وزير الخارجية السعودي: إيران سيّست الحج بعدما خذلت مواطنيها

وزير الخارجية السعودي: إيران سيّست الحج بعدما خذلت مواطنيها

الجبير قال لـ«الشرق الأوسط» إن التدخل الإيراني في العراق ولّد العنف الطائفي وغذّى «داعش»
الأربعاء - 5 ذو الحجة 1437 هـ - 07 سبتمبر 2016 مـ
(تصوير جيمس حنا)
لندن: رنيم حنوش
قال وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، أمس، إن إيران تلجأ لمحاولة تسييس الحج حتى تهرب من مشكلاتها الداخلية، وذلك في معرض تعليقه على تصريحات المرشد الإيراني علي خامنئي الأخيرة. وأضاف الجبير، خلال لقاء مغلق مع صحافيين في السفارة السعودية بلندن حضرته «الشرق الأوسط»، أن تصريحات خامنئي عن الحج ما هي إلا محاولة لتحويل أنظار الشعب الإيراني عن حكومة طهران بعدما خذلتهم ومنعتهم من فرصة عمرهم في إتمام مناسك الحج. كما أكد أن السعودية ترحب بالحجاج من جميع بلاد العالم، إلا أن الحكومة الإيرانية هي التي رفضت التعاون في قضايا سفر الحجاج وتأشيراتهم، الأمر الذي تتعاون جميع الدول فيه مع السعودية لضمان موسم حج آمن لأكثر من 3 ملايين شخص سنويا.
وأشار إلى أن إيران باتت منعزلة عن العالم الإسلامي بعدما قطعت جميع الدول الإسلامية (ما عدا العراق ولبنان) علاقتها مع طهران في ظل توقيع اتفاقية التحالف الإسلامي بقيادة المملكة العربية السعودية، وذلك بعد تدخلاتها في شؤون الدول المجاورة ودعمها ميليشيات إرهابية مثل ما يسمى «حزب الله». وقال الجبير إن «سياسات إيران باتت أكثر هجومية وعدوانية منذ الاتفاق النووي، ولا نرى حيزا للتفاهم مع طهران إن استمرت في نشر العنف الطائفي في المنطقة».
وفي سياق متصل، استفسرت «الشرق الأوسط» عن موقف السعودية بعدما هددت ميليشيات تابعة للنظام الإيراني في العراق السفير السعودي في بغداد تامر السبهان. وردا على السؤال، أكد الجبير أن «التدخل الإيراني في العراق هو السبب وراء الطائفية في البلاد التي ولدت بيئة حاضنة للعنف الطائفي وتوغل (داعش)». وأضاف: «ما دامت إيران لا تزال تؤثر على العراق بسياساتها الطائفية، التي ولدت عنفا طائفيا عن طريق الميليشيات الإيرانية على الأراضي العراقية، ستستمر التهديدات التي تطال العراقيين السنة والدبلوماسيين».
واستطرد موضحا أنه «لن يكون هناك حل للأزمة الطائفية في العراق من دون تطبيق إصلاحات 2014 التي إن نفذت ستقود إلى وحدة وطنية تسحب البساط من تحت (داعش)». ولكن لن يحدث هذا إن استمرت الميليشيات الشيعية بمجازرها في حق السنة في الفلوجة وغيرها. تلك المجازر هي التي زادت شعبية «داعش» المتطرف وشجعت الجرائم الانتقامية، بحسب الجبير.
وبخصوص الملف اليمني قال الجبير، إن تدخل التحالف العربي بقيادة السعودية في اليمن أتى استجابة لإعادة الشرعية إلى البلاد ولحماية حدود المملكة الجنوبية، وذلك في ظل رفض قوات علي عبد الله صالح والمتمردين الحوثيين الحل السياسي وتنفيذ القرار الأممي «2216». وأكد أن الولايات المتحدة وبريطانيا اللتين تعتبرهما السعودية من أقرب حلفائها على يقين بأن تدخل التحالف العربي في اليمن له قواعد.
وتمحورت معظم استفسارات اللقاء الصحافي حول الملف السوري في ظل انعقاد اجتماع الدول الداعمة لسوريا في لندن اليوم. وتعليقا على سؤال «فشل أميركا وروسيا للتوصل إلى اتفاق وقف نار»، قال الجبير إن «المحادثات بشأن إبرام اتفاقية وقف النار لم تفشل، بل هي ما زالت جارية وقد يتم التوصل إلى اتفاق عن قريب»، لكنه أضاف متسائلا عن جدية بشار الأسد وحلفائه في تنفيذ وقف النار. وأضاف: «أثبت الأسد في السابق عدم احترام اتفاقيات وقف النار وقام بخرق الهدن، لكنني آمل في التوصل إلى نوع من اتفاق يقودنا لتفعيل (جنيف1)».
وأبدى الجبير بعضا من التشاؤم للتوصل إلى حل سياسي بقوله: «لست متفائلا، ليس لدينا أمل أن نظام الأسد سيقدم التنازلات المطلوبة لتفعيل (جنيف1)». وعن احتمالية دعم خطة (ب) التي تشمل تدخلا عسكريا أوسع، قال الجبير إنه «ما زلنا نعتقد أنه يجب أن يكون هناك خطة (ب) لسوريا مع أننا نأمل للتوصل إلى حل سياسي».
وعن احتمالية موافقة السعودية خلال اجتماع اليوم بوجود بشار الأسد رئيسا للمرحلة الانتقالية في سوريا قال الجبير: «الشعب السوري لن يرضى بأن يقود بشار الأسد الحكومة الانتقالية»، مؤكدا أنه لن يكون هناك مستقبل لسوريا حرة مع الأسد.
وعن تحسن العلاقات السعودية - الروسية، قال الجبير إن الطرفين يحاولان تقوية العلاقات الثنائية وأضاف: «لن ندع خلافنا حول سوريا يكون السبب في هدم العلاقات ما بين البلدين».
وأخيرا، قال الجبير إن السعودية قد تشارك في تثبيت إنتاج النفط إذا اتفق المنتجون الآخرون على ذلك، لكنها حذرت من أن إيران قد تفسد أي محاولة لكبح الإنتاج. وأوضح الجبير: «إذا حدث تجميد فإن السعودية ستشارك فيه، ونأمل أن تتوافق الأفكار عندما يحدث ذلك».
واستطرد: «أعتقد مجددا أن عامل الإفساد سيكون الإيرانيين. ليس لك أن تتوقع تجميدا من جانب الدول الأخرى بينما تحتفظ لنفسك بحق زيادة إنتاجك. الموقف الروسي أقرب إلى موقفنا وليس أبعد».

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة