أوباما يلغي اجتماعًا مع الرئيس الفلبيني لوصفه بعبارات مبتذلة

أوباما يلغي اجتماعًا مع الرئيس الفلبيني لوصفه بعبارات مبتذلة

الثلاثاء - 4 ذو الحجة 1437 هـ - 06 سبتمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13797]
الرياض: «الشرق الأوسط أونلاين»
قال ناطق باسم البيت الأبيض، اليوم (الثلاثاء)، إن الرئيس الأميركي باراك أوباما ألغى أول اجتماع مع الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي، بعدما وصفه دوتيرتي بعبارة مبتذلة.

وعلم أوباما بالإهانة لدى خروجه من قمة مجموعة العشرين في مدينة هانغتشو الصينية. وقال في مؤتمر صحافي إنه طلب من مساعديه التحدث مع المسؤولين الفلبينيين «لمعرفة ما إذا كان هذا في واقع الأمر الوقت الذي يمكننا فيه إجراء محادثات بناءة ومثمرة»، ليترك مجالاً للشك في إجراء الاجتماع كما كان مزمعًا.

وقال أوباما للصحافيين: «أريد دائما التأكد من أنني إذا أجريت اجتماعا، فإنه سيكون بالفعل مثمرا، وأننا سنقوم بعمل شيء».

في المقابل، قالت الفلبين، اليوم، إن الرئيس رودريغو دوتيرتي أبدى أسفه على تفسير التصريحات التي أدلى بها بشأن أوباما على أنها هجوم على شخصه.

وأضافت الفلبين، في بيان صدر في اجتماع قمة في لاوس، أن الرئيس دوتيرتي فسر التقارير الصحافية التي قالت إن الرئيس أوباما «سيلقنه درسًا» في شأن عمليات القتل خارج القانون تفسيرا دفعه إلى هذه التصريحات القوية، التي أثارت بدورها قلقا، مشيرة إلى أنه «يأسف على تصريحاته للصحف التي سببت ضجة كثيرة».

وبدلاً من ذلك، قال نيد برايس، الناطق باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض، إن أوباما يعتزم الاجتماع في وقت لاحق اليوم مع رئيسة كوريا الجنوبية باك جون هاي، وسيتناول الاجتماع الرد على أحدث التجارب الصاروخية لكوريا الشمالية.

وقد وصل أوباما إلى فينتيان قبل منتصف ليل الاثنين، في أول زيارة لرئيس أميركي إلى لاوس، حيث يريد معالجة إرث القصف الذي قامت به الولايات المتحدة في أثناء حرب فيتنام.

ومن المقرر أن يلقي أوباما كلمة في شأن الأهمية التي أعطاها لجنوب شرقي آسيا في سياسته الخارجية والاقتصادية، خلال فترة حكمه التي تنتهي في 20 يناير (كانون الثاني) المقبل.

كان البيت الأبيض قد قال إن أوباما لا يعتزم سحب أي انتقادات تتعلق بمخاوفه بشأن انتهاكات حقوق الإنسان في الفلبين عند الاجتماع مع دوتيرتي.

وقال دوتيرتي إنه سيكون من «الوقاحة» أن يثير أوباما قضية حقوق الإنسان، وأضاف للصحافيين أن مثل هذا الحديث من شأنه أن يدفعه إلى لعن أوباما، واستخدم عبارة فيليبينية لشتمه.

وهذه ليست المرة الأولى التي يلعن فيها دوتيرتي أحد قادة العالم. ففي مايو (أيار) الماضي، شتم البابا فرنسيس، والسفير الأميركي فيليب غولدبرغ.

التعليقات

عبدالله
البلد: 
المملكة العربية السعودية
07/09/2016 - 06:18
الرئيس الفيليبيني دوتيرتي ذاع صيته في الآفاق ويجمع الفلبينيون بنسبة 100% على تأييده وهذا مالم يصل إليه أي رئيس أو رئيسة قبله بل وحتى على مستوى العالم لم يحصل أن يحصل رئيس أي دولة على هذا المستوى من التأييد بين مواطنيه، هو لم يرفع رواتبهم ولم يدفع إليهم أموالاً ليؤيدوه بل وليس بإستطاعته ذلك فهو إبن عائلة فلبينية فقيرة من عامة الشعب، ولكن بما يفعله ويقوم به من أجلهم ومن أجل أبنائهم ومستقبلهم، فقد شن حرباً عنيفة لا هوادة فيها على تجار السموم وبارونات المخدرات في الفلبين والذين كانوا أحد أسباب تأخر الفلبين عن اللحاق بالركب الآسيوي الأكثر تقدماً في ظل وجود كل المقومات اللازمة لذلك وقد وعى دوتيرتي بأن تفشي وباء المخدرات في الفلبين من أهم أسباب هذا التأخر والتراجع، لقد أيده الفلبينيون لإعادته الأمن أيضاً إلى الشوارع والذي إفتقدوه طويلاً.
عرض الكل
عرض اقل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة