حلف الـ«ناتو» يمدد مهمته ودعمه المالي للقوات الأفغانية

حلف الـ«ناتو» يمدد مهمته ودعمه المالي للقوات الأفغانية

السبت - 4 شوال 1437 هـ - 09 يوليو 2016 مـ

قرر الحلف الأطلسي اليوم (السبت)، أن يمدّد حتى 2017، مهمة «الدعم الحازم» التي ينفذها في أفغانستان، وحتى 2020 مساعدته المالية للقوات المسلحة الأفغانية، كما أعلن أمينه العام ينس ستولتنبرغ. الذي قال لوسائل الإعلام في اليوم الثاني من قمة الحلف الأطلسي في العاصمة البولندية وارسو: «اتفقنا على تمديد مهمتنا (تدريب القوات الأفغانية وتقديم المشورة) إلى ما بعد 2016». وأضاف: «سنقوم بتخطيط إضافي في الأشهر المقبلة لتحديد حضورنا الشامل في 2017»، من دون أن «نطرح تواريخ» تحدد المدى الزمني لاستمرار المهمة. كما أوضح أنّ عدد جنود الأطلسي في أفغانستان سيبقى كما كان في 2016، أي 12 ألف عنصر، يشكل الأميركيون القسم الأكبر منهم.

وتعهدت بلدان الحلف الأطلسي من جهة أخرى الاستمرار في مساعدتها المالية للجيش والشرطة الأفغانيين حتى 2020.

وأكد الأمين العام للحلف أنّ هذا المبلغ «يناهز مليار دولار» سنويا، بمعزل عن الولايات المتحدة التي تقدم القسم الأكبر من المساعدة (5.3 مليارات دولار سنويا). قائلاً إنّ «رسالتنا واضحة: أفغانستان ليست وحدها. نحن ملتزمون بمساعدتها على المدى البعيد». مضيفًا أنّ «الوضع في هذا البلد صعب وسيستمر صعبا.. لكن القوات الأفغانية تحرز تقدما».

وأنهى الحلف الأطلسي في 31 ديسمبر (كانون الأول) 2014، مهمته القتالية في أفغانستان، التي بدأها بعد اعتداءات 11 سبتمبر (أيلول) 2011. ثم حلت مكانها مهمة «الدعم الحازم» التي تركز على مساعدة الجيش الأفغاني.

ويأمل الحلفاء في أن يحولوا هذا الحضور إلى مهمة مدنية ترأسها شخصية غير عسكرية؛ لكن تجدد التطرف عرقل هذه الخطط.

وشكر ستولتنبرغ للرئيس باراك أوباما قراره إبقاء 8400 جندي في أفغانستان بدلا من 5500 حتى 2017.

وفي بداية يونيو (حزيران)، قرر البيت الأبيض أيضًا أن يمدّ يد المساعدة العسكرية إلى الحكومة الأفغانية، من خلال منح القوات الأميركية مزيدًا من هامش المناورة للتدخل في المعارك ضد المتمردين.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة