أسماء كثيرة لحبة صغيرة شغلت العالم منذ بابل القديمة

أسماء كثيرة لحبة صغيرة شغلت العالم منذ بابل القديمة

حبة البركة أم الحبة السوداء؟
الأحد - 23 ذو الحجة 1437 هـ - 25 سبتمبر 2016 مـ
الاهتمام بالحبة السوداء لا يتوقف على العرب وحدهم فقد اهتم بها الكثير من الشعوب والحضارات
لندن: كمال قدورة
ذاع صيت الحبة السوداء أو حبة البركة في السنوات الأخيرة في العالم العربي وخصوصا دول الخليج وأصبح اسمها ينتشر في كل مكان مع إقبال الناس على المواد الطبيعية والصحية والأعشاب وما كان منها مفيدا للصحة على وجه الخصوص. وتربعت الحبة السوداء على عرش البهارات وهذه المواد لأنها تعالج كل مرض اعتمادا على ما جاء في أحد أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم التي نقلها البخاري وغيره، فعن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن هذه الحبة السوداء شفاء من كل داء إلا السام». قلت: وما السام؟ قال: «الموت». ولهذا السبب بالذات، فإن المعلومات المتوفرة عن فوائد الحبة السوداء في اللغة العربية على صفحات الإنترنت والكتب أضعاف أضعاف بمئات المرات عما يوجد ويتوفر عن بقية المواد والبهارات.
ومن اللافت للنظر، أن الناس يستخدمون أسماء كثيرة للحبة السوداء التي تعرف علميا باسم نيجيلا ساتيفا - Nigella sativa، وتستخدم الموسوعة الحرة: الشونيز المزروع، الشونياز، حبة البركة، الحبة السوداء، الكمون الأسود، القزحة، الكالونجي الأسود، الكراوية السوداء، حبة البصل الأسود وزهرة جوز الطيب.
ويقول غينوت غيتزار في صفحته الألمانية الخاصة بالبهارات، إن هذه التسميات تخلق لغطا ولبسا لا ضرورة لهما حول الحبة السوداء، إذ أن بعض الأسماء تعني أشياء أخرى مغايرة للحبة. ففي بعض المصادر الإنجليزية يطلق عليها اسم «الكمون الأسود - black Cummin» وهذا خيار خاطئ لأن هذا اسم خاص لنوع من أنواع بهارات آسيا الوسطى وشمال الهند. كما لا يوجد علاقة بين الحبة السوداء واسم «الكراوية السوداء - Black Caraway» لأن الحبة السوداء تستخدم مع حبوب الكراوية في تحضير خبز الجاودار - Rye Bread اليهودي. كما يطلق البعض على الحبة السوداء تسمية حبة البصل الأسود - Black Onion Seed بسبب الشبه الكبير بين الحبتين من ناحية الحجم واللون. مهما يكن فإنه لا توجد أي علاقة نباتية بين الحبة السوداء أو حبة البركة وأي من هذه النباتات الأخرى، كما هو الحال مع اسم زهرة جوزة الطيب - Nutmeg Flower، الذي يستخدم في مجموعة من اللغات الأوروبية للتدليل على البسباسة.
ويضيف غيتزار، بأن الناس في الولايات المتحدة الأميركية، يطلقون على حبة البركة اسم تشيرنوشكا - charnushka المستمد من اللغة الروسية [чернушка]. «وربما أدخلت إلى اللغة الإنجليزية الأميركية من قبل المهاجرين الأرمن. ويتم استخدام اسم كالونجي من قبل الهنود على نطاق واسع حتى عندما يتحدثون الإنجليزية.
وعلاوة على ذلك، يتم الخلط في بعض الأحيان بين الحبة السوداء وبذور السمسم السوداء، كما هو الحال مع اسم النانخة - Ajwain الذي يخلط كثيرا بينه وبين أسماء الكثير من البهارات كحبة البركة.
بأي حال فإن الاهتمام بالحبة السوداء لا يتوقف على العرب وحدهم فقد اهتم بها الكثير من الشعوب والحضارات واحترمها وجلها الكثير من العارفين بعلم البهارات والطعام لميزاتها الخاصة. فحسب «كتاب تدجين النباتات في العالم القديم - أصل وانتشار النباتات الأليفة في جنوب غربي آسيا، وأوروبا وحوض البحر الأبيض المتوسط» لدانييل زوهاري وماريا هوبف، فإن الحبة السوداء كانت أحد التوابل الرئيسية في العالم القديم وكان الناس يستخدمونها بكثرة لتحسين طعم الطعام وللكثير من أنواع العلاجات الطبية.
وتشير المعلومات المتوفرة أن استخدام الحبة السوداء كان شائعا أيام الاشوريين والبابليين، وقد جاء ذكرها في بعض الكتب الخاصة بالأعشاب على أنها علاج لأمراض المعدة، العين، الأذن، الفم، والبشرة كأمراض الحكة وغيرها من الأمراض الصعبة.
ورغم أننا لا نعرف بالضبط لماذا أحب الفراعنة الحبة السوداء واهتموا بها والطريقة التي استخدموها بها، فإن الدكتور حسام عرفة في البحث الذي أعده حولها تحت عنوان: «الحبة السوداء ذات الأيادي البيضاء» يقول: «حين أزاح اللورد كارتر الستار عن كشفه الأثري المهم، وهو مقبرة الملك الفرعوني توت عنخ آمون، لم يكن يعلم ماهية الزيت الأسود اللون الذي وجد ضمن مقتنيات هذا الملك الشاب، والذي عرف فيما بعد بزيت (حبة البركة) أو (الحبة السوداء)». ويقول بعض الخبراء إن الحبوب السوداء التي عثر عليها في القبر كانت ولا تزال صالحة للاستخدام رغم مرور تلك الفترة الزمنية الطويلة في القبر. وقد تم وضع الحبة السوداء إلى كانت تعرف أيام الفراعنة بـ(الشنتت) لتساعد الملك الفرعوني على العبور إلى الحياة الأخرى بعد الموت.
واستخدمت كليوباترا الحبة السوداء لأغراض تجميلية وصحية، كما كانت الملكة نفرتيتي من المستخدمين المدمنين على زيت الحبة السوداء، ودرج الأطباء أيام الفراعنة بشكل عام باستخدامها لعلاج الرشح ووجع الرأس ومشاكل الجهاز الهضمي وأمراض الأسنان والالتهابات والحساسية.
ولاقت الحبة السوداء اهتماما إغريقيا وعربيا إسلاميا كبيرا، خصوصا في عالم الطب: «حيث كان لها أهمية مرموقة في علاج أمراض الكبد والجهاز الهضمي». ويشير المؤرخون أن أبو الطب وأعظم الأطباء ابقراط اليوناني (القرن الخامس قبل الميلاد)، اعتبر الحبة السوداء مفيدة جدا في علاج اضطرابات الكبد والجهاز الهضمي. وفي القرن الأول للميلاد جاء ذكرها واستخداماتها الكثيرة في موسوعة التاريخ الطبيعي لبيليني أو بلينيوس الأكبر التي اهتمت بالمعرفة في العالم القديم، وأشار بلينيوس إليها باسم «غيت - Git» وحسب الموسوعة فقد كانت تستخدم لعلاج لدغات الأفاعي والعقارب وشتى أنواع الأورام والدمامل والطفح الجلدي ونزلات البرد والتهابات الرأس. وبعد ذلك جاء ذكر الحبة السوداء في كتاب دياسقوريدوس (طبيب يوناني شهير عاش في القرن الأول الميلادي) الخاص بالصيدلة الذي يتوزع على خمسة أجزاء - ويقول دياسقوريدوس إن استخدام الحبة السوداء التي أطلق ليها اسم ميلانثيون - melanthion، طال في القرون الوسطى «علاج الصداع واحتقان الأنف وآلام الأسنان، بالإضافة إلى استخدامها لطرد الديدان، كذلك استخدمت كمدر للبول واللبن».
وحسب ابن سينا في «القانون في الطب»، أن حبة البركة يمكن أن تحفز الطاقة وتساعد على التغلب على الإرهاق والإجهاد. وقد جاء في الكتاب: «والشونيز (حبة البركة) حريف مقطع للبلغم جلاء ويحلل الريح والنفخ وتنقيته بالغة ويوضع مع الخل على البثور اللبنية ويحل الأورام البلغمية والصلبة ومع الخل على القروح البلغمية والجرب المتقرح، وينفع من الزكام وخصوصا مسحوقا ومجعولا في صرة كتان، يطلى على جبهة من به صداع، وإذا نقع في الخل ليلة ثم سحق وأعطي للمريض يستنشقه نفع من الأوجاع المزمنة في الرأس، ولقتل الديدان ولو طلاء على السرة، ويدر الطمث إذا استعمل أيامًا ويسقى بالعسل والماء الحار للحصاة في المثانة والكلى».
كما جاء في تذكرة داود عن حبة البركة: «استعمال حبة البركة كل صباح مطبوخة بالزبيب يحمر البشرة ويصفيها ورماده يقطع البواسير طلاء وإن طبخ بزيت الزيتون وقطر الزيت في الأذن شفى من الزكام أو دهن به مقدم الرأس منع انحدار النزلات ومع الحنظل والشيح يخرج طفيليات البطن طلاء على السرّة وهو ترياق السموم حتى أن دخانه يطرد الهوام».
وجاء ذكر الحبة السوداء في الموسوعة الطبية الألمانية في القرنين السادس والثامن عشر، وبناء على الموسوعة الهامة في أوروبا فمن فوائد هذه الحبة إزالة العرق، فتح الشهية، تقوية الجهاز الهضمي، طرد الديدان، مكافحة الإمساك طرد الحمى.
وعادة ما تستخدم الحبة السوداء تقليديا في الشرق لمعالجة الجهاز الهضمي والنفخة والإسهال والإمساك واليرقان والتخلص من حصى المرارة والضمور العقلي وتنشيط الكلى وزيادة تدفق البول والعدوى والازدحام والشعب الهوائية وشكاوى الطمث وتعزيز الرضاعة وطفيليات الجلد وإبادة الديدان والعناية بالبشرة وعلاج قشرة الرأس وتساقط الشعر.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة