بدعم تركي.. «الحر» يتمدد غرب الفرات على حساب «داعش» والأكراد

بدعم تركي.. «الحر» يتمدد غرب الفرات على حساب «داعش» والأكراد

أنقرة حاضرة بـ50 دبابة و380 جنديًا.. وتقصف «قوات سوريا الديمقراطية»
الأحد - 25 ذو القعدة 1437 هـ - 28 أغسطس 2016 مـ
عامل إنقاذ يحمل طفلا في حي المعادي بحلب الذي استهدفته طائرات النظام ببراميل متفجرة أمس (أ.ف.ب)
بيروت: بولا أسطيح
بدعم من التحالف الدولي، وبخاصة من أنقرة، واصلت قوات «الجيش السوري الحر» تمددها في المنطقة الواقعة غرب نهر الفرات على الحدود مع تركيا، على حساب تنظيم داعش والقوات الكردية، فيما أفيد عن قصف طائرات حربية تركية أمس مواقع لـ«قوات سوريا الديمقراطية» جنوب مدينة جرابلس في ريف حلب الشمالي الشرقي.

في غضون ذلك، أرسلت تركيا مزيدًا من التعزيزات العسكرية إلى شمال سوريا، ليبلغ مجموع الدبابات التركية في المنطقة، بحسب صحيفة «حرييت»، 50 دبابة، إضافة إلى 380 جنديًا، وذلك بعد ثلاثة أيام من انطلاق عملية «درع الفرات» التي تقول أنقرة إنها تهدف لحماية حدودها.

وقال ناشطون لـ«الشرق الأوسط»، إن فصائل المعارضة سيطرت أمس على قريتي تلج الغربي والهضبات الواقعتين شرق بلدة الراعي بريف حلب الشرقي، بعد اشتباكات مع تنظيم داعش، وبدعم من المدفعية التركية.

في هذا السياق، قصفت طائرات حربية تركية مناطق في قرية تل عمارنة جنوب مدينة جرابلس، وقال المرصد السوري إن «قوات سوريا الديمقراطية» تقدمت إليها قبل أيام، لافتا إلى مناوشات بالأسلحة الخفيفة دارت هناك بين مقاتلي هذه القوات وعناصر الفصائل التي سيطرت على جرابلس.

...المزيد

التعليقات

يوسف ألدجاني
البلد: 
germany
28/08/2016 - 10:22
لدي سؤال سابق لأوانه حول تلك الحرب المستمرة ،هل الحب والصداقة بين القوات التركية والروسية والأميركية مؤقتة لاستخدامهم في المعارك، أم عند الانتهاء من الغرض سينقلبون عليهم لمصلحة الأسد وإيران ؟؟ وما رأي إيران والحليف ألروسي والأسد في درع الفرات ؟؟ أنها حرب المصالح .
عرض الكل
عرض اقل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة