16 قتيلاً بتفجير الحسكة.. «داعش» يتبنى معلنًا استهدافه وحدات حماية الشعب الكردية

16 قتيلاً بتفجير الحسكة.. «داعش» يتبنى معلنًا استهدافه وحدات حماية الشعب الكردية

الأربعاء - 1 شوال 1437 هـ - 06 يوليو 2016 مـ

تبنى تنظيم «داعش» اليوم (الأربعاء)، الهجوم الانتحاري الذي أوقع 16 قتيلاً عشية عيد الفطر في حي الصالحية في مدينة الحسكة في شمال شرقي سوريا.

وقتل 16 شخصا، بينهم ثلاثة أطفال، وأصيب 40 آخرون بجروح جراء تفجير انتحاري استهدف مساء الثلاثاء حي الصالحية، وفق حصيلة للمرصد السوري لحقوق الإنسان، الذي كان أفاد بأن الانتحاري كان يقود دراجة نارية حين أقدم على تفجير نفسه. وقال تنظيم داعش في بيان نشر على الإنترنت إن أحد أعضائه نفذ الهجوم الذي قال إنّه استهدف وحدات حماية الشعب الكردية المسلحة.

ووقع التفجير، بحسب مصدر من قوات الأمن الداخلي الكردية (الأسايش)، أمام فرن للخبز في الحي الذي يقع في شمال شرقي المدينة وتسكنه غالبية كردية، وهو تحت سيطرة وحدات حماية الشعب الكردية.

واستهدف التنظيم مناطق في محافظة الحسكة في الماضي منها مدينة القامشلي. لكن الهجمات بالقنابل في مدينة الحسكة نفسها كانت أكثر ندرة في الأشهر الماضية.

وسيطرت وحدات حماية الشعب الكردية - التي تهيمن على معظم محافظة الحسكة - على مساحات كبيرة من الأراضي من التنظيم في شمال شرقي سوريا خلال العام الماضي وتشارك في هجوم تدعمه الولايات المتحدة ضد المتشددين إلى الغرب قرب الحدود التركية.

وانسحبت قوات النظام السوري تدريجيًا من المناطق ذات الغالبية الكردية مع اتساع رقعة النزاع في سوريا عام 2012، لكنّها احتفظت بمقار حكومية وإدارية وبعض القوات، لا سيما في مدينتي الحسكة والقامشلي.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة