ترامب.. ضربة على الحافر وضربة على المسمار

ترامب.. ضربة على الحافر وضربة على المسمار

يطالب المكسيك بالمساعدة في تمويل جدار الفصل
السبت - 1 ذو الحجة 1437 هـ - 03 سبتمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13794]
مكسيكو: «الشرق الأوسط»
وصف المرشح الجمهوري المثير للجدل دونالد ترامب الأميركيين من أصول مكسيكية بأنهم «مثيرون للإعجاب» وأنهم «فوق مستوى الشبهات»، مشيرا إلى خبرته الشخصية مع كثيرين ممن عملوا لديه في الفنادق التي تحمل اسمه. جاء ذلك خلال الزيارة المفاجئة لترامب تلبية لدعوة وجهها الرئيس المكسيكي الجمعة إلى المرشحين الأميركيين ترامب والديمقراطية هيلاري كلينتون. لكن الزيارة الخاطفة للمكسيك أثارت كثيرا من الجدل بعد أن وصف في وقت سابق المهاجرين المكسيكيين بأنهم «مغتصبون ومجرمون». وعلقت هيلاري كلينتون على الخطاب معلنة «ليس هناك دونالد ترامب آخر.. هو لم يتغير».
ووعد ترامب خلال حملته الانتخابية ببناء جدار بين البلدين. الرئيس المكسيكي إنريكي بينيا نييتو أعلن على «تويتر» إثر لقائه مع ترامب، أنّه أكد له أن بلاده ترفض تمويل الجدار الذي يعتزم رجل الأعمال الثري إقامته بين البلدين لوقف تدفق المهاجرين غير الشرعيين القادمين من أميركا اللاتينية، أكد المرشح مرة جديدة أنه سيجعل المكسيك تدفع التكاليف. وعرض المرشح الجمهوري خطة تتضمن تدابير بالغة الشدة حيال المهاجرين المقيمين بصفة غير شرعية في الولايات المتحدة، في خطاب أثار حماسة القاعدة الناخبة المحافظة، بعد ساعات على لقائه الرئيس المكسيكي في أجواء أكثر هدوءا.
وقال ترامب خلال تجمع انتخابي ضخم أقامه في فينيكس بولاية أريزونا المحاذية للمكسيك وخصصه حصرا لموضوع الهجرة غير الشرعية: «إن المكسيك ستدفع مقابل هذا الجدار، صدقوني، مائة في المائة». وسعى ترامب خلال هذه الزيارة التي قام بها لثلاث ساعات، للظهور للأميركيين في موقع رجل الدولة، وكانت هذه أول مرة يلتقي مسؤولا أجنبيا بصفته مرشحا.
من جهته، قال بينيا نييتو: «يمكن إنقاذ أرواح بشرية كثيرة من جانبي الحدود»، لكنه أشار إلى أن المكسيكيين المقيمين في الولايات المتحدة يستحقون «احترام الجميع».
ورغم الخطاب الناري الذي ألقاه ترامب بعد لقائهما، رأى الرئيس المكسيكي أن «ثمة تغييرا في اللهجة، إقرارا بأهمية المكسيك»، معترفا في الوقت نفسه بأن هذا الاجتماع الأول «لن يبدل كل مواقف» المرشح الجمهوري حيال المكسيك. لكن زيارة أثارت انتقادات شديدة في المكسيك حيث لا يحظى ترامب بأي شعبية. وكتبت الصحافية دونيز دريسر على «تويتر»: «هذه هي الجملة التي تختصر زيارة ترامب في مكسيكو: «الإذلال على أرضنا». وندد «حزب الثورة الديمقراطية» اليساري على «تويتر» بـ«الصورة الرئاسية المعيبة والمؤسفة التي أعطاها إنريكي بينيا نييتو».
خطاب ترامب في فينيكس عكس توجها يمينيا راسخا، فندد خلال ساعة وربع الساعة بكلفة الهجرة غير الشرعية ومخاطرها، مبددا آمال الذين كانوا يعتقدون أن الملياردير قد يتبنى نبرة أكثر ليونة سعيا لرفع نسبة شعبيته المتدنية للغاية لدى الناخبين المعتدلين.
وتتخطاه حاليا منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون في استطلاعات الرأي ولو أن استطلاعا جديدا أجرته شبكة «فوكس نيوز» عكس تقلصا في الفارق بينهما تحت تأثير قضية الرسائل الإلكترونية المثيرة للجدل التي تلقي بعبئها على حملة وزيرة الخارجية السابقة.
وكان ترامب لمح الأسبوع الماضي إلى إمكانية تشريع أوضاع عائلات المهاجرين غير الشرعيين المقيمة في الولايات المتحدة منذ 15 أو 20 عاما، قبل أن يعود ويتراجع.
ثم عرض خطة من عشر نقاط من أجل إصلاح نظام الهجرة، مستبعدا تشريع أوضاع أي من الـ11 مليون مهاجر غير شرعي المقيمين حاليا في الولايات المتحدة. وقال: «رسالتنا للعالم ستكون التالية: لن يكون بوسعكم الحصول على وضع قانوني أو أن تصبحوا مواطنين أميركيين بالدخول إلى بلادنا بصورة غير شرعية». وأكد أنه سيبدأ «منذ الساعة الأولى» بترحيل مليوني مهاجر غير قانوني «مجرمين»، وإلغاء المراسيم التي وقعها الرئيس باراك أوباما وقضت بتشريع أوضاع مهاجرين بصورة مؤقتة. كما يعتزم زيادة عدد جهاز الهجرة الفيدرالي (آيس) بثلاثة أضعاف وزيادة كثير حرس الحدود من عشرين ألفا حاليا إلى 25 ألفا. أما بالنسبة للمهاجرين غير الشرعيين المقيمين منذ سنوات في الولايات المتحدة وليس لديهم أي سجل جنائي، فقال ترامب إنه «سيكون أمامهم وسيلة واحدة لا غير: العودة إلى بلادهم وتقديم طلب لمعاودة الدخول طبقا لقوانين نظام الهجرة الجديد الذي عرضته للتو».
وقال مدير المنتدى الوطني للهجرة والناشط من أجل إصلاح نظام الهجرة، علي نوراني: «هذا الخطاب هو فرصة فائتة. أميركا تستحق ما هو أفضل من حدة دونالد ترامب حيال المهاجرين». غير أن النبرة كانت أكثر تفاؤلا بكثير في أقصى اليمين ورأت الناشطة آن كولتر أنه «أجمل خطاب ألقي حتى الآن».
وقال ترامب خلال مؤتمر صحافي إنه عبر عن رأيه للرئيس المكسيكي بأن اتفاقية التجارة الحرة مع أميركا الشمالية قد أفادت المكسيك أكثر من الولايات المتحدة التي قال إنها فقدت قدرا هائلا من الوظائف.
وفي حين أشار إلى أنه لم يتفق مع ترامب حول كل الموضوعات، أبدى بينا نييتو اتفاقه على أن اتفاقية التجارة الحرة مع أميركا الشمالية قد «تتحسن».

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة