تعز: احتدام المواجهات.. وخداع «حوثي» بإطلاق سراح مواطنين باسم «أسرى»

تعز: احتدام المواجهات.. وخداع «حوثي» بإطلاق سراح مواطنين باسم «أسرى»

رئيس مجلس المحافظة العسكري: صامدون حتى التحرير
السبت - 19 شهر رمضان 1437 هـ - 25 يونيو 2016 مـ رقم العدد [ 13724]
تشهد مختلف الجبهات استعدادا عسكريا أكبر لقوات الشرعية.. ويبدو جندي في الجيش الوطني يتأهب لإطلاق قذيفة ضد الميليشيات في تعز («الشرق الأوسط»)

كشفت مصادر محلية في تعز لـ«الشرق الأوسط» عن محاولات وتحركات ميدانية وإعلامية تتخذها الميليشيات الانقلابية لخداع الرأي العام الداخلي والإقليمي والدولي، عبر الترويج لأخبار متوالية عن إطلاق سراح من يروجون أنهم «أسرى»، وهم في الحقيقة، مواطنون يمنيون ليس لهم ذنب غير أنهم موالون للشرعية، لكنهم لم يدخلوا في عمليات قتال أو نشاط سياسي.

وكان آخر تلك الأخبار الملتوية أمس، إذ روجت وسائل الإعلام التابعة للميليشيات الانقلابية، نبأ الإفراج عن 60 من المعتقلين في سجونها في محافظة تعز.

وزعمت الميليشيات أن ذلك جاء تنفيذا لتوجيهات عبد الملك بدر الدين الحوثي زعيم الجماعة الانقلابية، وأضافت أن عملية الإفراج عن الأسرى كبادرة حسن نية لإطلاق جميع الأسرى والمعتقلين باعتبار ذلك من أهم القضايا الإنسانية.

لكن مصادر محلية وناشطين يمنيين أكدوا لـ«الشرق الأوسط» أن حقيقة ما روجت له الميليشيات عن الإفراج عن أسرى جدد، تتمثل في أن المطلق سراحهم مواطنون تم اعتقالهم من منازلهم والطرقات ونقاط التفتيش، وليس لهم أي علاقة بالقوات الشرعية وعمليات القتال، وأضافوا أنه ما زال الكثير من المواطنين يقبعون في سجون الميليشيات بمختلف المناطق الخاضعة لسيطرتهم.

إلى ذلك، قال رئيس الوزراء اليمني، الدكتور أحمد بن دغر إن محافظة تعز «سطرت أروع الأمثلة في الدفاع عن حياض الجمهورية وعن كرامة وحرية الإنسان اليمني من خلال صمودها الأسطوري لعام ونيف وهي تواجه ميليشيا انقلابية تمتلك إمكانات دولة».

وأكد بن دغر خلال لقائه بقصر المعاشيق بعدن رئيس المجلس العسكري بمحافظة تعز قائد اللواء 22 ميكا، العميد صادق سرحان، أن «الحكومة تولي تعز اهتمامًا خاصا ولن تتخلى عنها والنصر حليفها».

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية «سبأ» عن رئيس الوزراء أنه يثمن التضحيات التي يجسدها رجال الشرعية واستبسالهم في كل شبر من تعز.

كما أبدى رئيس الوزراء اليمني استعداد الحكومة اليمنية لدعم قوات الشرعية بتعز وفق الإمكانات المتاحة للحكومة.

من جهته، أكد العميد سرحان صمود القوات الشرعية حتى تحرير المحافظة وطرد الانقلابيين منها، وقال إن تعز على موعد مع نصر قريب.

ميدانيا، تجددت المواجهات العنيفة بين قوات الشرعية والميليشيات الانقلابية في مختلف جبهات القتال في المحافظة، حيث احتدمت وبشكل عنيف في الجبهة الغربية.

وقصفت ميليشيات الحوثي والقوات الموالية للمخلوع علي عبد الله صالح المتمركزة في تبة الضنين ومحيط مصنع السمن والصابون مواقع قوات الشرعية بشكل عنيف وهستيري، في معسكر اللواء 35 بالمطار القديم وجبل المربعة في الضباب وقرى وأرياف المنطقة وجبل أسود والحرمين وميلات (غربي المدينة)، مخلفة وراءها قتلى وجرحى من المدنيين، علاوة على قصفها المستمر على أحياء مدينة تعز وقرى وأرياف المحافظة.

في المقابل، تتواصل المواجهات العنيفة بين قوات الشرعية في مديرية القبيطة بمحافظة لحج، جنوب اليمن، وميليشيات الحوثي والقوات الموالية للمخلوع علي عبد الله صالح، منذ أكثر من أسبوعين في محاولة من الميليشيات الانقلابية للدخول إلى المناطق الجنوبية بما فيها قاعدة العند الجوية.

وتمكنت الميليشيات الانقلابية من السيطرة على جبل جالس في مديرية القبيطة بمحافظة لحج بعد 17 يوما من صمود الشرعية في معارك شرسة وأمام حشود وتعزيزات كبيرة للميليشيات الانقلابية، وتعرض الجبل لهجمات عنيفة وقصف عنيف من قبل الميليشيات الانقلابية، بالإضافة إلى تمركزها في مواقع أخرى في ظل نداءات تطلقها قوات الشرعية بمدها بالأسلحة والعتاد اللازم ليتمكنوا من دحر الميليشيات الانقلابية من المناطق التي سيطرت عليها وتطهير الجبل منهم.

وشنت قوات التحالف العربي التي تقودها المملكة العربية السعودية غاراتها على مواقع وتمركز الميليشيات الانقلابية وآخرها أبراج الاتصالات في القبيطة حيث تتمركز فيها الميليشيات الانقلابية، ومواقع أخرى.

كما شن طيران التحالف العربي غاراته الجوية على تجمعات ميليشيات الحوثي والقوات الموالية للمخلوع صالح أثناء محاولات حشد تعزيزاتها العسكرية والتقدم ناحية جبل جالس بمنطقة القبيطة، ما كبدهم الخسائر الكبيرة في الأرواح والعتاد.

وقال علي منتصر القباطي، متحدث جبهة القبيطة الرسمي لـ«الشرق الأوسط»: «لقد صمدنا بأسلحتنا الشخصية نحو 17 يوما أمام ترسانة العدو العسكرية وأسلحته، ميليشيات الحوثي والقوات الموالية للمخلوع علي عبد الله صالح، الذي نهبها من معسكرات الدولة ليقتل بها أبناء الشعب اليمني وحافظنا على جبل جالس الاستراتيجي وظللنا نطالب المحور وقيادة المنطقة بالسلاح الثقيل لكن دون جدوى ولم يلتفت لنا أي أحد».

وأضاف: «لكن بعد أن أمطرتنا الميليشيات الانقلابية بالضرب من عدة محاور وبقصف عنيف على الجبل من مدافع الهاوزر والكاتيوشا من الراهدة ومن الاعبوس، جنوب مدينة تعز، مما جعلنا نضطر إلى الانسحاب تكتيكيًا، وحفاظا على أرواح القوات.. وسقط في المواجهة التي استمرت أكثر من 7 ساعات شهيد وجريحان منا وعشرات القتلى من الميليشيات الانقلابية».

وأكد ناطق جبهة القبيطة «إن السقوط الذي حصل ليس جبل جالس وإنما سقطت قيادة المحور والمنطقة الرابعة والخطر المحدق بدأ يقترب إلى قاعدة العند العسكرية، لأن موقعنا الآن في المغنية وأطراف الكرب بينما ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح الانقلابية تتمركز في جبل جالس ونجد الحمراني ومدرسة الخظر». مشيرا إلى أنهم «على استعداد لاستعادة الموقع لكن ينقصنا السلاح الثقيل وما زلنا ننادي المنطقة الرابعة وقيادة المحور بالإسراع بمدنا بما نحتاجه»

في المقابل، نظم مركز الدراسات والإعلام التربوي، وبرعاية من ائتلاف الإغاثة الإنسانية، ندوة نقاشية حول «تداعيات الحرب على التعليم الجامعي والفني في تعز، وسبل إعادة تطبيع العمل فيها في ظل الأوضاع الراهنة»، حيث تطرق في الندوة إلى التداعيات التي خلفتها الحرب على التعليم الجامعي وأبرزها جامعة تعز، ثانية كبرى الجامعات اليمنية من حيث عدد الطلاب، واضعة في الوقت ذاته عددا من المقترحات والحلول التي قد تساهم في إعادة تطبيع العمل في هذه المؤسسات.

ناقش الحاضرون في الندوة من أكاديميين واستشاريين في جامعة تعز والمعاهد الفنية والتقنية، ومكتب التربية والتعليم في المحافظة ومركز الدراسات والإعلام التربوي، أبرز ما تعرضت له هذه المعاهد الفنية والتقنية جراء الحرب والمعوقات التي تحول دون الإسراع في إعادة افتتاحها مجددا.

كما أشاد المشاركون في الندوة بتجربة التعليم العام التي استطاعت أن إعادة مسار العملية التعليمية في ظل الظروف الاستثنائية التي تمر بها المحافظة، وكذا عدد من التجارب التي وصفوها بالمتميزة ولو بالمستوى الأدنى منها.

ودعا المشاركون الحكومة الشرعية والسلطة المحلية للمحافظة ورئاسة جامعة تعز، إلى سرعة افتتاح الجامعة الحكومية وإعادة العمل فيها خاصة بعد تحريرها من قبضة ميليشيات الحوثي والموالين لهم من قوات المخلوع صالح الذين جعلوا منها ثكنة عسكرية.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة