تفجيران إرهابيان في المكلا يخلفان عشرات القتلى والجرحى.. و«القاعدة» يتبنى العملية

التنظيم استخدم سيارتين مفخختين واستهدف نقطتي تفتيش

عناصر أمن يعاينون سيارة انفجرت قرب نقطة تفتيش في المكلا أمس (أ.ف.ب) - هلع أصاب المواطنين لحظة الانفجار ويبدو الدخان الناجم عن الانفجار في المكلا أمس (أ.ف.ب)
عناصر أمن يعاينون سيارة انفجرت قرب نقطة تفتيش في المكلا أمس (أ.ف.ب) - هلع أصاب المواطنين لحظة الانفجار ويبدو الدخان الناجم عن الانفجار في المكلا أمس (أ.ف.ب)
TT

تفجيران إرهابيان في المكلا يخلفان عشرات القتلى والجرحى.. و«القاعدة» يتبنى العملية

عناصر أمن يعاينون سيارة انفجرت قرب نقطة تفتيش في المكلا أمس (أ.ف.ب) - هلع أصاب المواطنين لحظة الانفجار ويبدو الدخان الناجم عن الانفجار في المكلا أمس (أ.ف.ب)
عناصر أمن يعاينون سيارة انفجرت قرب نقطة تفتيش في المكلا أمس (أ.ف.ب) - هلع أصاب المواطنين لحظة الانفجار ويبدو الدخان الناجم عن الانفجار في المكلا أمس (أ.ف.ب)

قتل 11 شخصا وجرح 37 آخرون في هجومين انتحاريين، صباح أمس، في المكلا، عاصمة محافظة حضرموت (جنوب اليمن)، إثر انفجار سيارتين حملتا صناديق مفخخة في نقطتين مختلفتين على المدخل الغربي للمدينة.
وقال مسؤول دائرة الصحة في المكلا رياض الجريري، إن القتلى 4 مدنيين، بينهم امرأة، وإن الآخرين عسكريون، وفق ما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.
وتبنى «تنظيم القاعدة في جزيرة العرب»، التفجيرين، كما أكد التنظيم في حسابات له على موقع «تويتر».وحدث الانفجار الأول في منطقة «الغبر»، والثاني بمنطقة «بروم»، التي تنتشر فيها قوات اللواء «الشهيد عمر بارشيد» التابع للمنطقة العسكرية الثانية.
مصدر عسكري قال لـ«الشرق الأوسط» إن الحادثين أسفرا عن مقتل 5 جنود من الجيش، من بينهم قائد نقطة «بروم» الأمنية العقيد صالح سيف قائد، كذلك أصيب خلالها 37 آخرون، من بينهم 7 مواطنين كانوا على متن حافلة نقل صغيرة، متوجهة لمحافظة عدن أثناء لحظة التفجير، نقلوا جميعهم لمستشفى ابن سينا العام بمدينة المكلا لتلقي العلاج، والذي يبعد عن المكان قرابة 20 كيلومترا تقريبًا.
وأضاف المصدر أن السيارتين المفخختين يعتقد أنهما كانت قادمتين من محافظة شبوة، التي يسيطر تنظيم القاعدة المتطرف على أجزاء كبيرة منها، وكانتا معدتين للتفجير وسط التجمعات البشرية بمدينة المكلا، إلا أن الانتحاريين اضطرا لتفجيرهما بالنقاط الأمنية عندما عجزا عن اجتياز الحزام الأمني لمدينة المكلا. ويتزامن هذا الحادث مع بدء تطبيق المدينة لخطة أمنية جديدة اليوم، نشر الجيش بموجبها تعزيزات أمنية كبيرة للنقاط العسكرية، داخل مدينة المكلا، وعلى الطوق الأمني حول المدينة، حيث عززت تلك النقاط بأعداد إضافية من الجنود، وعدد من الأسلحة النوعية.
واستطاع الطوق الأمني للمدينة حائط الدفاع الأول، ضبط عدد من السيارات المفخخة خصوصًا على المدخل الغربي للمدينة، باتجاه محافظة شبوة، بعدما أنشأه الجيش منذ الأيام الأولى لتحرير المكلا من سيطرة تنظيم القاعدة نهاية أبريل (نيسان) الماضي، كما ساعد على ضبط كميات من الأسلحة والمتفجرات أثناء محاولة إدخالها لمدينة المكلا، خصوصًا على المدخل الغربي لها.
وتقوم وحدات الوحدات الأمنية المتخصصة، ووحدات مكافحة الإرهاب التابعة للمنطقة العسكرية الثانية بالمكلا بتنفيذ المداهمات لأوكار الإرهابيين، كذلك عمليات تفكيك ونزع حقول الألغام والكمائن المتفجرة التي عملتها «القاعدة» أثناء فترة سيطرتها على المدينة، والتي دامت لعام كامل.
محافظ حضرموت اللواء الركن أحمد بن بريك نسب الحادثة لتنظيم القاعدة المتطرف في بيان صادر عنه عقب العملية، وقال إنه تم اكتشاف المواد المتفجرة وهي مغلقة في مقدمة شحنة من الأسماك للتمويه، ليفجر الانتحاريان نفسيهما بعد اكتشافها مباشرة، كما طالب الجنود بالنقاط الأمنية برفع الجاهزية، وأخذ الحيطة والحذر، والاستعداد القتالي، كذلك الحرص على تفتيش السيارات والدراجات النارية المارة بتلك النقاط بشكل دقيق.
من ناحيتها، أكدت صابرين الكربي وهي منسقة وزارة حقوق الإنسان اليمنية بحضرموت لـ«الشرق الأوسط» أن مستشفى ابن سينا العام هو من استقبل الجرحى، وجثت القتلى من الحادث، وأن هناك أشلاء بشرية تم جلبها من مكان الحادث، كذلك مستشفى الريان التخصصي، مؤكدة وصول حالتين حرجتين للغاية، وقالت إن المستشفى بذل قصارى جهده، رغم ما يعانيه من نقص الكادر الطبي المناوب، كذلك ضعف الإمكانات، التي لا تتواكب مع استقبال هكذا حالات.
مدير عام هيئة المستشفى الدكتور محمد العكبري قال لـ«الشرق الأوسط» إن وحدة الطوارئ في المستشفى الحكومي الأكبر بالمدينة غير مهيأة لاستقبال الحالات الناتجة عن الحوادث الإرهابية، لما تعانيه من نقص في الأسرة، والعتاد الطبي، وكذلك الكادر المتخصص، كما إنها تحتوي على غرفة عمليات صغيرة لا تستطيع مجابهة الواقع التي تفرضه مثل هذه الحوادث، مطالبًا السلطة المحلية بالتدخل لتبني مشروع الطوارئ الحديث للمستشفى، وهو ما قد يجعل المستشفى من استقبال هكذا حالات بشكل أفضل.
وبالعودة إلى تصريحات المحافظ، قال اللواء بن بريك إن ما حدث نتيجة للحقد الذي انتاب قوى الشر والإرهاب من مباهج الفرح التي غمرت المكلا أيام وليالي عيد الفطر المبارك ومع انطلاق أفراح مهرجان البلدة السياحي، والذي جعلها تسعى من جديد لزعزعة الأمن وتنفيذ عملية إجرامية دنيئة باستهداف نقطتي التفتيش. ونوه إلى أن قيادة السلطة المحلية وقيادة المنطقة العسكرية الثانية ستواصل الهدف الذي رسمته وتعهدت به، وهو محاربة تنظيم القاعدة وقوى الإرهاب الظلامية، أينما كانوا، متابعا: «إن مثل هذه الأفعال المشينة التي يروح ضحيتها أبرياء من أبناء شعبنا لن تخذلهم، بل تزيدهم عزمًا وإصرارًا على مواصلة تتبع وملاحقة هذه العصابات». وقال: «كما لعب مواطنونا دورًا في الحرب ضد تنظيم القاعدة في حضرموت وتحقيق النصر العظيم بطردهم من المكلا وعموم ساحل حضرموت، فإنهم لم ولن يتوانوا عن تقديم المعلومات إلى الجهات العسكرية والأمنية والاستخباراتية لكشف وفضح تحركات القوى لتسهيل عملية ملاحقتهم والقضاء عليهم ونعتبرها مسؤولية مجتمعية أمنية».



