هانغتشو.. مدينة استعدت لاستقبال قمة العشرين بشكل مختلف

هانغتشو.. مدينة استعدت لاستقبال قمة العشرين بشكل مختلف

تغيرت ملامحها في أسابيع.. وأخليت من سكانها
الأحد - 2 ذو الحجة 1437 هـ - 04 سبتمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13795]
هانغتشو (الصين): نجلاء حبريري
تغيرت ملامح مدينة هانغتشو، عاصمة منطقة زيجيانغ الصينية جنوب غربي شنغهاي، في الشهور والأسابيع الماضية، وشهدت تغيرات جذرية أثرت على جوانب حياتها الاقتصادية والاجتماعية والأمنية في إطار الاستعدادات لاستقبال قادة العالم في قمة العشرين. ولعل أكثر ما لفت الصينيين والزوار المنتظمين للمدينة، هو ندرة المتجولين في شوارعها المزدحمة عادة وخلاء الطرق من طوابير السيارات التي تعد جزءًا من المنظر العام للمدينة.
وقع اختيار السلطات الصينية على مدينة هانغتشو لدلالاتها الاقتصادية والسياسية، فهي تعتبر رمزا للثورة الاقتصادية التي عرفتها البلاد، والتي شهدت التحول من اقتصاد مبني على الصناعة المنخفضة التكلفة إلى التكنولوجيا المتقدمة. كما تحتضن المدينة مقار شركات ذات صيت ووجود عالمي، أبرزها شركة «علي بابا» العملاقة، التي تأسست في المدينة والتي لا تزال قيمتها في الصدارة عالميا بنحو 25 مليار دولار. هذه الشركات نجحت في خدمة سوق استهلاك محلية ضخمة، واستقطاب يد عاملة متحمسة، إلى جانب التوسع خارج حدود البلاد والاستفادة من التجارب العالمية الناجحة ومنافسة شركات عالمية على حصتهم من السوق. أما سياسيا، فتتميز هانغتشو بمكانة خاصة في قلب الرئيس الصيني شي جين بينغ، الذي شغل فيها منصب مدير الحزب الشيوعي لمنطقة زيجيانغ، وكان الرئيس قد قال بشأن المدينة أنه قضى 5 سنوات ممتعة بها.
إلا أن قمة العشرين قد تكون ثاني أكبر تغير تشهده المدينة منذ سنوات، حيث صرف المسؤولون الصينيون مليارات الدولارات لتحسين الطرق السيارة التي تصلها بباقي مدن المنطقة، كما شيدوا مباني من ثلاثة أدوار في المناطق القريبة من مركز «إكسبو» الدولي، موقع انعقاد القمة اليوم وغدا. أما مركز القمة الذي كان جاهزا بحلول أبريل (نيسان) 2016، فقد كلف نحو مليار و200 مليون دولار.
إلى ذلك، وبالنظر إلى مستويات التلوث العالية في المنطقة، وجهت السلطات بإغلاق ما لا يقل عن 255 مصنعا في المدينة وعلى مشارفها، كما خفض عدد السيارات بالنصف لتحسين جودة الهواء وتخفيض زحمة المرور. ولم يقف المسؤولون عند هذا الحد، بل شجعوا جزءا كبيرا من سكان المدينة التي تضم 9 ملايين نسمة، على مغادرتها وقتيا مراعاة لإجراءات الأمن المكثفة خلال يومي القمة.
وفي خطوة لتشجيع مغادرة السكان، أعلنت السلطات عطلة أسبوعا بمناسبة القمة وأغلقت متنزه بحيرة «وست ليك» السياحي الذي تشتهر به المدينة وقدمت قسائم سفر مجانية تصل قيمتها إلى عشرة مليارات يوان (1.5 مليار دولار) لتشجيع السكان على زيارة مناطق الجذب خارج المدينة. إلى ذلك، سحبت السلطات سيارات الأجرة من الشوارع، موفرة في المقابل قسائم تصل قيمتها إلى 800 يوان يوميا.
أما بالنسبة لمن تبقى من السكان، فقد طلبت الجهات المحلية المعنية المواطنين بمحاربة «اللعنات الأربع»، وهي الصراصير والذباب والناموس والقوارض. وأمنيا، كثفت الشرطة من المداهمات في الأماكن المشبوهة وارتفع عدد الاعتقالات لـ«المشوشين على الأمن العام».
وحول هذه الإجراءات غير المعتادة، تحدثت «الشرق الأوسط» مع سكان محليين حول انطباعاتهم، وقال رجل الأعمال لي الذي يعمل في مجال الاستيراد والتصدير بين الصين وبريطانيا إنها جيدة، إلا أنه استغرب من توقيتها «المفاجئ». وقال لي، من مقعده في الطائرة التي تربط بين لندن وغانغجو: «كنا بحاجة إلى هذه الإصلاحات منذ فترة، ولا ينبغي أن ننتظر مؤتمرا عالميا لتحسين صورة مدينتنا».
وأضاف أن مستويات التلوث تصل أحيانا إلى «درجة الاختناق»، فيما رحب برفع عدد الطرق السيارة، من وإلى هانغتشو.
أما تشياوو، وهي طالبة صينية متحدّرة من المدينة وتدرس العلوم السياسية في جامعة لندن، فتساءلت عن التداعيات الاقتصادية لإغلاق مئات المصانع على الأسر التي تسترزق منها أولا، ثم على الاقتصاد المحلي والوطني. بهذا الصدد، يوضح خبراء في الشؤون الصينية أن عملية «تنقية سماء قمة العشرين»، وتحويل لونها من رمادي ملوث إلى لون يميل إلى الأزرق، لا يهدف فقط إلى تحسين أجواء القمة والترحيب بقادة العالم في جو مناسب، بل هو في الحقيقة محاولة من السلطات الصينية لعكس قوة الحزب الحاكم (والوحيد) وسلطته في البلاد.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة