى الشمال من حلب.


اختيارات المحرر

فيديو