سوريا: الاحتفالات تعم منبج بعد تحريرها.. وضمها إلى الفيدرالية الكردية قيد النقاش

سوريا: الاحتفالات تعم منبج بعد تحريرها.. وضمها إلى الفيدرالية الكردية قيد النقاش

عناصر «داعش» أفرجوا عن المعتقلين الذين اتخذوهم دروعًا بشرية بعد وصولهم إلى جرابلس
الأحد - 11 ذو القعدة 1437 هـ - 14 أغسطس 2016 مـ رقم العدد [ 13774]
سوري من بلدة منبج يساعد صديقه في حلق لحيته بعد تحريرها من تنظيم {داعش} بواسطة قوات سوريا الديمقراطية (رويترز)

عمّت الاحتفالات مدينة منبج الواقعة في محافظة حلب بشمال سوريا بعيد إعلان الميليشيات الكردية المقاتلة في المنطقة السيطرة بشكل كامل على المدينة التي كان قد احتلها تنظيم داعش في العام 2014. واكتملت فرحة الأهالي هناك مع إفراج التنظيم الإرهابي المتطرف يوم أمس عن مئات اتخذهم دروعًا بشرية خلال عملية انسحاب ما تبقى من عناصره يوم الجمعة من حي السرب الواقع وسط منبج إلى مدينة جرابلس الحدودية مع تركيا والمنطقة المحيطة بها في ريف حلب الشمالي الشرقي، وتعد جرابلس من أبرز معاقله المتبقية في الشمال السوري.

غير أن تحرير منبج على أيدي ميليشيا «قوات سوريا الديمقراطية» التي تشكل ميليشيا «وحدات حماية الشعب» الكردية عمودها الفقري، إشكالية سياسية كبرى تتعلق بمسألة ضمها إلى «الفيدرالية» التي أعلنها الأكراد الانفصاليون قبل فترة في الشمال السوري والتي من المنتظر أن ينطلق العمل بها بشكل رسمي قريبا، كما أكّدت مصادر كردية مطلعة لـ«الشرق الأوسط». وحسب هذه المصادر الكردية «بعد تحرير منبج لم يعد هناك ما يؤخر إعلانها رسميًا».

من ناحية ثانية يرى نواف خليل، رئيس المركز الكردي للدراسات، أن «القضية الأساسية حاليًا تكمن بتنظيف مخلفات (داعش) من المدينة»، مشيرًا في حديث لـ«الشرق الأوسط» إلى الألغام، والعمل على إعادة المدنيين إليها والذين فاق عددهم أخيرا 170 ألفا. وتابع: «أما موضوع ضم منبج للإدارة الذاتية فغير مطروح.. إنما ما يمكن البحث فيه انضمامها إليها، باعتبار أنه لا يمكن فرض مسألة كهذه على أهالي المدينة أو غيرها من المدن التي تحرّرها سوريا الديمقراطية»، واعتبر خليل أن «أهالي منبج يعون ويقدرون تماما مَن حرّرهم ومَن يستطيع حمايتهم، وسيتخذون قرارهم على هذا الأساس». ثم أضاف: «على كل حال كان هناك ممثلون عن المدينة شاركوا في وضع العقد الاجتماعي الذي سيُعتمد أساسيا للنظام الفيدرالي».

في هذه الأثناء، واصلت الميليشيات المنتمية لـ«مجلس منبج العسكري» تمشيط أحياء المدينة، علما بأنها كانت قد انطلقت في هذه العمليات في السادس من الشهر الحالي بعيد تحرير معظم الأحياء من حصار «داعش» في وسط المدينة. وأشار أحد القياديين الأكراد في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إلى أن «بعض المدنيين عادوا إلى الأحياء التي فرغنا من تمشيطها تنظيفها، وبالطبع لن يكون هناك أي مانع من عودة كل المدنيين إلى منازلهم مع انتهاء عملياتنا، خاصة أن حجم الألغام التي خلّفها التنظيم كبير جدا، وتقوم مجموعات هندسية متخصصة بتفكيكها». وأردف أن «قوات المجلس توزعت عند كل مفاصل المدنية وفي المفارق الرئيسية بمحاولة لرصد عناصر للتنظيم مبعثرين داخلها، وقرروا البقاء فيها لأسباب معينة». واستطرد «لا نعرف كم ستستلزم من الوقت عودة كل السكان لكننا نبذل كل طاقتنا لتسريع هذه العملية». وللعلم، كان عدد سكان منبج قبل اندلاع الأزمة في سوريا يتخطى 400 ألف غير أن القسم الأكبر منهم نزح إلى المناطق والبلدات المحيطة منذ احتلها «داعش»، فيما ترك الآخرون منازلهم مع انطلاق الحملة العسكرية لتحريرها نهاية شهر مايو (أيار) الحالي.

ومن جهتها، قالت نوروز كوباني، من المكتب الإعلامي لـ«وحدات حماية المرأة» الكردية YPJ إن عملية تمشيط مدينة منبج، وكذلك بلدات الريف مستمرة، لافتة إلى أن «البحث عن انتحاريين تركهم التنظيم ليفجروا أنفسهم بالمدنيين أو بقوات مجلس منبج يجري وبدقة في ظل احتمال أن يكونوا مختبئين». وأوضحت نوروز في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «المجلس المدني المكوّن من أبناء وعشائر منبج والذي تشكل قبل انطلاق العملية العسكرية لتحريرها، هو الذي سيتولى إدارتها».

وفي هذه الأثناء، أعلن «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أن تنظيم داعش أطلق سراح مئات المدنيين غداة أخذهم دروعا بشرية أثناء خروج مقاتليه من مدينة منبج الجمعة. وشرح مدير «المرصد» رامي عبد الرحمن أنه «بعد وصول قافلة تنظيم داعش إلى جرابلس وريفها، بات مئات المدنيين بحكم الأحرار»، بينما أكد مصدر كردي أنه «تم إطلاق سراح البعض وتمكن آخرون من الفرار على الطريق» إلى جرابلس شمالا. وكون مدينة منبج تحظى بأهمية استراتيجية؛ إذ إنها تقع على خط إمداد مهم للتنظيم يمتد من الحدود التركية إلى معقله بمدينة الرقة، يقول صالح مسلم، الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، إنه «بعد تحرير منبج، لن يتمكن مسلحو تنظيم داعش من السفر بسهولة إلى أوروبا».

هذا، ونشر ناشطون أكراد عشرات الصور ومقاطع الفيديو أظهرت خروج سكان منبج من المواقع التي كان «داعش» يحتجزهم فيها إلى الشوارع. وبدا هؤلاء في غاية السعادة، إذ أطلقت النسوة الزغاريد، وعمد الشبان إلى قص لحاهم في وسط الطرقات، في حين ظهر عدد من كبار السن وهم يعانقون عناصر القوات الذين حرروا المدينة ويذرفون دموع الفرح. وكانت ميليشيا «قوات سوريا الديمقراطية»، التي عملت الولايات المتحدة على تشكيلها وإعدادها، قد واجهت خلال أكثر من شهرين من المعارك مقاومة شرسة من عناصر التنظيم المتطرف الذين لجأوا إلى زرع الألغام وتفجير السيارات، فضلا عن احتجاز المدنيين لإعاقة تقدمهم. وتُعد منبج الخسارة الأبرز لـ«داعش» على يد الميليشيات الكردية التي كانت قد طردته بدعم أميركي من مناطق عدة في شمال سوريا وشمال شرقها منذ تأسيسها في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.


اختيارات المحرر

فيديو