في أول اجتماعاتها.. لجنة سعودية ـ صينية رفيعة المستوى تبرم 17 اتفاقية

في أول اجتماعاتها.. لجنة سعودية ـ صينية رفيعة المستوى تبرم 17 اتفاقية

محمد بن سلمان التقى نائب رئيس الوزراء الصيني ومستشار الدولة
الأربعاء - 28 ذو القعدة 1437 هـ - 31 أغسطس 2016 مـ
الأمير محمد بن سلمان ونائب رئيس الوزراء الصيني لدى توقيع اتفاقية اللجنة السعودية - الصينية رفيعة المستوى في بكين أمس (تصوير: بندر الجلعود)
بكين: «الشرق الأوسط»
توّج الاجتماع الأول للجنة السعودية - الصينية المشتركة رفيعة المستوى، الذي عقد في العاصمة بكين، أمس، بتوقيع جملة من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم والبرامج التنموية والاقتصادية والتجارية.
ورأس الاجتماع من الجانب السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، ومن الجانب الصيني نائب رئيس الوزراء الصيني تشانغ قاو لي، وحضر عدد من المسؤولين في البلدين.
وسبق اجتماع اللجنة لقاء ثنائي عقده ولي ولي العهد مع نائب رئيس الوزراء الصيني، وشهد اللقاء استعراض الجهود التنسيقية المشتركة المبذولة لتعزيز التعاون بين المملكة والصين في مختلف المجالات «بما يتلاءم ورؤية البلدين في تعزيز مكانتهما الدولية، واستثمار الموارد المتاحة في كلا البلدين بما يحقق المصالح المشتركة»، فيما شدد الأمير محمد بن سلمان على التطلع لتطوير التعاون الاستراتيجي الثنائي، بما يحقق طموحات قيادتي البلدين.
في حين أكد اجتماع اللجنة المشتركة على العلاقات الاستراتيجية، والفرص المستقبلية لتعزيز الشراكة القائمة بين المملكة والصين، والسعي من خلال اللجنة لتحقيق الأهداف التي يطمح لها البلدان الصديقان في مختلف المجالات.
ووقع ولي ولي العهد السعودي ونائب رئيس الوزراء الصيني على اتفاقية إنشاء لجنة مشتركة سعودية - صينية رفيعة المستوى، ومحضر أعمال الدورة الأولى للجنة، بينما وُقعت 17 اتفاقية ومذكرة تفاهم بين حكومتي المملكة العربية السعودية وجمهورية الصين الشعبية، وهي كالتالي: مذكرة تفاهم في قطاع الطاقة، ومذكرة تفاهم في مجال تخزين الزيوت، واتفاقية تفاهم في فرض القرض التنموي للمساهمة في تمويل مشروع إعادة تشييد المناطق المتأثرة بالزلازل، واتفاقية في القرض التنموي للمساهمة في تمويل مشروع تشييد عدد من المباني لكلية الهندسة المهنية المالية، وبرنامج تنفيذي لتنمية طريق الحرير المعلوماتي، واتفاقية مذكرة تفاهم للتعاون في مجال الإسكان، ومذكرة تفاهم للتعاون في مجال التعدين، ومذكرة تفاهم للتعاون بين وزارة التجارة الصينية والصندوق السعودي للتنمية، ومذكرة تفاهم للتعاون في مجال الموارد المائية.
والتوقيع على جدول زمني في برنامج تعاون بين المصلحة الوطنية العامة الصينية لرقابة الجودة والاختبار والحجر ووزارة التجارة والاستثمار السعودية، وبرنامج تنفيذي لاتفاقية تعاون ثقافي، وبرنامج بين إدارة التقييس الصينية والهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة، واتفاقية مذكرة تفاهم بين وزارة العلوم والتكنولوجيا الصينية ومدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية للتعاون في مجال العلوم والتكنولوجيا، ومذكرة تعاون في مجال الترجمة ونشر الأعمال الأدبية والكلاسيكية، إضافة إلى التوقيع على مذكرة تفاهم بين حكومة الإنشاء الصينية ووزارة الإسكان السعودية بشأن مشروع إنشاء مدينة جديدة في ضاحية الأصفر.
وفي وقت لاحق أمس، التقى الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد السعودي، مستشار الدولة الصيني يانغ جيه تشي، بحضور عدد من المسؤولين في البلدين، وتناول اللقاء العلاقات الثنائية التي تربط البلدين، وعددا من الموضوعات المشتركة.
ولاحقا، التقى الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد في بكين أمس، بمجموعة من مسؤولي البنوك الصينية، وهي بنك الصين، وبنك الصين للاتصالات، والبنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية. وتناول اللقاء مجالات الشراكة والفرص المتاحة للاستثمار في السعودية.
من جانب آخر، وقعت أمس مذكرة تفاهم بين شركة «أرامكو السعودية» وبنك الصين، تتصل بالشراكات المستقبلية بين الجانبين، وذلك بعد اللقاء الذي عقده الدكتور إبراهيم العساف وزير المالية السعودي، مع رئيس مجلس إدارة بنك الصين تيان، بمشاركة الدكتور محمد آل الشيخ وزير الدولة عضو مجلس الوزراء، وياسر بن عثمان الرميان المشرف على صندوق الاستثمارات العامة، ومدير الخزينة في «أرامكو السعودية» صلاح الحريقي.
واستعرض الاجتماع الرؤية الاقتصادية والتنموية للمملكة (رؤية السعودية 2030)، ومبادرة «الحزام الاقتصادي لطريق الحرير والمشاريع العملاقة»، التي تنوي السعودية تنفيذها ومشاركة الشركات والبنوك الصينية فيها وسبل التعاون في الفرص الاستثمارية الأخرى.
كما التقى الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد في مقر إقامته أمس، نائب رئيس مؤسسة الاستثمار الصينية «كابيتال» جوو يمين، وعددا من المسؤولين في المؤسسة، وبحث اللقاء، الفرص الاستثمارية في البلدين ومجالات الشراكة.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة