طاقم حاملة طائرات أميركية: روسيا ليست عقبة وليست حليفًا

طاقم حاملة طائرات أميركية: روسيا ليست عقبة وليست حليفًا

في مكافحة تنظيم داعش في سوريا
السبت - 4 شوال 1437 هـ - 09 يوليو 2016 مـ رقم العدد [ 13738]

يقول الضباط والطيارون الأميركيون المشاركون في مكافحة تنظيم داعش على متن حاملة الطائرات «أيزنهاور»، إنّ روسيا قد لا تكون عقبة غير أنّها ليست بالتأكيد شريكًا في الوقت الحاضر في سوريا.

وكان الكرملين قد أعلن الأربعاء، أن الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأميركي باراك أوباما، أبديا استعدادهما خلال مكالمة هاتفية لـ«تكثيف» التعاون العسكري بين البلدين.

وقال الكابتن بول سبيديرو قائد حاملة الطائرة «أيزنهاور» التي حلت في يونيو (حزيران)، محل حاملة الطائرات «ترومان» لتكون منطلقا لمهمات ضد تنظيم داعش، إنّه إن كان ذلك موقف أوباما فـ«هو لم يبلغني به»، مضيفًا: «أنا شخصيا لم أتعامل بتاتًا مع الروس».

من جهته، قال الأميرال جيسي ويلسون قائد المجموعة البحرية العاشرة التي تشكل «أيزنهاور» القطعة الرئيسية فيها إنّ «التنسيق حول الأهداف المحددة والتنسيق في العمليات يتم ضمن هيئات الأركان على مستوى أعلى». أمّا على الأرض، فإنّ التعايش لا يكون بسيطًا على الدوام. فالولايات المتحدة تتهم بانتظام الطيران الروسي بالقيام بأعمال استفزاز حيال قواتها المسلحة ولا سيما سفنها الحربية».

وفي 3 يوليو (تموز)، اتهم الجيش الأميركي الفرقاطة الروسية «ياروسلاف مودري» بـ«قلة المهنية» بعدما اقتربت بشكل كبير من طراد أميركي تابع لمجموعة «أيزنهاور» في شرق البحر المتوسط.

وقبل أسبوعين من ذلك، تبادل الروس والأميركيون الاتهامات بالقيام بتحركات خطيرة في المنطقة نفسها حين اقتربت «ياروسلاف مودري» أيضًا من سفينة حربية تابعة لمجموعة «ترومان» في حينه، فوصلت إلى مسافة 70 مترًا منها بحسب الروس، و290 مترًا بحسب الأميركيين.

وقال الأميرال ويلسون مخففا من أبعاد الحادثين: «إننا هنا في المياه الدولية، ومن حقهم مثلنا تمامًا أن يكونوا هنا»، مشيرًا إلى أن الطرفين ملتزمان بالاتفاقات الرامية إلى ضمان الأمن ولو أنّ البعض يتصرف «بين الحين والآخر» بطريقة «غير مهنية». وتابع: «هذا ما لاحظناه أخيرا، وأبلغنا به، ولم يتكرر الأمر بعد ذلك».

وتتوجه حاملة الطائرات «أيزنهاور» حاليا إلى مياه الخليج بعدما قضت أربعة أسابيع في البحر المتوسط.

كما تطرح المسألة ذاتها بالنسبة للطيارين الذين ينفذون مهمات ضد تنظيم داعش في سوريا، حيث يخوض الطيران الروسي حملة قصف دعما لقوات نظام الرئيس بشار الأسد.

وقال الأميرال ويلسون: «طائراتنا غالبًا ما تتقاسم المجال الجوي ذاته، وبالتالي نحرص على التنسيق فيما بيننا. والمسألة تجري بشكل جيد جدا. بإمكاننا رصد طائرات روسية حين تقوم بعمليات بالقرب منا، ويمكننا التواصل ومنع حصول تصادم».

وقال اللفتنانت جيسون سايمون مسؤول إحدى السريات التسع على متن المجموعة البحرية: «نتلقى معلومات وتقارير بشأن العمليات الحالية، ونفهم كيف يعمل كل طرف»، مضيفًا: «ليس علينا أن نخشى احتمال حصول أخطاء، فنحن لا نرى بعضنا إطلاقا والأمور تسير على أفضل حال». ورأى أن المخاطر الرئيسية المرتبطة بهذه المهمات ضد عدو لا يملك أسلحة متطورة مضادة للطائرات تبقى داخلية، مثل إمكانية حصول خلل فني كبير يرغم الطيار على قذف نفسه في منطقة معادية، وكذلك الهبوط على متن السفينة عند العودة، وهو ما وصفه بأنه «من الأمور التي تثير أكبر قدر من الخوف»، خصوصًا حين تجري ليلاً بعد مهمة منهكة استمرت سبع ساعات.

كما أفاد الكابتن سبيديرو بأن وتيرة المهمات عادت وارتفعت إلى نحو 12 طلعة في اليوم تتركز بصورة رئيسية فوق العراق، بمستوى ما كانت عليه الحملات الجوية في أفغانستان خلال السنوات الـ15 الأخيرة.

وكثافة الغارات الجوية المقترنة بتنظيم أفضل للقوات العراقية على الأرض، أتاحت التصدي لتنظيم داعش واستعادة أراض منه في العراق. غير أنّها لم تأتِ بنتائج بعد على ما يبدو في سوريا، مما حمل على البحث في إقامة تنسيق أفضل مع روسيا في هذا البلد.

لكن هذا يفترض التوافق على الأهداف، أي بصورة رئيسية تحديد ملامح سوريا ما بعد النزاع، وكذلك على الوسائل، إذ انتقدت الولايات المتحدة بانتظام القصف الروسي وعواقبه بالنسبة للمدنيين.

وأكد الأميرال ويلسون أنّ الغارات الأميركية تسعى إلى «إبقاء حصيلة الضحايا المدنيين بمستوى الصفر»، مشددًا على التواصل مع الشركاء على الأرض ودقة الذخائر المستخدمة، في نزاع لا يوجد فيه خط جبهة واضحا.

وحين سئل الأميرال عما إذا كان من الممكن في هذه الظروف التعاون مع طيران روسي لم يبد الحرص ذاته، أجاب: «هذا يتحدد على مستوى أعلى».


اختيارات المحرر

فيديو