وزير يمني: هجمات الحوثيين تهدد حياة الصيادين وسبل عيشهم

سفينة شحن أصيبت بأضرار وقتل 3 من بحارتها في مارس الماضي إثر هجوم حوثي في خليج عدن (أ.ب)
سفينة شحن أصيبت بأضرار وقتل 3 من بحارتها في مارس الماضي إثر هجوم حوثي في خليج عدن (أ.ب)
TT

وزير يمني: هجمات الحوثيين تهدد حياة الصيادين وسبل عيشهم

سفينة شحن أصيبت بأضرار وقتل 3 من بحارتها في مارس الماضي إثر هجوم حوثي في خليج عدن (أ.ب)
سفينة شحن أصيبت بأضرار وقتل 3 من بحارتها في مارس الماضي إثر هجوم حوثي في خليج عدن (أ.ب)

حذّر وزير يمني، الجمعة، من مخاطر تهدد حياة الصيادين وبيئة عملهم في البحر الأحمر جراء استخدام الحوثيين قوارب شبيهة بقواربهم في شن الهجمات ضد السفن، وذلك بالتزامن مع العمليات الدفاعية التي تقودها واشنطن لحماية الملاحة.

وفي حين أدت آخر الهجمات الحوثية بالزوارق في 12 الشهر الحالي إلى غرق السفينة اليونانية «توتور»، تواصل الجماعة تكثيف عملياتها في الشهر الثامن من التصعيد الذي بدأته ضد السفن تحت مزاعم مساندة الفلسطينيين في غزة.

من جهته، قال وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني في تصريح رسمي، الجمعة، إن استخدام الحوثيين قوارب صيد مفخخة وعلى متنها مجسمات (دمى) على شكل صيادين، في هجومها الأخير على سفينة «توتور» المملوكة لليونان في البحر الأحمر «جريمة متتابعة، تهدد بانهيار إنتاج اليمن السمكي، وتعرض حياة آلاف الصيادين للخطر».

ووصف الإرياني هذا التصعيد بـ«الخطير»، وقال إنه «يكشف طبيعة ميليشيات الحوثي كتنظيم إرهابي، يتحرك كأداة لتنفيذ الأجندة الإيرانية، دون أي اكتراث بالتداعيات السياسية والاقتصادية والإنسانية»، وكذا فشل التعاطي الدولي مع التهديدات الخطيرة التي تشكلها الجماعة كذراع إيرانية على الملاحة البحرية، والحاجة إلى إعادة النظر في سبل التصدي لأنشطتها الإرهابية.

وأوضح وزير الإعلام اليمني أن هناك إحصاءات حكومية تفيد بوجود 300 ألف شخص يعملون في مهنة الصيد، على متن 33 ألف قارب ويعيلون نحو مليوني نسمة في محافظة الحديدة، وأن 60 في المائة من الصيادين فقدوا أعمالهم وخسروا مصادر رزقهم جراء عسكرة الحوثيين للسواحل والجزر الخاضعة لسيطرتهم، واتخاذها منذ نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، منصة لمهاجمة السفن التجارية وناقلات النفط في البحر الأحمر، وتعطيل أغلب مراكز الإنزال السمكي.

