كولومبيا: حركة التمرد تبحث الانتقال إلى السلم بعد نزاع هجّر 6 ملايين مواطن

كولومبيا: حركة التمرد تبحث الانتقال إلى السلم بعد نزاع هجّر 6 ملايين مواطن

في أول مؤتمر يجتمع فيه القادة والمقاتلون منذ عام 1993
الأحد - 16 ذو الحجة 1437 هـ - 18 سبتمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13809]

افتتح متمردو حركة «القوات الثورية المسلحة الكولومبية» (فارك) أمس مؤتمرهم العاشر في كاغان، معقلهم التاريخي في جنوب شرقي كولومبيا، ليبتوا في مسألة المصادقة على اتفاق السلام الذي أبرم مع الحكومة ويتخلوا بذلك عن الكفاح المسلح للانتقال إلى العمل السياسي.
وقال كارلوس أنطونيو لوسادا، أحد قادة حركة التمرد، لوكالة الصحافة الفرنسية إنه «أهم حدث في تاريخنا»، موضحا أن الأمر يتعلق «باتخاذ قرار بالتحول من منظمة سياسية عسكرية إلى منظمة سياسية منفتحة تتحرك بكل شرعية».
وبعد نزاع استمر 52 عاما، ستناقش الحركة الماركسية «فارك» للمرة الأولى السلام وليس استراتيجيات الحرب في هذا المؤتمر الذي ينظم في ال ديامانتي، كبرى مدن منطقة يانوس ديل ياري في مقاطعة كاكيتا.
وسيعلن نحو مائتي مندوب في أقدم حركة تمرد في الأميركيتين، خلال المؤتمر الذي يستمر حتى 23 سبتمبر (أيلول)، بمن فيهم أعضاء قيادتها البالغ عددهم 29 وممثلون لقاعدتها، عن رأيهم فيما جرى التفاوض حوله لإنهاء النزاع.
أسفر هذا النزاع الذي انخرطت فيه على مر السنين حركات تمرد يسارية متطرفة أخرى وقوات شبه عسكرية يمينية متطرفة والجيش، عن سقوط 260 ألف قتيل وفقدان 45 ألفا آخرين. كما أدى إلى تهجير 6. 9 مليون شخص. وقال لوسادا: «نحن واثقون بالتأكيد في أن المؤتمر سيوافق على الاتفاقات التي أعلنت في 24 أغسطس (آب) في هافانا»، وأدرجت في وثيقة من 297 صفحة تشكل نتيجة أربع سنوات من محادثات سلام مع حكومة الرئيس خوان مانويل سانتوس.
النقطة الاستثنائية الثانية في هذا المؤتمر هي أن قادة حركة التمرد التي انبثقت في 1964 عن حركة تمرد فلاحية وتضم اليوم نحو 7500 مقاتل، لن يعقدوا اجتماعهم سرا بل بموافقة الحكومة وبوجود وسائل إعلام.
وسمحت الحكومة لـ24 متمردا بالخروج مؤقتا من السجن للمشاركة في الحدث الذي يغطيه صحافيون من نحو 400 وسيلة إعلام في العالم، تم اعتمادهم لهذه المناسبة ودخلوا بحرية تامة إلى المنطقة. ولم يكن عليهم سوى تقديم بطاقة هوية والحصول على شعار المؤتمر.
من جهته، قال كايلي جونسون، المحلل في مجموعة الأزمات الدولية، إنها «المرة الأولى منذ 26 عاما التي يعقد فيه مؤتمر يجتمع فيه القادة والمقاتلون معا». وأضاف هذا المحلل الموجود في المكان أن «المرة الأخيرة التي رأوا بعضهم فيها كانت في 1993 في المؤتمر الثامن في لاأوريبي (مقاطعة ميتا وسط البلاد). أما المؤتمر التاسع في 2007 فقد جرى عبر الإنترنت».
وعمل مئات المتمردين ببزاتهم العسكرية أو باللباس المدني وبعضهم مسلحون، الجمعة، لوضع اللمسات الأخيرة على الاستعدادات من أجل ما وصفته الحركة بـ«أكبر معسكر للثوار في البلاد».
قالت فانيسا أورتادو (26 عاما) التي كانت مع بعض هؤلاء المتمردين بين أكياس البصل وأكوام الموز: «إنني سعيدة جدا ومتفائلة». وقد انضمت هذه الشابة التي تنتمي إلى عائلة من المقاتلين المتعاونين مع «فارك»، إلى حركة التمرد في سن الرابعة عشرة. وهي تحلم الآن بتعلم اللغات الأجنبية مع مواصلة العمل للحزب السياسي المقبل الذي ستتحول إليه «فارك».
وفي مكان غير بعيد عن ألواح خشبية مغطاة بقطع بلاستيك ينام فيها المقاتلون، نصبت خيام بيضاء في السهل الذي سيستقبل اجتماعات المؤتمر في جلسات مغلقة تستمر سبع ساعات كل يوم.
وأقيم مركز للإسعاف ومطعم وخيم للصحافيين وخشبة مسرح هائلة. والسبب هو أن كل يوم سينتهي بالموسيقى، وآخر يوم ستقدم فيه حفلة بعنوان «لنفتح طرق السلام». وإذا سمح له المؤتمر، سيوقع تيموليون خيمينيس، الملقب بـ«تيموشنكو» القائد الأعلى «لفارك»، الاتفاقات مع الرئيس سانتوس في 26 سبتمبر في كارتاهينا على الساحل الكاريبي. وفي اليوم نفسه، سيقيم المتمردون حفلة كبيرة في ال ديامانتي.
لكن المتمردين لن يسلموا أسلحتهم إلا بعد أن يوافق الناخبون على الاتفاق في استفتاء ينظم في الثاني من أكتوبر (تشرين الأول).
وكشف آخر استطلاع للرأي نشرت صحيفة «ال تييمبو» نتائجه الجمعة، وهي أن 55. 3 في المائة من الناخبين يؤيدون الاتفاق، أي بزيادة 9. 5 نقاط عن النسبة التي سجلت في الاستطلاع السابق قبل أسبوع.
وتؤكد ديانا كايسيدو (30 عاما) أنها تؤمن بالسلام. وقالت هذه الطباخة التي تعمل في قرية لاس داماس القريبة من ال ديامانتي أن «توقيع السلام سيغير حياتنا. لن تكون هناك معارك ولا قتلى ولا دماء».


اختيارات المحرر

فيديو