أديان العرب قبل الإسلام

أديان العرب قبل الإسلام

الاثنين - 26 ذو القعدة 1437 هـ - 29 أغسطس 2016 مـ
أنستاس الكرملي
عمان: «الشرق الأوسط»
طبعة جديدة منقحة من كتاب الأب أنستاس ماري الكرملي «أديان العرب وخرافاتهم» حققها، وقدم لها الدكتور محمود وليد خالص، وصدرت عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر في أغسطس (آب) 2016.
يقول المحقق في تصديره للكتاب:
«هذا كتاب فريد في بابه، وحيد في مضماره، خليق منا بالعناية، وقمين بإعادة النظر والتدبر.
فتح فيه صاحبه كوة لدرس الدين عند العرب قبل الإسلام، كان هو رائدها، وفاتح طريقها، فقد شرع في الكتابة فيه قبل دخول القرن العشرين بأربع سنوات، يوم كانت أمثال تلك الأفكار، بل الدراسات، معدومة في العربية، وكانت تسير بخطى متعثرة حذرة في الغرب، ويجيء هذا الأب الصابر فيضع الفكرة موضع التنفيذ، ويبدأ بالتأليف في هذا الفن، وإن كان هذا الأمر غريبًا على المناخ الثقافي يوم ذاك، فهو ليس بغريب على الأب أنستاس الذي ولع بكل جديد، وكانت المعرفة ضالته يفتش عنها أنى كانت. وجدنا هذا متمثلاً في كتابنا هذا، وسنجده أيضًا في كتب أخرى نخص منها بالذكر كتابه (ديوان التفتاف) الذي بناه على اطلاع واعٍ لفن من الفنون التي لم يسمع عنها أحد في وقته، وهو (الفولكلور)، الذي أثبت مصطلحه صراحة في مفتتح كتابه، ثم تولى تعريبه بنفسه، وسماه علم القوميات.
وعلى هذا، فإن أهمية الكتاب لا تتمثل في مادته العلمية، فهي محتاجة - بلا ريب - إلى استكمال وإضافة، وخصوصًا إذا علمنا أن الأب قد تركه وهو في مرحلة (التسويد)».يقع الكتاب في 160 صفحة من القطع الكبير.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة