السعودية: حريصون على إنهاء معاناة اليمن.. والمنظمتان الحقوقيتان ترفضان حقائق انتهاكات الانقلابيين

السعودية: حريصون على إنهاء معاناة اليمن.. والمنظمتان الحقوقيتان ترفضان حقائق انتهاكات الانقلابيين

الرياض تؤكد دعمها لحقوق الإنسان والسلام ومحاربة الإرهاب
السبت - 27 شهر رمضان 1437 هـ - 02 يوليو 2016 مـ رقم العدد [ 13731]

أكدت السعودية حرصها على تقديم الدعم والمساعدة لكل دول العالم، ودعمها لحقوق الإنسان والسلام والاستقرار العالمي ومحاربة الإرهاب ودعم الازدهار والتنمية لكل شعوب العالم، مبدية أسفها لمزاعم منظمة العفو الدولية ومنظمة مراقبة حقوق الإنسان بشأن انتهاكات قوات التحالف لحقوق الإنسان في اليمن.
وشدد السفير فيصل بن حسن طراد، المندوب الدائم للسعودية لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جنيف، على أن بلاده «حريصة على الالتزام بمبادئ الأمم المتحدة للتعايش السلمي وتقديم الدعم والمساعدة لكل دول العالم، وتعمل من دون كلل لدعم وتعزيز حقوق الإنسان، والسلام والاستقرار العالمي ومحاربة الإرهاب ودعم الازدهار والتنمية لكل شعوب العالم».
وفند السفير طراد مزاعم منظمة العفو الدولية ومنظمة مراقبة حقوق الإنسان بشأن انتهاكات قوات التحالف لحقوق الإنسان في اليمن: «إن السعودية تأسف لمثل هذه الاتهامات، واستمرار هاتين المنظمتين برفض الحقائق التي يقدمها التحالف والحكومة الشرعية اليمنية ومنظمات المجتمع المدني، عن حقيقة ما يجري في اليمن وحجم الانتهاكات التي يرتكبها الانقلابيون الحوثيون وأعوانهم منذ مارس (آذار) 2015».
جاء ذلك في رد للسفير على استفسار من وكالة «الآسوشيتد برس» بشأن طلب منظمة العفو الدولية ومنظمة مراقبة حقوق الإنسان تعليق عضوية السعودية في مجلس حقوق الإنسان بسبب مزاعم انتهاكات لحقوق الإنسان، مشددًا على حرص المملكة ودول التحالف على إنهاء معاناة الشعب اليمني من خلال الحل السياسي تنفيذًا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة والمبادرة الخليجية.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة