البحرين الأولى خليجيا من إيرادات القطاع السياحي.. والسعوديون الأكثر إنفاقا على السياحة الخارجية

البحرين الأولى خليجيا من إيرادات القطاع السياحي.. والسعوديون الأكثر إنفاقا على السياحة الخارجية

الأربعاء - 28 ذو القعدة 1437 هـ - 31 أغسطس 2016 مـ
الرياض: «الشرق الأوسط أونلاين»
أظهرت دراسة حديثة أن البحرين البلد الوحيد ضمن دول مجلس التعاون الخليجي التي تزيد إيراداتها من قطاع السياحة عن مصروفات مواطنيها على السياحة الخارجية. وذلك حسب ارقام البنك الدولي للعام 2014.

وأوضحت الدراسة التي أجرتها شركة (بروآكت للاستشارات) تقدّم البحرين عن باقي دول مجلس التعاون في الفارق بين ما يصرفه المواطنون للسياحة الخارجية، وايرادات السياحة داخل البحرين، حيث أن إيراداتها من السياحة في العام 2014 بلغت ما يقارب من 1.9 مليار دولار في حين أن مواطنيها قد أنفقوا ما يقارب الـ 864 مليون دولار على السياحة خارج حدود بلدهم، أي أنَّ البحرين قد حققت فارقا إيجابيا يعادل مليار دولار بالمقارنة بين ما تجنيه من قطاع السياحة وبين ما يصرفه مواطنوها على السياحة في الخارج.

أما السعودية، فإن حجم ما يصرفه مواطنوها على السياحة خارج السعودية يقترب من 21 مليارا، في حين أن السعودية تحقق 9 مليارات دولار ايرادات من السياحة تشمل ما يطلق عليه (السياحة الدينية) في مكة المكرمة والمدينة المنورة مما يشكل فارقا سلبيا يساوي 11 مليار دولار في العام 2014.

اما حجم ايرادات السياحة في الدخل القومي السعودي، فإنه جاء قليلا جداً بنسبة 1.2 في المائة، اذ بلغت الايرادات السياحية 9 مليارات دولار وقد تعود هذه النسبة الى الحجم الكبير للدخل القومي في السعودية والذي بلغ اكثر مم 753 مليار دولار في العام 2014.

فيما أنفق مواطنو دولة الكويت في العام 2014 على السياحة في خارج الكويت ما يقترب من 12 مليار دولار، في حين أن عائدات دولة الكويت من قطاع السياحة داخل دولة الكويت كانت تقترب من 615 مليون دولار، أي بفارق سلبي شاسع بين ما يتم صرفه في السياحة في داخل الكويت والخارج والذي بلغ حوالي 11 مليار دولار.

وبالرغم من ان الامارات العربية حققت اعلى دخل من السياحة مقارنة بدول الخليج العربي بما يساوي 14 مليار دولار، إلا انها حلت في المستوى الرابع في الفرق بين ما ينفقه المواطنون على السياحة في الخارج وبين ما تجنيه الدولة في الداخل، حيث يقوم المواطنون الإماراتيون بصرف ما يقترب من 17 مليار دولار على السياحة في الخارج، مما يكون فارقا سلبيا يصل إلى 3 مليارات دولار بين ما يصرفه السائح في دولة الإمارات وبين ما يصرفه المواطنون في الخارج.

أما دولة قطر فيمثل حجم إنفاق مواطنيها على السياحة في الخارج 12 مليار دولار، في حين أن عائدات الدولة نفسها لقاء اهتمامها بالسياحة يقترب من 10 مليارات دولار، أي بفارق سلبي ملياري دولار تقريبا.

بينما كانت سلطنة عمان الأقل من ناحية الفرق بين عائداتها من ناحية السياحة وبين ما يصرفه مواطنوها على السياحة بما يقترب من 351 مليون دولار، إذ يقوم مواطنوها بصرف 2.3 مليار دولار على السياحة في الخارج بينما تبلغ عائدات سلطنة عمان من قطاع السياحة 1.9 مليار دولار اي بفارق سلبي قدره 355 مليون دولار فقط.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة