بان كي مون: إغلاق قطاع غزة عقاب جماعي يستوجب المساءلة

بان كي مون: إغلاق قطاع غزة عقاب جماعي يستوجب المساءلة

أكد مواصلة العمل من أجل مستقبل بدون احتلال وقمع
الثلاثاء - 23 شهر رمضان 1437 هـ - 28 يونيو 2016 مـ رقم العدد [ 13727]

أكد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أن إغلاق قطاع غزة يخنق سكانه واقتصاده ويعيق جهود إعادة البناء والإعمار، مشددا على أن ذلك يعد عقابا جماعيا يجب المساءلة عليه.

وقال الأمين العام في كلمة له خلال مؤتمر صحفي عقده في غزة، إن السكان يعانون من ظروف معيشية صعبة للغاية، مضيفا: "اليوم وعلى مسافة قصيرة بالسيارة من مجمعات التقنيات العالية في إسرائيل، يعيش سكان غزة على أقل من اثنتي عشرة ساعة من الكهرباء يومياً، ويحتاج اليوم نحو سبعين في المئة من السكان المساعدة الإنسانية.

وأضاف أن ذلك الوضع لا يمكن أن يستمر، وإنه يغذي الغضب واليأس، ويزيد خطر التصعيد الجديد للأعمال العدائية التي لن تجلب إلا المزيد من المعاناة لسكان غزة، مشدداً على ضرورة الحديث بشكل منفتح عن التحديات والصعوبات غير المقبولة التي يواجهها سكان غزة، والإهانة الناجمة عن الاحتلال والإغلاق وأيضا عن الانقسام بين غزة والضفة الغربية.

وأشار إلى أن فلسطين واحدة، وإلى أن تتحد غزة والضفة الغربية تحت حكومة فلسطينية واحدة ديمقراطية وشرعية، تقوم على سيادة القانون ومبادئ منظمة التحرير الفلسطينية، فإن آفاق غزة في التعافي الكامل ستكون محدودة، وأن مسؤولية المصالحة مازالت تقع على عاتق القادة الفلسطينيين .

وزاد: الفلسطينيين في غزة يحتلون موقعاً خاصا للغاية في قلبه، مشيراً إلى أنه زار غزة أربع مرات خلال الأعوام العشرة التي قضاها في منصب الأمين العام للأمم المتحدة، مضيفا أن نحو 90% من المدارس والمستشفيات تم إصلاحها، كما أعيد بناء الكثير من المنازل، مؤكدا في الوقت ذاته على ضرورة فعل المزيد.

وتابع بان كي مون: "نستطيع إعادة بناء المنازل، ولكن هل نستطيع بناء حياة الناس، هل يمكننا مساعدة من عانوا من أهوال الحرب، في التعامل مع الجروح العميقة التي خلفها العنف ؟ هل يمكن أن نضمن المساءلة، وأن يشعر ضحايا الصراع بالعدالة؟ هل يمكن أن نوفر الوظائف والرخاء ليصبح السلام مستداما؟، إجابتي هي نعم".

وأكد الأمين العام مواصلة دعم الأمم المتحدة لسكان غزة، مشددا أن على المجتمع الدولي مسؤولية مستمرة تحتم عليه العمل بشكل حاسم من أجل السلام، مشيرا إلى أن الأمم المتحدة ستواصل العمل من أجل مستقبل بدون احتلال وقمع، يتسم بالكرامة والديمقراطية في دولة فلسطين التي تعيش في سلام وأمن مع دولة إسرائيل.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة