الحكومة اليمنية: «اجتماع جدة» أكد أن لا مجال لتسويف ومماطلات الانقلابيين

الحكومة اليمنية: «اجتماع جدة» أكد أن لا مجال لتسويف ومماطلات الانقلابيين

مجلس الوزراء يناقش إطار برنامج إعادة الإعمار والتنمية في البلاد
السبت - 24 ذو القعدة 1437 هـ - 27 أغسطس 2016 مـ رقم العدد [ 13787]
الرياض: «الشرق الأوسط أونلاين»
أكدت الحكومة اليمنية أن الاجتماع المشترك لوزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي مع وزير الخارجية الأميركي جون كيري ووزير شؤون الشرق الأوسط البريطاني توباياس إلوود، الذي عُقد بمدينة جدة أخيرا، يحمل رسالة صارمة للميليشيات الانقلابية مفادها أن "المجتمع الدولي لم يعد يتحمل المزيد من التسويف والمماطلات التي ينتهجها الانقلابيون".
جاء ذلك خلال تقرير قدمه وزير الخارجية اليمني عبد الملك المخلافي إلى الاجتماع الدوري لمجلس الوزراء اليمني، اليوم (السبت)، بالرياض، وتم فيه استعراض التطورات الراهنة في الملف السياسي، وخاصة بعد اجتماع جدة الرباعي.
وأفادت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية، بأن مجلس الوزراء اليمني، ناقش الإطار العام لبرنامج إعادة الإعمار والتنمية، الذي قدمه وزير التخطيط والتعاون الدولي الدكتور محمد الميتمي، حيث يهدف إلى تأمين التعافي الاقتصادي القومي، واستعادة الاستقرار الأمني والسلام الاجتماعي، وتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة.
وأوضح الميتمي، أن مجالات برنامج إعادة الإعمار والتأهيل، ستشتمل على إصلاح المؤسسات الأمنية، وتحقيق العدل والتصالح المجتمعي، ومعالجة أوضاع النازحين واللاجئين، والعمل على تسريع مرحلة التعافي الاقتصادي والاجتماعي، وإعادة بناء الدولة وترسيخ الاستقرار.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة