فضيحة «رشوة» تطيح بألارديس من تدريب منتخب إنجلترا بعد 67 يومًا فقط في منصبه

فضيحة «رشوة» تطيح بألارديس من تدريب منتخب إنجلترا بعد 67 يومًا فقط في منصبه

جدل حول تحديد نسبة للاعبين الأجانب في الدوري الإنجليزي
الأربعاء - 26 ذو الحجة 1437 هـ - 28 سبتمبر 2016 مـ
مصير ألاردايس في مهب الريح (أ.ف.ب)

استقال سام ألارديس المدير الفني للمنتخب الإنجليزي من منصبه أمس على أثر تقرير صحافي تم نشره حول تورطه في فضيحة رشوة مقابل الكشف عن طرق الالتفاف على قواعد انتقالات اللاعبين.
وخضع ألارديس لتحقيق مع اتحاد الكرة الإنجليزي أمس وقرر خلاله إعلان الاستقالة عوضا على انتظار الإقالة.
وجاء نشر صحيفة «التلغراف» أمس شريط فيديو ليضع مصير مدرب منتخب إنجلترا في مهب الريح، حيث ظهر برفقة صحافيين زعموا بأنهم رجال أعمال من شرق آسيا يملكون وكالة وهمية مختصة بعقود اللاعبين، وهو أعلمهم أنه بالإمكان الالتفاف حول القانون الذي يمنع أن تكون حقوق عقود اللاعبين مملوكة من طرف ثالث غير اللاعب والنادي.
ووافق ألاردايس على السفر إلى سنغافورة وهونغ كونغ كسفير لمؤسستهم الوهمية مقابل الحصول على مبلغ 400 ألف جنيه إسترليني (519 ألف دولار، 461 ألف يورو). كما انتقد ألاردايس في الفيديو قرار الاتحاد الإنجليزي بإعادة بناء ملعب ويمبلي وسخر من سلفه روي هودجسون.
وقال جريج كلارك رئيس اتحاد الكرة الإنجليزي: «طلبنا المستندات من الصحيفة، وسنستمع للمدرب، أريد كل الحقائق، أن أسمع كل شيء من كل الأشخاص لكي أحكم على الادعاءات المثارة».
وأضاف: «العدالة النزيهة تتطلب منا معرفة بواطن الأمور قبل اتخاذ أي قرار».
وتولى ألاردايس تدريب المنتخب الإنجليزي عقب إقالة هودجسون بعد الخسارة أمام آيسلندا في يورو 2016 بفرنسا، لكن يبدو أن الفضيحة الجديدة ستعجل بإقالته من منصبه.
وقاد ألاردايس منتخب إنجلترا في مباراة واحدة فاز خلالها على سلوفاكيا 1 - صفر في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2018 بروسيا في وقت سابق من الشهر الحالي.
على جانب آخر أثارت فكرة تقليص عدد اللاعبين الأجانب في الدوري الإنجليزي جدلا كبيرا بين خبراء اللعبة الموجودين أمس في مؤتمر سوكركس لكرة القدم بمانشستر.
وافتتح آندي برنهام المسؤول في حزب العمال المعارض المؤتمر بالقول: إحدى مزايا خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يمكن أن تكون بدء تحديد نسبة معينة من اللاعبين الأجانب، وإن ذلك سيمنح المواهب الإنجليزية فرصة أكبر. لكن ليس ريد المدير الفني السابق للاتحاد الإنجليزي رد عليه، مشيرا إلى أن تحديد نسبة معينة للاعبين الأجانب من شأنها الضرر بالمنتخب الإنجليزي بدلا من مساعدته.
وقال ريد مدير كرة القدم حاليا في ساوثهامبتون والبالغ من العمر 63 عاما: «لا أتفق مع ما قاله آندي برنهام، نحن في ساوثهامبتون نمد إنجلترا بلاعبين في كل المراحل السنية أكثر من أي فريق آخر، وجزء من تطويرهم هو التدريب مع الفريق الأول». وأضاف: «هناك مخاطرة كبيرة إذ إن تحديد نسبة من اللاعبين الأجانب لن يمنح اللاعبين الشبان الخبرة، سيتم تصعيد اللاعبين من الدرجة الثانية بدلا من اللاعبين الأجانب وهذا سيتسبب في تغيير طريقة التدريب ولن يفيد إنجلترا ولا الدوري الممتاز».
من جهته، حذر ديفيد دين النائب السابق لرئيس الاتحاد الإنجليزي من أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي سيصعب من مهمة أندية الدوري الممتاز في التعاقد مع مواهب صغيرة السن، وقال: «لا أؤمن بتحديد نسبة معينة من اللاعبين. من السهل إلقاء اللوم على اللاعبين الأجانب وما نحتاجه هو صنع مواهبنا الخاصة».
وأضاف: «تعاقدت مع سيسك فابريغاس عندما كان عمره 16 عاما بسبب حرية الحركة.. الآن ستحتاج إلى استخراج تصريح عمل وسيجعل هذا الأمور أكثر صعوبة. لست واثقا من أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي سيكون جيدا للرياضة».


اختيارات المحرر

فيديو