وطالب الإرياني المجتمع الدولي والأمم المتحدة بالعمل على الاستجابة المنسقة للتصدي لأنشطة الحوثيين، وتفادي المخاطر الكارثية لهجماتهم الإرهابية على خطوط الملاحة الدولية، عبر الشروع الفوري في تصنيفهم «منظمة إرهابية»، وتجفيف منابعهم المالية والسياسية والإعلامية، والتحرك في مسار موازٍ لتقديم دعم حقيقي للحكومة لاستعادة الدولة وفرض سيطرتها على كامل الأراضي اليمنية.

دخان يتصاعد من السفينة اليونانية «توتور» إثر هجوم حوثي بزورق مفخخ (رويترز)

153 هجوماً

في خطبته الأسبوعية، يوم الخميس، توعد زعيم الجماعة عبد الملك الحوثي بمزيد من الهجمات، وادعى مهاجمة 153 سفينة مرتبطة بإسرائيل وأميركا وبريطانيا، زاعماً أن قوات جماعته استهدفت للمرة الثالثة حاملة الطائرات «آيزنهاور» شمال البحر الأحمر بالصواريخ ومطاردتها.

وخلال الأسبوع الماضي، تبنى الحوثي 10 هجمات قال إنها نفذت بـ26 صاروخاً باليستياً ومجنّحاً ومسيّرة وزورقاً، واستهدفت 8 سفن، كما زعم أن عناصر جماعته تمكنوا من الصعود إلى السفينة «توتور» وفخّخوها وفجّروها بعد إصابتها بزورق مفخخ. وكانت مصادر ملاحية غربية أكدت، الأربعاء، غرق السفينة اليونانية «توتور» في البحر الأحمر بعد أسبوع من تعرّضها لهجوم حوثي، وهي ثاني سفينة تغرق بسبب الهجمات الحوثية بعد السفينة البريطانية «روبيمار».

في السياق نفسه، تسود مخاوف من مصير مماثل تواجهه السفينة الأوكرانية «فيربينا» التي تركها بحارتها تهيم في خليج عدن بعد تعذر إطفاء حرائق على متنها، جراء هجوم حوثي آخر تعرّضت له في 13 الشهر الحالي.

وبلغ عدد الغارات الأميركية والبريطانية ضد الحوثيين على الأرض، منذ 12 يناير (كانون الثاني) الماضي، أكثر من 500 غارة، أدَّت في مجملها، حتى الآن، إلى مقتل 58 عنصراً، وجرح 86 آخرين، وفق ما اعترفت به الجماعة.

وكانت الولايات المتحدة قد أطلقت تحالفاً دولياً، في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، سمَّته «حارس الازدهار» لحماية الملاحة في البحر الأحمر، وخليج عدن، قبل أن تشنّ ضرباتها على الأرض، وشاركتها بريطانيا في 5 مناسبات حتى الآن، كما شارك عدد من سفن الاتحاد الأوروبي ضمن عملية «أسبيدس» في التصدي لهجمات الجماعة.

زعيم الحوثيين ادعى أن عناصره صعدوا إلى سفينة شحن ولغموها وفجروها (إ.ب.أ)

وأصابت الهجمات الحوثية حتى الآن نحو 25 سفينة منذ بدء التصعيد، غرقت منها اثنتان، حيث أدى هجوم في 18 فبراير (شباط)، إلى غرق السفينة البريطانية «روبيمار» في البحر الأحمر بالتدريج، قبل غرق السفينة اليونانية «توتور».

كما أدى هجوم صاروخي حوثي في 6 مارس (آذار) الماضي، إلى مقتل 3 بحارة، وإصابة 4 آخرين، بعد أن استهدف في خليج عدن سفينة «ترو كونفيدنس» الليبيرية.

وإلى جانب الإصابات التي لحقت بالسفن، لا تزال الجماعة تحتجز السفينة «غالاكسي ليدر» التي قرصنتها قبل أكثر من 6 أشهر، واقتادتها مع طاقمها إلى ميناء الصليف، شمال الحديدة، وحوّلتها مزاراً لأتباعها.