الفلبين تبحث عن 3 مطلوبين

الفلبين تبحث عن 3 مطلوبين

إجراءات لمواجهة «الانفلات الأمني»
الاثنين - 3 ذو الحجة 1437 هـ - 05 سبتمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13796]
مانيلا: «الشرق الأوسط»
أفادت سلطات فلبينية، أمس، بأن الشرطة تبحث عن 3 أشخاص مطلوبين فيما يتعلق بالتفجير الذي وقع في سوق ليلي، بمدينة دافاو، مسقط رأس الرئيس رودريجو دوترتي، والذي أسفر عن مقتل 14 شخصا. وقال شهود إن امرأتين ورجلا هم الذين زرعوا القنبلة التي انفجرت في السوق بمدينة دافاو (960 كيلومترا جنوب مانيلا)، مساء أول من أمس.

وذكر كبير مفتشي الشرطة، مانويل جايرلان، وهو قائد في الشرطة الإقليمية، ومسؤول عن التحقيق بشأن الهجوم، أن المحققين لديهم أيضًا صورا التقطتها كاميرات مراقبة للأشخاص الثلاثة في موقع التفجير، وقال: «لدينا 8 شهود يساعدون في التحقيق أشاروا إلى الأشخاص الثلاثة»، مشيرا إلى أن المحققين يبحثون فيما إذا كان الأشخاص الثلاثة مدرجين على قائمة الحكومة للمشتبه بهم في جرائم إرهابية، وأنهم حتى الآن لم يتوصلوا إلى شيء.

وأعلن دوترتي، الذي بقي في منصب عمدة دافاو لأكثر من 22 عاما قبل أن يصبح رئيسا للفلبين، في وقت سابق هذا العام، إجراءات لمواجهة «حالة الانفلات الأمني» في البلاد، عقب التفجير الذي أسفر أيضًا عن إصابة 71 شخصا، وأكد أن إعلانه «لا يرقى إلى فرض الأحكام العرفية، لكن من شأنه أن يسمح له بمطالبة الجيش بمساندة الشرطة في عمليات لمكافحة الجريمة».

وأعلنت جماعة أبو سياف الإرهابية مسؤوليتها عن التفجير، ولكن متحدثا باسم الجماعة قال بعد ذلك إن حليفا للجماعة هو الذي يقف وراء الهجوم.

ومع بحث المحققين عن دوافع أخرى محتملة وراء التفجير، قال وزير الإعلام مارتن أندانار إن السلطات متأكدة «بنسبة 80 في المائة تقريبا» أن إرهابيين هم الذين نفذوا الهجوم.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة