100 ألف إيراني يحتشدون في باريس مطالبين بإسقاط نظام ولاية الفقيه

100 ألف إيراني يحتشدون في باريس مطالبين بإسقاط نظام ولاية الفقيه

زعيمة المعارضة رجوي: النظام يتستر على فشله الداخلي بدعم مجازر الأسد في سوريا
السبت - 4 شوال 1437 هـ - 09 يوليو 2016 مـ

احتشد عشرات الآلاف من المعارضين الإيرانيين في باريس، اليوم (السبت)، في أكبر تجمع للمعارضة، بحضور أكثر من 100 ألف من أبناء الجاليات الإيرانية المنتشرة في مختلف دول العالم، مطالبين بإسقاط نظام ولاية الفقيه، ومعبرين عن رفضهم لوحشية النظام وجرائمه في العمق الإيراني وخارجه.

وأكدت زعيمة المعارضة الإيرانية، مريم رجوي، خلال كلمة لها في افتتاح المؤتمر السنوي بباريس، أن سقوط نظام ولاية الفقيه هو الحل الوحيد لإخراج إيران من واقعها المتردي، مشيرة إلى أن عمليات الإعدام والاعتقال التي تحصل في إيران هي الأكبر منذ الثورة، وأن المقاومين ضد نظام ولاية الفقيه يتزايدون ويتوسع انتشارهم.

وشددت على أن نظام ولاية الفقيه يتستر على فشله في إدارة الشأن الداخلي وعجزه عن تحقيق أي شيء للشعب الإيراني بدعم مجازر الأسد في سوريا والميليشيات في المنطقة.

ويشارك في المؤتمر الذي يستمر يومين كبار الشخصيات الأميركية والأوربية والعربية وغيرها من خمس قارات بالعالم، لتعلن عن تأييدها لمشاريع وبرامج المقاومة الإيرانية.

وستقدّم الجمعيات الإيرانية الوافدة من أرجاء العالم تقييمها لعدة قضايا، منها ملف قمع الحريات العامة في إيران، والآفاق المستقبلية للتطورات الإيرانية، في ضوء اتساع حركة الاحتجاجات الشعبية في مختلف المحافظات والمدن الإيرانية، وعلى خلفية التصعيد الخطير في الإعدامات التي بلغت رقماً قياسياً.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة