رجال أعمال شباب يسيطرون على «غرفة الشرقية»

رجال أعمال شباب يسيطرون على «غرفة الشرقية»

سيدتان تنضمان إلى المجلس الجديد
الأربعاء - 9 جمادى الآخرة 1435 هـ - 09 أبريل 2014 مـ رقم العدد [ 12916]
الدمام: علي القطان
اكتمل عقد أعضاء مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية في المنطقة الشرقية بتعيين الأعضاء الستة للمجلس الجديد في دورته الـ17، ويمثلون الثلث، حيث جرى تعيين أربعة رجال أعمال وسيدتين من قبل وزير التجارة والصناعة المهندس توفيق الربيعة.
ولقيت الأسماء المعينة صدى إيجابيا واسعا، خصوصا أنها ضمت أسماء شابة وبارزة في الوسط الصناعي والتجاري بالمنطقة، يتقدمهم: نايف القحطاني الذي حصل على عدة جوائز، من بينها: أفضل رجل أعمال شاب في المملكة من مجلة «فوربس» المهتمة بالمال والأعمال، وكونه من رجال الأعمال الذين سلكوا طريق النجاح بسرعة بعصامية دون الاعتماد على أي من أفراد عائلته في تقوية مكانته واسمه في المجتمع الصناعي تحديدا، وهو من أبرز رجال الأعمال الشباب الذين تبناهم برنامج واعد التابع لشركة «أرامكو السعودية».
كما اختير الوجه الشاب نجيب عبد الله السيهاتي لعضوية المجلس، وهو النجل الأكبر لواحد من أبرز الأسماء من رجال الأعمال بالشرقية، حيث يدير شركات والده في السنوات الأخيرة.
كما جرى تعيين محمد الفراج وفهد الثنيان، وهما من الأسماء البارزة كذلك في مجتمع رجال الأعمال بالشرقية.
وللمرة الثانية عينت سميرة الصويغ لمجلس إدارة الغرفة، إضافة إلى مناهل الحمدان، وهي من سيدات الأعمال اللاتي حققن نجاحات مشهودة في السنوات الأخيرة.
من جانبه، جدد عبد الرحمن الراشد تأكيده الرغبة في الترشح لمنصب الرئاسة، حيث لا يتوقع أن ينافسه أحد على هذا المنصب، مبينا أنه قادر على قيادة المجلس الجديد لمزيد من النجاحات في الفترة القادمة تفوق ما تحقق من إنجازات كبيرة في الدورات الماضية التي تولى فيها دفة الرئاسة.
وأكد لـ«الشرق الأوسط» أن ترشحه ليس لعدم كفاءة الأعضاء الموجودين، لكن لثقتي الكبيرة بقدرتي على مواصلة العمل مع الأعضاء الجدد للرقي بأعمال الغرفة وتحقيق إنجازات كبيرة في المستقبل. ويعد الراشد أحد أبرز رؤساء الغرف التجارية على مستوى المملكة والوطن العربي، حيث يرأس مجلس الغرف منذ أربع دورات سابقة.
وكانت انتخابات غرفة الشرقية أقيمت الشهر الماضي ولم تشهد مفاجآت تذكر من حيث أسماء الفائزين، وفي مقدمتهم عبد الرحمن الراشد، الذي فاز بـ946 صوتا، وجاء بعده المرشح فيصل عبد الله فؤاد بـ734 صوتا، فيما لم تنجح حينها أي سيدة من السيدتين المرشحتين فوزية الكري ومنى الباعود في حصد العدد الكافي من الأصوات.
وكان قد فاز في فئة الصناع: عبد الرحمن الراشد، وفيصل عبد الله فؤاد، وعبد العزيز العثمان، وهو أبرز الوجوه الشابة ومرشح مجلس شباب الغرفة، وكذلك رشيد الرشيد، والمخضرم فيصل القريشي، إضافة إلى الوجه الشاب أيضا غدران سعيد غدران.
أما في فئة التجار ففاز: عبد الحكيم العمار، ومحمد يوسف الدوسري، وعبد الرحمن العطيشان، وعبد المحسن الفرج، وبندر الجابري، وحسن الزهراني.
وكانت الانتخابات شهدت تفاعلا كبيرا في المجتمع الشرقاوي بشكل عام وأثرت في كل فئاته، خصوصا مع الحملات التي أطلقها المرشحون عبر وسائل التواصل الاجتماعي.
يذكر أن غرفة الشرقية تعد من أبرز الغرف السعودية من حيث الإنجازات، حيث تسهم في كافة فعاليات المجتمع، ومن بينها: الاحتفالات الشعبية في الأعياد والمناسبات الوطنية، وترتبط باتفاقيات تعاون خاصة مع دوائر استثمار عالمية، يساعدها على ذلك وجودها في المنطقة الأغنى من حيث النفط في العالم، حيث وفرة الاستثمارات في هذا المجال.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة