مواجهة رونالدو مع غاريث بيل تساوي 200 مليون يورو

مواجهة رونالدو مع غاريث بيل تساوي 200 مليون يورو

الويلزي لعب دور الملهم لبلاده.. والبرتغالي ما زال يبحث عن نفسه
الأربعاء - 1 شوال 1437 هـ - 06 يوليو 2016 مـ
البرتغال تنتظر تألق رونالدو - غاريث بيل أمل ويلز للوصول للنهائي (إ.ب.أ)

ستكون المواجهة بين البرتغالي كريستيانو رونالدو وزميله في ريال مدريد الويلزي غاريث بيل محور اهتمام المتابعين لمباراة الدور نصف النهائي لكأس أوروبا 2016 المقامة في فرنسا اليوم وهما اللذان تتجاوز قيمتهما الـ200 مليون يورو.

وإذا كان وصول البرتغال ورونالدو إلى نصف نهائي البطولة القارية أمرا «روتينيا» نظرا إلى تاريخ الفريق في النهائيات، فان وجود بيل ورفاقه في هذه المرحلة يعتبر إنجازا تاريخيا لأنه يتحقق في أول مشاركة لويلز.

ومن المتوقع أن تكون المواجهة مثيرة بين منتخب برتغالي شق طريقه إلى دور الأربعة دون أن يلمع، ومنتخب ويلزي استحق مكانه بين الكبار بعدما قدم أداء لافتا إن كان في دور المجموعات أو في الدور ربع النهائي عندما أقصى بلجيكا وترسانتها بالفوز عليها 3 - 1.

وما يزيد من حدة الإثارة في هذه المواجهة أن رونالدو وبيل اللذين اعتادا على اللعب إلى جانب بعضهما في ريال مدريد، سيتنافسان على المجد الوطني وكل لنفسه عوضا عن تضافر جهودهما من أجل مجد فريقهما الملكي.

لكن بيل الذي كلف ريال مدريد 8.‏100 مليون يورو لضمه من توتنهام الإنجليزي عام 2013، يؤكد بأن مواجهة اليوم «لا تتعلق بلاعبين، الجميع يعرف ذلك، بل إنها مرتبطة ببلدين في دور نصف النهائي».

وتحدث بيل الذي لعب دورا أساسيا في المشوار التاريخي لويلز بتسجيله ثلاثة أهداف عن زميله رونالدو الذي كلف ريال مدريد 94 مليون يورو لضمه من مانشستر يونايتد الإنجليزي عام 2009، قائلا: «إنه لاعب مذهل والجميع يعرف ما بإمكانه فعله. نحن نركز على ما نستطيع فعله كفريق ولا نركز على الأفراد».

ورغم فوزه بدوري أبطال أوروبا مرتين في ثلاثة أعوام مع ريال مدريد، وجد بيل نفسه في ظل رونالدو منذ وصوله إلى «سانتياغو برنابيو» حيث أصبح النجم البرتغالي أسطورة وأفضل هداف في تاريخ النادي الملكي.

لكن في فرنسا 2016 كان الأمر مختلفا لأن بيل فرض نفسه واحدا من أفضل نجوم البطولة القارية في حين وجهت الانتقادات لرونالدو الذي اكتفى بهدفين في الدور الأول (3 / 3 ضد المجر في الجولة الأخيرة).

ولم توجه الانتقادات لرونالدو الذي بات أمام المجر أول لاعب في تاريخ كأس أوروبا يسجل في أربعة نهائيات متتالية رافعا رصيده في النهائيات إلى 8 ليصبح على بعد هدف من الرقم القياسي للفرنسي ميشال بلاتيني (9 عام 1984)، لا بسبب أدائه المتواضع في البطولة وحسب بل بسبب «تعجرفه» وتهجمه غير المبرر على المنتخب الآيسلندي خلال المباراة الأولى (1 - 1)، بدعوى أنهم لم يفعلوا أي شيء سوى التكتل داخل المنطقة.

ولم يكن رونالدو مصيبا في توقعاته لأن المنتخب الآيسلندي كان نجم البطولة إلى جانب نظيره الويلزي كونه نجح في الوصول إلى ربع النهائي في مشاركته الأولى قبل أن تنتهي مغامرته على يد فرنسا المضيفة (2 - 5).

ثم دخل رونالدو في موقف حرج آخر يضيفه إلى إهانته الآيسلنديين وإضاعته ركلة جزاء في المباراة الثانية لبلاده ضد النمسا (صفر - صفر)، إذ رمى مذياع صحافي حاول الحديث معه خلال النزهة التقليدية قبل مباراة المجر.

وستكون مباراة ويلز فرصة أمام رونالدو للظهور بشكل مغاير كما ستدخله التاريخ لأنه سيضيف رقما قياسيا آخر إلى الإنجازين اللذين حققهما في النهائيات الحالية، أي أول لاعب يسجل في أربع نهائيات وصاحب أكبر عدد مباريات (19 مقابل 16 للحارس الفرنسي أدوين فان در سار والمدافع الفرنسي ليليان تورام).

وسيصبح رونالدو أول لاعب يخوض الدور نصف النهائي ثلاث مرات، كما يملك إمكانية أن يصبح ثالث لاعب يسجل أكثر من هدف في دور الأربعة (سجل عام 2004 ضد هولندا) إلى جانب السوفياتيين فيكتور بونيديلنيك وفالنتين إيفانوف اللذين سجلا في نسختي 1960 و1964.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة